One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

table

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.


Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /htdocs/yahyaamara.com/wp-load.php:1729) in /htdocs/yahyaamara.com/wp-includes/feed-rss2.php on line 8
موقغ الدكتور يحيى عمارة http://www.yahyaamara.com موقغ الدكتور يحيى عمارة Wed, 01 Apr 2020 12:27:47 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.7.18 المحاضرة الخامسة فلسفة العصور الوسطى: المدارس- المبادئ- الفلاسفة – الفلسفة الإسلامية http://www.yahyaamara.com/2020/04/01/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d9%85%d8%b3%d8%a9-%d9%81%d9%84%d8%b3%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b5%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b3%d8%b7%d9%89/ http://www.yahyaamara.com/2020/04/01/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d9%85%d8%b3%d8%a9-%d9%81%d9%84%d8%b3%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b5%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b3%d8%b7%d9%89/#respond Wed, 01 Apr 2020 12:25:58 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3138  

جامعة محمد الأول

كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة

شعبة اللغة العربية وآدابها

مسلك الدراسات الأدبية

الفصل الثاني

الأفواج: جميع الأفواج

وحدة الفلسفة

الأستاذ: يحيى عمارة

الموسم الجامعي: 2019-2020

المحاضرة الخامسة

الثلاثاء

31مارس 2020

الخميس

02 أبريل 2020

فلسفة العصور الوسطى:

 المدارس- المبادئ- الفلاسفة – الفلسفة الإسلامية

 

تصميم المحاضرة:

فلسفة العصور الوسطى

  • لماذا دراسة هذه المرحلة؟
  • الفلسفة المدرسية
  • حوافز الظهور
  • سيادة اتجاهين فعاليين: الاتجاه الأفلاطوني- الاتجاه الأرسطي.
  • ظهور المثقف العقلانيL’Intelectuel
  • فلاسفة العصور الوسطى
  • القديس أغوسطين
  • القديس ألبرت الكبير
  • مبادئ أعمال الفلاسفة المنتمين إلى العصور الوسطى

الفلسفة العربية الإسلامية

  • الموقف العربي من الفلسفة اليونانية
  • نماذج من الفلاسفة المتأثرين بالفلسفة العربية الإسلامية
  • مراجع للاستئناس
  • لماذا دراسة هذه الفترة؟
  • لأنها من الفترات الزمنية الطويلة جدا إذا ما قيست بالمراحل والعصور الفلسفية الأخرى، مثل مرحلة الفلسفية القديمة أو مرحلة الفلسفة الحديثة.
  • كذلك تعود دراستها إلى أن هذه الفترة شهدت حَشْدا هائلا من الأفكار والفلسفات المختلفة ذات الطابع التوفيقي التلفيقي. ( أي الجمع بين العقيدة والفلسفة مثلا ).
  • تميز المرحلة بتراكم الأفكار بصورة أتاحت للفلاسفة فيما بعد أن ينطلقوا إلى آفاق التجديد.
  • تَأَثُّر فلسفة العصور الوسطى ببعض الفلسفية المهمة من الفلسفة القديمة بتياريها الأفلاطوني والأرسطي. فقد كان الفلاسفة يستعيرون من أفلاطون تارة، ويستعيرون من أرسطو تارة أخرى.
  • الأخذ بنصيب وفير من الأفكار التي سادت الفلسفة الإسلامية.
  • تبدأ فلسفة العصور الوسطى على وجه التدقيق في القرن التاسع وتنتهي تقريبا في القرن الرابع عشر
  • المرحلة الممتدة تقريبا من سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية في القرن الخامس حتى عصر النهضة في القرن الخامس عشر.
  • تحقيب يخص بالأساس تاريخ الفكر الغربي.
  • العصور هي واسطة بين تاريخ حافل بالمنجزات الفكرية والسياسية في الفترة اليونانية والرومانية وعصور النهضة الأوربية.
  • عصور تلاقح الأزمنة بين الزمن اليوناني، الزمن العربي- الإسلامي، الزمن اليهودي، الزمن اللاتيني. فهي عصور لها مكانتها بين الفلسفة اليوناينة من ناحية، والفلسفة الحديثة من ناحية أخرى، بل وامتداد أثرها إلى الفلسفة المعاصرة من ناحية ثالثة.
  • رجال الكنيسة لبثوا حتى القرن الرابع عشر يحتكرون الفلسفة احتكارا حقيقيا، ولهذا فقد كُتِبَت الفلسفة حتى ذلك الحين، من وجهة نظر" الكنيسة".
  • " في ذلك الزمن، كان أغلب المشتغلين بالفلسفة من رجال الدين، وبالتالي كان دارسو أعمال أرسطو رجالَ دين. وقد قسمت أعمالُه المفكرين إلى فريقين. ففريق ، فُتن بفكر أرسطو، وسعى بأي شكل إلى أن يحفظ ما أمكنه من المذهب الأرسطي، حتى وإن أدى الأمر إلى إغراق التقليد المسيحي بذاك الطوفان المتدفق من الفكر القديم؛ أما الفريق الثاني، فقد تشبث بالمقابل بالتقليد المسيحي، ودافع عنه بضراوة كي لا تتسرب إليه أي نزعات وثنية."(جان هرش، الدهشة الفلسفية( تاريخ الفلسفة، ترجمة: محمد آيت حنا، الطبعة الأولى 2019، منشورات الجمل، بيروت، بغداد، ص 126).
  • إن الروح الدينية التي سادت في العصور الوسطى ظلت تنادي بقصور العقل البشري عن الإحاطة بالكثير من مسائل ما بعد الطبيعة، حتى لقد خضعت الفلسفة للدين خضوعا تاما في القرن الثالث عشر الميلادي، بدليل انتشار العبارة اللاتينية المشهورة القائلة إن" الفلسفة إن هي إلا خادمة لعلم اللاهوت.

 

  • تعد هذه الأزمنة عناصر متداخلة في بنية واحدة طبعت العصر الوسيط الأوروبي، ويمكن أن نحددها كما يأتي: لقد اتصل العالم اللاتيني بالثقافة اليونانية وكان الجسر الذي عبرت فوقه هذه الثقافة هو الفلسفة العربية الإسلامية (وخصوصا شروح ابن رشد على أرسطو). والذي نقل الثقافة العربية الإسلامية إلى العالم الأوروبي عبر الترجمة. وهكذا تفاعلت هذه العناصر في تحديد طبيعة العصر الوسيط.
  • وجود تواصل بين دخول الفكر اليوناني في العالم العربي والمرحلة الأخيرة من تدريس الفلسفة في مدارس الإمبراطورية البيزنطية، وعلى هذا الأمر تتفق كل المراجع اليونانية والعربية.

 

الفلسفة المدرسية   La Philosophie Scolastique

السؤال الذي يمكننا طرحه هو الآتي:

لمَ تحمل الفلسفة الوسيطية لقبَ "سكولائية"؟ إنها كلمة مشتقة من اللاتينية Schola، وتعني" مدرسة". هي إذن فلسفة مدرسية.

ما معنى فلسفة مدرسية؟

  • هي الفلسفة التي نشأت في العصور الوسطى تسمى ب(المدرسية) لأنها تدل على الفلسفة التي كانت تُدَرّس في المدارس آنذاك. ومن هنا فإن لفظ مدرسي يطلق على كل من يُدَرِّس في المدارس في العصور الوسطى، أو على كل من حصَّل جميع المعارف التي كانت تدرس في المدارس في تلك العصور.
  • تبلورت هذه الفلسفة داخل الكنيسة المسيحية.
  • تستجيب للمبدأ القائل :"الإيمان يسعى إلى الفهم"

 

  • ظهور بوادر المدرستين الشهيرتين:

-المدرسة الواقعية Realism 

– كانت ترى أن لكل لفظة أو كلمة في الذهن ينطق بها الإنسان يقابلها في الواقع معنى خارجي.

-المدرسة الاسمية:Nominalism 

– إن الكليات هي مجرد أسماء أو ألفاظ لا يقابلها شيء خارج اللغة، وحتى لا يقابلها شيء في الذهن.

– لقد كانت تعارض موقف مذهب (الواقعية المعتدلة) الذي قال إن للكليات وجودا في الذهن وفي الخارج مع فارق هو أن وجودها في الخارج يمتزج مع أعراض الموجود الجزئي، بينما معناها في الذهن يبقى بعيدا عن هذه الأعراض لأن العقل يجرد الكليات من العوامل الجزئية.

-حوافز الظهور:

– من أجل إعادة اكتشاف الثقافة القديمة التي تطورت في وقت سابق في اليونان وروما خلال الفترة الكلاسيكية.

– معالجة الأسئلة اللاهوتية الصعبة.

– مناقشة القضايا النقلية والعقلية.( الدينية والفلسفية)

– محاولة التوفيق بين المسيحية والفلسفة اليونانية.

– من أبرز مظاهر الحياة الفكرية في العصور الوسطى هو النزاع حول أرسطو. فقد أثارت كتبه ضجة هائلة لما تضمنته من قضايا معارضة للدين.

سيادة اتجاهين فعاليين: الاتجاه الأفلاطوني- الاتجاه الأرسطي.

 

-هناك نقاط مشتركة بين الاتجاهين، وهناك نقاط الاختلاف بينهما. ويكمن الاختلاف في طريقة تناول المسائل وفي جزئيات هذه المسائل.

-ففي مشكلة الكليات أي المعاني أو التصورات الكلية مثل إنسان، يرى أصحاب النزعة الأفلاطونية أن للكليات وجودا واقعيا أسمى من الوجود الذي للأفراد، فالإنسان الكلي موجود واقعيا وهو أحق في الوجود من زيد وعمرو، بينما أصحاب النزعة الأرسطية يرون أن الوجود الحق هو الوجود الفردي، أما الكلي فلا وجود واقعيا له بل هو مجرد اسم أو صوت. ولهذا سمي الأولون باسم(الواقعيين) والآخرون باسم (الاسميين)

– وفي مشكلة العقل والإيمان، كان أصحاب النزعة الأفلاطونية الأفلوطينية أكثر ميلا إلى توكيد تطابق العقل والنقل، بينما أصحاب النزعة الأرسطية رأوا أن لا مفر من تمييز ميداني كليهما تمييزا واضحا، فثمة موضوعات من شأن العقل وثمة أخرى من شأن الإيمان، ولا مدخل لأحدهما في الآخر.

– على أن أصحاب النزعة الأولى تستولي عليهم تقوى حادة تصل إلى حد التصوف العالي والروحانية المحلقة في الآفاق العلى، أما أصحاب النزعة الأرسطية فأقرب إلى المنطق العقلي الصريح والارتكاز إلى الأمور المحددة العينية، وأبعد عن التحليق في الروحانيات. فالعقل أقوى في التفكير الواقعي.

– كانت فلسفة الفكر، لدى معظم الفلاسفة، مستمدة خاصة من أرسطو، فكان يقال إن الإنسان لا يملك إلا مصدرا واحدا للمعرفة المباشرة: حواسه. إلا أنه يملك بالإضافة إلى ذلك ذهنا فاعلا. ومن ثم، يمكنه أن يقارن بين المعطيات الحسية، ويستخلص منها بعض الأفكار العُلاقية، وبعض المبادئ، ومجموعها يشكل العقل، ولكنهم كانوا يتجنبون توضيح ماهية العقل.

هنا لابد أن نشير إلى فكرة رئيسة مفادها: إذا كان التفكير الأفلاطوني قد سيطر على المفكرين في بداية العصور الوسطى متأثرين بفلسفة القديس الفيلسوف أوغسطين، فإن التفكير الأرسطو طاليسي، كان محور تركيز الفلاسفة في أواخر العصور الوسطى، متأثرين خاصة بتعليق وأفكار ابن رشد بين الفلاسفة العرب، ثم بفلسفة القديس توما الأكويني بين الفلاسفة الغربيين الذي حمل لواء الأرسطوطاليسية بوصفها أداة تفكير للمعرفة محاولا بذلك الربط بين الفلسفة واللاهوت وفي الوقت نفسه يؤكد استقلاليتها.

– ظهور المثقف العقلاني   L’Intelectuel

-كان عمل هذا الشخص هو القول والتفكير، وكان هو مصدر قوته وليس العمل اليدوي ولا الفلاحة. وكان ينتمي إلى الهيئة الحرفية التي لم تكن معروفة من قبل وكان ظهورها ضمن إطار مؤسسي هو الجامعات التي بدأت تنتشر في القرن الثالث عشر. وأهمية هذه الفئة هي أنها ظهرت في مقابل فئة أخرى وهي فئة الرهبان. فإذا كان الرهبان ينتجون ثقافة دينية مرتبطة بالكنيسة فإن فئة العقلانيين قد عملت على ظهور نوع آخر من الثقافة وهي الثقافة الفلسفية.

  • نماذج الفلاسفة المنتمين إلى هذه العصور
  • القديس أغوسطين (354-430م) :

ولد في أفريقيا الشمالية. هو فيلسوف ولاهوتي، تعلم البيان وافتتح مدرسة لتعليم البلاغة والخطابة. قرأ شيشرون وتأثر ببلاغته وعلمه، أشهر كتبه هو الاعترافات   Confessions وهو كتاب يعد أول سيرة ذاتية عقلية . عاش في زمن يصعب فيه الفصل ما بين الفلسفة واللاهوت. وقد كان مفكرا عظيما في المجالين.

-لقد ظل فكره يتأرجح بين الفلسفة القديمة والمسيحية، بين الفلسفة والدين، بين الفلسفة واللاهوت.

– كانت فلسفته قريبة العهد بالفلسفة القديمة. حيث يذكر مؤرخو الفلسفة القديمة والوسطى أن أوغسطين هذا تَرَبَّى على الأفكار القديمة التي كانت سائدة في العصور القديمة المتأخرة، حيث نهل منها، وتأثر بها بصورة شديدة، فصقلت فكرَه وعقلَه، إلا أنه من الملاحظ إنه اهتم بالخَطابَة بصورة خاصة، والأدب بصورة عامة.

-صاحب العبارة المشهورة:" العقل يسبق الإيمان، والإيمان يسبق العقل، وأنا أومن لكي أتعقل" ومعنى هذه العبارة أنه لابد للإنسان أن يمتحن الإيمان بعقله قبل أن يسلم به. فإذا ما ضمن صحة العقيدة الدينية التي فحصها مبدئيا، كان عليه أن يسلم بالأسرار التي تتضمنها مجرد تسليم، ثم تجيء بعد ذلك مرحلة التعقل الفلسفي للدين، فيرتفع الإنسان من مرحلة الإيمان الساذج إلى مرتبة فهم هذا الإيمان وتعقل معتقداته." إبراهيم زكريا، مشكلة الفلسفة، ص 138."

هناك صيغتان يقول بهما في حديثه عن الصلة بين العقل والنقل، بين العلم والإيمان:

الصيغة الأولى: إن العقل يسبق الإيمان وإن الإيمان يسبق العقل. وإن الإيمان للتعقل فالعقل يسبق الإيمان من حيث إن العقل هو الذي يبين قيمة الحقائق الإيمانية من ناحية وجوب الاعتقاد بها، أو عدم وجوبه. ولكن الإيمان يسبق العقل، لأن الإيمان يجب أن يتقدم العقل لكي يَتَعَقَّلَه.

الصيغة الثانية: يجب أن يكون الإيمان متجها نحو التعقل، فلا يكون إيمانا ساذجا، بل إيمانا عقليا، لأن الإيمان في درجة أقل بكثير من التعقل. ولا بد للإنسان إذن أن يرتفع عن مرتبة الإيمان الساذج إلى مرتبة التعقل.

استطاع القديس أوغسطين إعطاء الفلسفة الأفلاطونية وجها مسيحيا، حيث فرق بين مدينة الإنسان ومدينة الرب. ومدينة الإنسان هذه لا تتعدى كونها انعكاسا زائفا لمدينة الرب. وهذا بلا شك ثوب ديني لعالم المادة وعالم الصورة عند أفلاطون. أما الفلسفة الأرسطية فقد أُعطيت تفسيرا رمزيا لاهوتيا، حيث أصبحت صيرورةُ الأشياء منذ الوجود بالقوة إلى الوجود بالفعل، عند أرسطو، مجازا لرحلة الإنسان خلال هذه الحياة التي تتوج وتكتمل "بالإتحاد مع الخالق في ملكوت السماء.

القديس ألبرت الكبير(1206-1280م):

– ولد في بفاريا ولما بلغ السادسة عشرة من العمر قصد إلى جامعة بولونيا ومن ثم جامعة بادوا فالتحق بالرهبنة الدومينيكية وعكف على العلم. ومن ثم ذهب إلى باريس وشرع بتعليم أرسطو، بالرغم من تحريمه رسميا. وبعد وفاته لقب بالأكبر لسمو درجته في التفسير والشرح لكتب أرسطو وابن رشد وابن سينا. من آرائه أنه قال إن «المرء لا يصير فيلسوفا مهما ما لم يدرس جيدا أرسطو وأفلاطون معا. واعتقد بأن الكتب الفلسفية تضم مذهبا تاما في الوجود قائما على الملاحظة والبرهان. أما الأمور اللاهوتية فلا تتفق في مبادئها مع الأمور الفلسفية، فإن اللاهوت يقوم على الوحي من دون العقل، والا نستطيع في الفلسفة الخوض في مسائل لاهوتية. بينما في اللاهوت يمكننا استخدام الفلسفة بجميع الوسائل.  أما في سائر العلوم، فالمرجع هو العقل.

 

– المبادئ التي ترتكز عليها أعمال الفلاسفة في العصور الوسطى

-هناك واقعة لا يرقى إليها الشك: إن معظم المفكرين الذين ظهروا في القرون الوسطى قد استهوتهم بعض المبادئ العامة، يتفقون عليها اتفاقا كافيا، ويختلفون في تفاريق تفسيرها وطبيعة نتائجها. ومن هذه المبادئ:

 الفلسفة هي التي تعمل بالإيمان الذي ينشد التعقل وهذا هو المبدأ الأساس للفكر النظري في العصور الوسطى.

– استخدام المنطق، والجدلية، والتحليل لاكتشاف الحقيقة، أو ما يعرف بالنسبة.

– احترام رؤى الفلاسفة القدماء، وخاصة أرسطو، والإذعان لسلطة فكرهم.

– الالتزام بتنسيق الرؤى الفلسفية مع التعليم اللاهوتي.

-إن الكون محكوم بقواعد عادلة وثابتة.

– العالم المحسوس الذي نعيش فيه ما هو إلا غطاء للعالم الحقيقي غير المرئي.

– إن كل ما يكسب الإنسان من ثروة ومجد وغيرها لا يساوي شيئا مقارنة مع ما ينتظره من سعادة أبدية.

– مبدأ التصور العقلاني للإيمان الذي يُعَدُّ نقطة الالتقاء المميزة والمشتركة التي يلتقي عندها فلاسفة العصور الوسطى.

– الحياة العقلية صارت تابعة برمتها للحياة الدينية، فباتت المسائل الفلسفية تتعلق كلها بمصير الإنسان كما يتصوره الدين.

الفلسفة العربية الإسلامية

  • لا يمكننا التحدث عن الفلسفة العربية من دون إرجاع أصولها إلى نجاح الدعوة الإسلامية وسيطرتها على كامل الجزيرة العربية.
  • بروز أثر الفلسفة العربية الإسلامية من خلال التفاعل الحضاري الذي عرفه حوض البحر الأبيض المتوسط خلال العصور الوسطى بين الفكر الإسلامي من جهة، وكل من الفكر المسيحي والفكر اليهودي من جهة أخرى.
  • لقد ارتبط الفكر الإسلامي بعد احتكاكه بالثقافة البيزنطية إبان الفتوحات الكبرى بالثقافة اليونانية، بفضل الترجمة.
  • كان كتاب أهمية عظمى في بناء التصورات الإسلامية عن المدينة والدولة من منظور فلسفي.
  • كان كتاب
  • نبتت الفلسفة في التربة الإسلامية مرتين، الأولى على شاكلة لاهوت أي كعلم للكلام والثانية في صورة تيار فلسفي خالص تغذى من منابع يونانية. إلا أن من أهم مميزات التوجه الفلسفي الإسلامي في مرحلته الثانية أنه دخل بغطاء(الحكمة).
  • إن توجه الفلاسفة العرب المسلمين المستند إلى القرآن الكريم كان من أجل دعم وجودهم في البنية الإسلامية وإيجاد موطئ قدم لهم. والمثال على ذلك ابن رشد في كتابه (فصل المقال بين الحكمة والشريعة من اتصال).
  • مع الفلاسفة العرب وأهمهم الكندي والفارابي وابن سينا والغزالي وابن رشد، ندخل الفترة الثانية من العصور الوسطى، "

 

الفلسفة العربية الإسلامية في العصور الوسطى

لم يكن الفلاسفة العرب مجرد ناقلين أو مترجمين للنظرية النقدية التي وضع أساسها أرسطو في كتابه عن الشعر، بل كانوا أصحاب إضافات خلاقة وإسهامات مشهودة احتلت مكانة متميزة عند علماء الغرب ومفكريه. وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على أن العرب قد استوعبوا هذه النظرية خير استيعاب وفهموا دقائقها، وأدركوا مواطن القصور فيها، وقاموا بإعادة صياغتها وتكييفها حتى تتناسب مع فكرهم وأدبهم العربي الذي كان غير شك أدبا مغايرا للأدب اليوناني القديم. وهذا رأي صحيح لا يتوافق مع رأي بعض المفكرين العرب المحدثين الذين وقفوا موقفا سلبا من قراءة الفلاسفة العرب لكتاب أرسطو مثل المفكر المصري عبدالرحمن بدوي في مقدمة كتاب ترجمته لكتاب" فن الشعر" لأرسطو. (يمكن الرجوع إلى ذلك).

– لقد أخذ باحثو أوربا وعلماؤها مصطلح الخيال عن العرب، فصار منذ ذلك الوقت شائعا في لغاتهم وآدابهم. ولقد قام باحث يدعى " هيرمان الألماني"(توفي عام 1272) بإصدار طبعة مهمة عن كتاب فن الشعر، وكانت طبعته في الواقع عبارةً عن ترجمة للطبعة العربية التي أنجزها الفيلسوف العربي ابن رشد(1120-1197) الذي شارك الفارابي في طائفة من فروضه الفكرية والأدبية. ولقد انبرى ابن رشد- في ضوء ما فهمه من أن تركيز أرسطو الأساسي في كتابه" فن الشعر" كان منصبا على كل من التراجيديا والكوميديا، بوصفهما جنسين من أجناس الشعر الدرامي، انبرى لتفسير تعاليم أرسطو على اعتبار أنها تنطبق على الشعر كله بصورة كاملة. وقد انتقل هذا الفهم إلى أوروبا عن طريق ترجمة هيومان الألماني. من ثم أصبح المجال مفتوحا أمام قراء العصور الوسطى لكي يطلعوا على المفهوم الأرسطي من خلال مفهوم عربي أوسع نطاقا، وأدى هذا إلى طرح مناقشة معاصرة مفعمة بالحيوية عن الطبيعة وقوة الشعر المدوّن باللغات المحلية الأوربية.

– أدى تنقيح ابن رشد للنص الأصلي لكتاب" فن الشعر" الأرسطي إلى جعل الملحق العربي لهذا الكتاب يدعم الأساس الأخلاقي لنظرية العصور الوسطى الأوربية، ويمنحها نوعا من الشكلانية النسبية، ذلك بأن الاستهلال المشهور الذي صدَّر به ابن رشد طبْعَتَه لكتاب فن الشعر- والذي يذهب فيه إلى أن جميع ضروب الشعر مؤلفة إما من المديح أو الهجاء، قد تتوافق بانسجام مع الاهتمامات المعاصرة بالفلسفة الأخلاقية، فضلا عن أنه عزز الاتجاهات التفسيرية التي غدت واضحة بالفعل في التعليقات التي أنتجت في نطاق مناهج مدارس الفنون الحرة عن قراءة" النصوص الكلاسيكية".

– كان ابن رشد مقتنعا بعظمة فلسفة أرسطو وفكره المنطقي فأعطى ابن رشد جزءا كبيرا من حركيته في التعليق على الكتابات الأرسطية. وكانت لتعليقاته هذه أثر كبير في مفكري العصور الوسطى وكانوا يدعونه ب"المُعَلِّق"." وتقع تعليقاته في فئات ثلاث: تعليقات يعطي فيها ابن رشد فحوى مبدأ أرسطو مضيفا إلى تفسيره الخاص بطريقة ليس من السهل التمييز بين أرسطو وبين ابن رشد، وتعليقات يعطي فيها جزءا من كتابات أرسطو الأساسية، ثم يضيف تعليقاته الخاصة، ثم تعليقات يعطي فيها النتائج التي وصل إليها أرسطو مبينا المراجع التاريخية|."

-يمكن أن نجمل موقف المفكرين العرب من فلاسفة وفقهاء ومؤرخين وأدباء تجاه الفلسفة اليونانية إلى ثلاثة مواقف. الأول موقف جمهور الفلاسفة العرب المؤيد والمرحب بالفلسفة اليونانية، وبعضهم يعدها ضرورة عقلانية للتعامل مع النص الديني، إضافة إلى التعامل مع الحياة الدنيوية. الثاني نقيضه تمامًا، ويرى أن لا حاجة لهذه الفلسفة بالجملة، بل هي عرقلة للدين والعقل. الموقف الثالث، يرى التمييز بين أجزاء هذه الفلسفة؛ فالمنطقيات والطبيعيات «فيزياء، وطب، وكيمياء، وزراعة» نافعة، بل يجب تعلمها عند بعضهم؛ مثل: الغزالي وابن حزم الأندلسي، أو لا مانع منها مثل ابن خلدون؛ أما الإلهيات «الماورائيات» والأخلاقيات فهي لا شك في فسادها وبطلانها ووجوب منعها. ولعل هذا الموقف يمثل أغلبية السياق في الفكر العربي من مفكرين وفقهاء وأدباء وغيرهم.

الفلاسفة المتأثرون بالفلسفة العربية الإسلامية

– لقد انتقلت الفلسفة الإسلامية إلى العالم الغربي من خلال الترجمات وحركة النقل التي انتشرت لدى الغربيين، وكانت هذه الفلسفة جديدة في طابعها مختلفة في غايتها عن الفلسفة اليونانية، إذ أننا نجد أن فلاسفة الإسلام كانوا يعبرون عن أفكار جديدة اتصلت بالدين في مسائل كثيرة لم يألفها الغرب من قبلُ في اتصاله بالفلسفة اليونانية. كذلك وجدوا في الفلسفة الجديدة من الأفكار ما يساعدهم على بناء مذاهب فلسفية، بصورة أعمق مما اعتادوه في الفلسفة القديمة.

– فتحت الترجمات مجالا لتفكير جديد في الفكر الأوروبي في عصور سيطر عليها التفكير الميتافيزيقي الأفلاطوني.

أبيلار(1079-1142):

-أول فيلسوف كبير ظهر في أوربا كان تلميذا للعرب، وهو المفكر أبيلار الذي اطلع على فلسفة ابن سينا وابن رشد ودرس منطق أرسطو من خلال كتبهم وشروحهم. وكان مفكرا واسع الآفاق وذا نزعة إنسانية.

 القديس توما الأكويني:

فيلسوف خاض مشكلات مهمة تتعلق بالحياة الروحية للإنسان.

-كانت فلسفته قرب نهاية مرحلة العصور الوسطى. وهي في كل جوانبها، محاولة لفهم العلاقة بين القوى العاقلة للإنسان والقوى الروحية للدين.

– حاول التوفيق بين الأرسطية والتقليد المسيحي.

– تأثره بابن رشد، حينما أراد أن يصالح بين العقيدة المسيحية والفلسفة الأرسطو طاليسة، كما فعل ابن رشد قبله بأكثر من قرن من الزمن.

– إليكم مقولة تبين تأثر توما الأكويني بابن رشد وفلسفته.

– " إذا كنا نفهم الرشدية على أنها استخدام شرح ابن رشد على أرسطو، فإن كل أرسطي قروسطي، وفي جملتهم توما الأكويني، قد كان رشديا."

( بول أوسكار كريستلر).

  • مراجع للاستئناس:

– عبد الرحمن بدوي، فلسفة العصور الوسطى، الطبعة الثانية 1969، منشورات مكتبة النهضة المصرية، القاهرة.

– عبدالرحمن بدوي، التراث اليوناني في الحضارة الإسلامية، الطبعة الرابعة،1980، منشورات دار القلم، الكويت.

– هنري كوربان، تاريخ الفلسفة الإسلامية، منذ الينابيع الأولى حتى وفاة ابن رشد ،   ترجمة: نصير مروة- حسن قبيسي، مراجعة وتقديم موسى الصدر والأمير عارف، الطبعة الثانية 1998، منشورات عويدات للنشر والطباعة، بيروت.

-د، عباس ارحيلة، الأثر الأرسطي في النقد والبلاغة العربيين إلى حدود القرن الثامن الهجري، الطبعة الأولى 1419/1999، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط

د، عبد القادر محمد، دكتور حربي عباس عطيشو، دراسات في فلسفة العصور الوسطى، الطبعة الأولى 2000، دار المعرفة الجامعية، القاهرة.

– كريستينا دانكونا، بيت الحكمة : الميتافيزيقا اليونانية وتشكيل الفلسفة العربية، ترجمة: عصام مرجاني، الطبعة الأولى 2014، منشورات دار توبقال، الدار البيضاء.

– يوسف كرم، تاريخ الفلسفة الأوربية في العصر الوسيط، طبعة 2016، منشورات آفاق للنشر والتوزيع، القاهرة.

-د، مصطفى عبدالرزاق، تمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية، الطبعة الثالثة1439ه- 2018، منشورات مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة.

-حربي عباس عطيشو، اتجاهات التفكير الفلسفي في العصور الوسطى الغربية، الطبعة الأولى 2019، منشورات دار المعرفة الجامعية.

– إبراهيم بيومي مدكور، في الفلسفة الإسلامية، منهج وتطبيق، الطبعة الثالثة1968، دار المعارف، القاهرة.

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2020/04/01/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d9%85%d8%b3%d8%a9-%d9%81%d9%84%d8%b3%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b5%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b3%d8%b7%d9%89/feed/ 0
وحدة: الفلسفة …المحاضرة الرابعة http://www.yahyaamara.com/2020/03/24/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a7%d8%a8%d8%b9%d8%a9/ http://www.yahyaamara.com/2020/03/24/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a7%d8%a8%d8%b9%d8%a9/#respond Mon, 23 Mar 2020 22:01:40 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3129  

جامعة محمد الأول

كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة

شعبة اللغة العربية وآدابها

مسلك الدراسات الأدبية

الفصل الثاني

الأفواج: جميع الأفواج

 

الأستاذ : يحيى عمارة

 

 

 

 

 

وحدة: الفلسفة

 

 

 

 

الموسم الدراسي:2019-2020

 

 

المحاضرة الرابعة

الثلاثاء- الخميس

24- 26 مارس 2020

 

مرحلة سقراط: المنهج والمحاكاة والشعر

 

 

إن اهتمام الفلاسفة اليونان الأوائل كان متجها نحو العالم المادي لتفسير الموجودات والأشياء فيه. أما الاتجاه نحو الاهتمام إلى داخل الإنسان، نفسه وأخلاقه، ومحاولة معرفته عقليا استنادا على أن العقل هو مصدر المعرفة فلم يبدأ إلا مع قدوم سقراط. غير أنه بين هذين الاتجاهين ظهرت مجموعة من السوفسطائيين الذين اتجهوا بفلسفتهم من الاهتمام بالعالم المادي على الاهتمام بفن الحضارة ، ويعد الفكر السوفسطائي حلقة وصل بين المرحلتين: مرحلة ما قبل سقراط ومرحلة سقراط. والسوفسطائيون هم الذين احترفوا الجدل، والخطابة، وجعلوا من الفلسفة ضربا من التلاعب اللفظي الذي يعين صاحبه على تأييد القول الواحد ونقيضه على السواء. وهنا لا بد أ ن نشير إلى أن التطور العظيم الخصيب في الفلسفة اليونانية اتخذ شكلا له في السفسطائيين، معلمي الحكمة المتجولين والطوافين، الذين وجهوا اهتمامهم إلى طبيعتهم وأفكارهم، بدلا من توجيهه إلى عالم الأشياء. وكانوا جميعا من أهل البراعة والحذق، ونخص بالذكر على سبيل المثال(جورجياس وهيبياس)وكان الكثيرون منهم على جانب كبير من الإدراك والعمق مثل(بروتاجوراس وبروديقوس).

"ومن النادر أن تجد مشكلة أو حلا في فلسفتنا الحالية العقلية والمسلكية، لم يتحققوا منه أو يتناولوه بالبحث.

لقد وجهوا أسئلة عن كل شيء، ووقفوا بلا وجل أمام الحرمات الدينية والسياسية، واخضعوا كل عقيدة ومذهب ونظام للعقل. أما في السياسة فقد انقسموا إلى مدرستين، قالت إحداهما مثل روسو، إن الطبيعة خير والمدنية شر، وإن جميع الناس متساوون بالطبيعة، وإن النظم الطبقية المصطنعة هي التي قضت على هذه المساواة بينهم، وفرقتهم إلى طبقات، وإن القانون هو من اختراع الأقوياء من الرجال، ليقيدوا ويحكموا الضعفاء منهم. وادعت المدرسة الأخرى مثل نيتشه، إن الطبيعة وراء الخير والشر، وإن الناس بالطبيعة غير متساوين، وإن الأخلاق من اختراع الضعفاء لتقييد وكبح الأقوياء، وإن القوة هي الفضيلة العليا، والرغبة العليا التي يرغب بها الإنسان، وإن الدولة الأرستقراطية هي الأفضل والأحكم، والأكثر تناسبا طبيعيا من جميع أنواع الحكومات"(ول ديورانت، قصة الفلسفة من أفلاطون إلى جون ديوي، ترجمة: الدكتور فتح الله محمد المشعشع، الطبعة الرابعة 1979، منشورات مكتبة المعارف، بيروت، ص ص7-8).

ثم ظهر سقراط فأحدث ثورة كبرى في نطاق الفلسفة، إذ وَجَّه الدراسات الفلسفية وجهة جديدة حين انصرف عن دراسة الطبيعة من أجل الانهماك في دراسة الإنسان. وقد روى شيشرون عن سقراط أنه "أنزل الفلسفة من السماء إلى الأرض، وأدخلها إلى صميم المدن والبيوت". ومعنى هذا أن سقراط قد حَوَّل الفلسفة إلى دراسة الأخلاق والسياسة، بدلا من الاقتصار على البحث في الفلك والطبيعة. ولكن سقراط لم يقف عند حد الدفاع عن الأخلاق ضد مهاترات السوفسطائية، بل هو قد حرص أيضا على وضع منطق عقلي قوامه الإيمان بالعقل، والعمل على الوصول إلى الأفكار العامة أو المدركات الكلية. وليس من شك في أن الفلسفة مدينة بالكثير لسقراط، ذلك الفيلسوف العظيم الذي عاش فلسفته وفلسف حياته، فكان نموذجا حيا للمفكر المخلص الذي يمضي مع منطق مذهبه حتى النهاية. وهو صاحب العبارة المشهورة: "أيها الإنسان، اعرف نفسك بنفسك"، ولكن معرفة النفس لا تتأتى إلا إذا كان ثمة علم، والعلم إنما يقوم على الكليات أو الأفكار العامة، فلم يكن بُدٌّ من أن يهتم سقراط بالبحث عن المدركات الكلية ، والعمل على إقامة العلم على أسس متينة ثابتة. "ونحن نعرف كيف حرص سقراط على وضع منهج فلسفي محكم، فكان يصطنع الجهل، ويقف من أدعياء المعرفة موقف المتهكم، لكن لا يلبث أن يستخلص الحقائق من نفس محدثه عن طريق الأسئلة المنظمة والاعتراضات المنطقية، وفقا لعملية جدلية تهيئ النفس لقبول الحق."(د، زكريا إبراهيم، مشكلة الفلسفة، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات مكتبة مصر، القاهرة، ص22). وبذلك اشتهر منهج سقراط المسمى بالمنهج السقراطي، بالاعتماد على الحوار الموجه الهادف، والذي يدفع بخصمه إلى اكتشاف كثير من الحقائق، ما كان لينتبه لها لولا توجيه سقراط.  وهنا لا بد أن نذكر فكرة إذا كان سقراط  قام بثورة فلسفية شاملة، فإنه لم يكَتبَ شيئا، حيث يبقى تأثيره جليا من خلال تلميذِه أفلاطون

المنهج الجدلي السقراطي:

لقد استخدم سقراط في حواراته ومناقشاته منهجا لخصه تلميذه أفلاطون في كلمتين اثنتين هما: التهكم والتوليد.

التهكم: فقد كان يقوم على تصنع سقراط الجهل التام بما يمتلكه الآخرون من علم ومعرفة، يم يأخذ في طرح الأسئلة عليهم بعد أن يتظاهر في البداية أنه مسلم بكل ما يقولونه عن الموضوع. فقد كانت هذه الطريقة الوسيلة الأنجع من وسائل الحوار السقراطي الذي يبدأ بطرح السؤال على محدثه، ثم يسوقه إلى الإجابات وعن طريقها التي يطرحها من يتحاور معه وتفنيدها واحدة بعد الأخرى وإظهار ما بها من تناقضات وما يترتب عليها من شكوك ينتهي الخصم إلى الإقرار بجهله.  فالتهكم السقراطي يقوم ببساطة على طرح التساؤلات مع تصنع الجهل فتكون النتيجة هي كشف جهل الخصم.

التوليد: لقد كان سقراط من منهجية حواره يستولد مجموعة من الأسئلة والأجوبة عن طريق الاستقراء أو الإدراك العقلي، بعد مجادلة مؤسسة على فن السؤال وفن البحث عن الجواب المولد لسؤال آخر وهكذا دواليك. وتميز السؤال السقراطي بالأسئلة المرتبة تريتبا منطقيا ومناقشة الإجابات.

كان سقراط يسعى من خلال اعتماده على الجدل إلى كشف ادعاء  المدعين من ناحية، وفي البرهنة على رأيه الخاص في أن المعرفة تَذَكُّرٌ، وأنها كامنة في النفس، ويمكن لأي إنسان استعادتها إذا ما ساعده سقراط بهذه الطريقة من ناحية أخرى.

من بين آراء سقراط النقدية:

  • لا يحب البلاغة الكلامية، ويحبذ بلاغة الحق.
  • رفضه القاطع للغة السفسطائيين، فهو كان يناصر اللغة الواضحة الصالحة لتقرير الآراء جميعها، وهي اللغة التي تستطيع أن تكون حاملة للمعاني وأضدادها والآراء ونقائضها والأفكار وما يعاكسها.
  • الخطابة ليست علما، بل هي عادة وتمرين.
  • فَضَّل سقراط الحكماء على الشعراء. ربما تأثر به أفلاطون في هذه الفكرة التي سنناقشها لاحقا.

أفلاطون وفلسفته

لم تقطع الفلسفة صلتها بالسماء بعد ظهور سقراط، بل لقد أعاد إليها هذه النزعة وبكثير من الخيال والطرافة، تلميذه أفلاطون (427-347 ق، م) ذلك الفيلسوف الشاعري الذي خلف لنا محاورات ممتعة شرح فيها فلسفته بأسلوب جميل أخاذ. لقد بحث أفلاطون في شؤون الاجتماع والسياسة والأخلاق، ولكنه بحث أكثر في شؤون ما وراء الطبيعة، مثل حقيقة الوجود وحقيقة النفس وحقيقة الله، معتبرا الفلسفة أسمى العلوم وأرقاها، وأبعدها مثالا، خصوصا وهي عنده: علم الحقائق المطلقة الكامنة تحت ظواهر الأشياء.

 

 إن عظمة أفلاطون مستمدة جزئيا من الانتباه على هذا الجدل الباطني للفلسفة، لذلك أخرج الفلسفة في محاورات، وأبرز في هذه المحاورات شخصيات فلسفية من مشارب متضاربة وأحيانا من عصور متفاوتة ليناقشوا المسائل المعروضة. وقد تستقر المحاورة أو لا تستقر على رأي مما يشهد أيضا بعظمة أفلاطون حين نرى منه أن كل مسألة فلسفية مسألة مفتوحة قد لا تجد حلا أو جوابا وإن المسألة نفسها تبدو أهم من الجواب لأنها هي الخالدة الدائمة. "حيث يستمد أفلاطون منهجه في كتابة رواياته ومحاوراته من المنهج الجدلي المدعم بالمنطق. فباستثناء بعض أعمال هذا الحكيم الإغريقي، فقد كتب معظمها بأسلوب الحوار. وتقوم المحاورة على التحاور. وقد كان التحاور نفسه يعني المجادلة. والمجادلة من "جادل" وأصل هذا الفعل الجدل. ولم تقتصر محاورات أفلاطون المتأثر بمن سبقه من الفلاسفة على تحديد الجدلية بصفتها منهجا نظريا، وإنما تعدت ذلك إلى عرض الكيفية التي يمارس بها ذا المنهج في أسئلة السائل وردود المجيب. وعلى المعلم الممارس للمنهج الجدلي جعل النشء قادرا على طرح السؤال والمبادرة إلى الإجابة."(د، محمد سويرتي، أفلاطون، أدبه، جدله، منهجه في الكتابة، الطبعة الأولى 2015، منشورات إفريقيا الشرق، الدارالبيضاء، ص64).

تعد مقاربة النظرية الشعرية في النسق الفلسفي لمشروعي أفلاطون وأرسطو لحظة متميزة تسمح باكتشاف أهم التصورات والرؤى في مجال التنظير للفن عموما وللشعر خصوصا.

نظر أفلاطون إلى الخطاب الشعري من خلال مجموعة من الخلفيات الفكرية، أهمها الإيديولوجية التي تحكمت في مسار حلمه بالمدينة الفاضلة، والمتمثلة في البعد الميتافيزيقي المبني أساسا على أن الحقيقة لا توجد إلا في عالم المثل والخلود، وتأسيسا على هذا التصور، طرد أفلاطون الشعراء من مدينته وشن حربا ضد الشعر.

شن أفلاطون عداء على الشعر من خلال رؤية فلسفية ميتافيزيقية ، واعتبر السرد في مرتبة عليا ، في مقابل النظم.

لقد زاوج في تنظيره للمدينة الفاضلة بين الجوانب الإبداعية المتسمة بالجمال وبين الأمور السلوكية والأخلاقية ، مما أثر في المتلقي في اتخاذ الموقف السلوكي السلبي أثناء تلقيه.

لم يكن أفلاطون مهووسا بالبحث عن نظرية للشعر، ولم ينظر إلى الخطاب الشعري نظرة الناقد الفاحص الذي يبحث عن قواعد شمولية للفن، بل كان سعيه أن يسفه الشعراء لقدرتهم على التأثير في المتلقي داخل المدينة الفاضلة، تأثيرا سلبيا على المستوى الأخلاقي.

حاول أفلاطون تأطير المناخ الفني ورسم معالم التصور الجمالي للشعر من خلال توجه أخلاقي صرف.

تعرض الشعراء في النسق الفكري الأفلاطوني للمهانة والذل، لأنهم لم يمتثلوا لقانون جمهوريته الداعي إلى تحويل الفن الشعري إلى مجموعة من القواعد الأخلاقية ، والغريب في الأمر أن أفلاطون استثنى بعض الفنون كالنحت والتصوير، وسمح بوجودها داخل جمهوريته، في حين ظل الشعر مبعدا، ومرد ذلك إلى الدور الفعال الذي يؤديه، باعتباره خطابا مؤثرا داخل المنظومة الثقافية اليونانية.

لم تكن نظرية المعرفة الأفلاطونية معزولة عن السياق الميتافيزيقي العام الذي يهيمن على تفكير أفلاطون حيث يغيب دور الحواس ووظائفها، ويصبح العقل وحده مصدرا للمعرفة داخل المدينة الفاضلة، في حين سيغدو الجسد كله سجنا يقيد النفس ويكبلها.

راهن أفلاطون على الفلاسفة باعتبارهم الفئة القادرة على التخلص من أدران الجسد دون غيرهم، للوصول إلى عالم المثل والاتصال بالمعرفة الأبدية.

إن واقع الحواس في التصور الأفلاطوني لا يرقى إلى مستوى الإدراك المعرفي وعليه فالشعراء غير قادرين على إنتاج المعرفة الفلسفية ، لأنهم بعيدون عن عالم المثل بصور مشوهة بعيدة بدرجات كثيرة عن علم الحقيقة.

وإذا كان الشعر مرفوضا في الجمهورية الأفلاطونية ، والشعراء مبعدين من المدينة الفاضلة، فإن الوضع سيختلف مع أرسطو، حيث ستتغير الرؤية للفن، وسيصبح الشعر محطة أساسية في حياة اليونانيين.

 

إن واقع الحواس في التصور الأفلاطوني لا يرقى إلى مستوى الإدراك المعرفي وعليه فالشعراء غير قادرين على إنتاج المعرفة الفلسفية ، لأنهم بعيدون عن عالم المثل بصور مشوهة بعيدة بدرجات كثيرة عن علم الحقيقة.

وإذا كان الشعر مرفوضا في الجمهورية الأفلاطونية ، والشعراء مبعدين من المدينة الفاضلة، فإن الوضع سيختلف مع أرسطو، حيث ستتغير الرؤية للفن، وسيصبح الشعر محطة أساسية في حياة اليونانيين.

أرسطو وفلسفته

 يعتبر أرسطو أعظم تلامذة أفلاطون وكان يسميه أفلاطون عقل الأكاديمية.

لقد اعتبر أرسطو البيولوجيا مفتاح الفلسفة كما كانت الرياضيات تعتبر مفتاح الفلسفة في تفكير أفلاطون. غير أن أرسطو كان مبدعا بيولوجيا في حين أفلاطون وجد في الرياضيات إبداعا فلسفيا. وهذا بالتالي، يعكس اختلاف تفكيرهما الفلسفي، فبينما بقي تفكير أفلاطون ميتافيزيقيا، أصبح تفكير أرسطو علميا.

ملك أرسطو التفكير العلمي الفلسفي المعتمد على الملاحظة، ذلك التفكير الذي أصبح الحجر الأساس في تقدم العلوم فيما بعد، كما أعطى الفلسفة اتجاها فكريا تطويريا. فإذا كان أفلاطون قد أعطى ثراء للتفكير الفلسفي الميتافيزيقي، فإن أرسطو أعطى ثراء للتفكير الفلسفي العلمي.

لقد جاء أرسطو بمصطلحات علمية وتفكير فلسفي ضمن إطار علمي في حين جاء أفلاطون بمحاوراته بثراء فلسفي ضمن إطار فني.

"إن أرسطو كان قد نقد نظرية المثل، ولعله قد كون مذهبه ونقد نظريات أخرى، فهو في كتبه لم يدع قولا لأفلاطون إلا تناوله بالتجريح في لفظ جاف وإلحاح عنيف، اللهم إلا مرة واحدة حيث قال كلمته المشهورة: "أحب أفلاطون وأحب الحق وأوثر الحق على أفلاطون" وبقاؤه في الأكاديمية يدل على أنه عرف كيف يوفق بين إيثار الحق وبين احترامه لأستاذه وعرفانه لجميله."(د، يوسف كرم، تاريخ الفلسفة اليونانية، الطبعة الأولى 1430-2009، منشورات مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة، ص146-147).

لقد قام أرسطو (384-322ق.م) بتصنيف العلوم الفلسفية تصنيفا منطقيا، فيفرق الفلسفة بين معنيين: معنى عام، ومعنى خاص. الفلسفة بالمعنى العام هي الفلسفة النظرية، وتضم الرياضيات والطبيعيات والإلهيات، وذلك في مقابل الفلسفة العملية التي تعنى بشؤون السياسة والأخلاق وتدبير المنزل أما الفلسفة بمعناها الخاص، فهي عنده، ما يسميه ب"الفلسفة الأولى" وهي معرفة الوجود من حيث هو موجود، أي البحث في علل الأشياء ومبادئها الأولى ،أي البحث فيما يجعل الموجود موجودا.

إن نقطة بداية فلسفة أرسطو تعتبر رد فعل لفلسفة أفلاطون، لقد نقد أرسطو نظرية أفلاطون بالمثل وتفكيره الميتافيزيقي وجاء بنظرية الجوهر وتفكيره العلمي. وإن أحكامه الفلسفية كالأخلاق والسياسة والفن هي تطبيق لتفكيره الفلسفي هذا.

تتأسس نظرية الجوهر عند أرسطو على رفضها لنظرية المثل الأفلاطونية، ذلك بتقسيم أرسطو الجوهر إلى اثنين: جوهر أولي وجوهر ثانوي، الذي يعني في نظرية أفلاطون المثل والمعقول الثابت الذي يعلو عن عالم الحس والصيرورة.

لقد رفض أرسطو هذا الجوهر الأفلاطوني وبذلك نقد نظرية أفلاطون بالمثل والتي تفترض وجودا يعلو على وجود الأشياء. لقد رفض أرسطو أن تكون المثل جواهر مطلقة وأن يكون لها استقلالية عن المحسوسات. لقد رفض المثالية وجاء بالواقعية، واعتبر الجوهر الأول هو المحسوسات، بينما الجوهر الثاني هو المثل.

إن الجوهر الأول في فلسفة أرسطو هو الشيء أو الفرد بينما الجوهر الثاني هو النوع أو العموميات التي ينتمي إليها الشيء لذلك فهي ثانوية لأنها لا توجد بدون الجوهر الأول، إن المثل الأفلاطونية بناء على تحليل أرسطو هي جوهر ثانوي لأنها كليات وأنواع فلها وجود ثانوي، بينما الحسيات هي الجوهر الأولى لأنها جزئيات ومفردات.

أما منهج أرسطو، فهو بارز في كتابه "الميتافيزيقا"، حيث يبدأ كتابه بقوله "إن الإنسان بطبيعته يرغب في المعرفة، غير أن طريقة الوصول إلى المعرفة ليست واحدة. "

لقد حاول أرسطو أن يبين أن النتيجة التي وصل إليها أفلاطون في محاولته ليحل مشكلة المعرفة عن طريق عالم المثل وهي الطريقة الميتافيزيقية غير مقنعة، فلابد من البحث عن طريقة أخرى ووجدها في العالم الذي نعيش فيه، عالم الحس، وهي الطريقة العلمية.

يؤكد أرسطو أن الماهية الفردية في العالم المحسوس معروفة علميا. ورغم اعتقاده بوجود الماهيات غير مادية ومعرفتها بطريق العقل كما هي في منهج أفلاطون إلا أنها ليست حقائق منفصلة عن المضمون الذي نراه ونحسه. لذلك يصل بنا أرسطو بتفكيره إلى أن الوجود الفردي في العالم الحسي حقيقي ومعرفته علمية. أما الحقائق في تفكير أفلاطون الميتافيزيقي فيعتبرها أرسطو ثابتة وغير مرئية. وفي نظره إن العالم الذي نكتشفه بحواسنا هو عالم متغير مستمر والذي فيه الأشياء تنمو وتتلاشى، وتتغير إلى أخرى. ومن خلال معارضته لفكر أفلاطون العقلي جاء بنظرية الصورة والمادة.

المحاكاة بين أفلاطون وأرسطو

تعود عناية أفلاطون وأرسطو ببحث المحاكاة إلى المجتمع الإغريقي الذي احتلت فيه الصورة بمختلف أنواعها وتشكلاتها قيمة مركزية، حيث كانت الوسيلة المثلى لتوجيه كل أفراده وفئاته الاجتماعية سلوكيا ولإمتاعهم نفسيا، قد كان هذا الأمر يتم على حساب الكتاب الذي كان نشاطا هامشيا لدى اليونان.

ويلاحظ الباحث في تراث هذين الفيلسوفين أن عنايتهما بالظاهرة الخيالية، قد تركزت على النظر فيها من جهة مصدرها الذهني، أي بوصفها خيالا، ومن جهة الأداة المشكلة لها، أي بوصفها محاكاة، ثم من جهة الموضوع الدال عليها، أي بوصفها شعرا، وغير ذلك من الفنون الجميلة الأخرى.

 

المحاكاة عند أفلاطون:

أول من تكلم على المحاكاة، على ما نعرف، هو أفلاطون في كتابه الجمهورية ولاسيما الجزءين الثاني والعاشر منه، وإن كان ينسب الكلام إلى سقراط، وهذا يسمح لنا بأحد افتراضين هما: إما أن أفلاطون هو صاحب الرأي وأراد أن يقويه بنسبته إلى سقراط، وإما أن الرأي فعلا لسقراط وحفظه أفلاطون عنه.

مهما يكن من أمر فإن في هذا الكلام المنسوب لسقراط، أثناء محاورته لاديمنتس، تعريفا للمحاكاة بأنها تقليد لأناس يمارسون عملا اختياريا أو اضطراريا، ويحسبون أن عملهم هذا يتمخض عن نتائج خيرة أو شريرة. ووفقا لذلك يكون فرحهم وترحهم، وفيه أيضا وصف للمحاكي بأنه "صانع الصورة " يعني صورة الفضيلة – وأنه لا يعرف شيئا عن الوجود الحقيقي" وبهذا تكون المحاكاة في نظره تقليدا لأعمال الناس ونسخا لصورة الفضيلة بعيدا عن الحقيقة، لأن عمل المحاكي شبيه بعمل المرآة.

ومنطلق أفلاطون في هذا الشأن هو نظريته في المثل والجمهورية المثالية. لذلك جعل الحقيقة منازل ثلاثا: منزلة الصنع الحقيقي، أي الخلق، وهو عمل الله صانع المثال، والصنع الإنساني وهو ما يقع على أفراد الأشياء المصنوعة، ثم المحاكاة وهي خلق المظاهر لا الحقائق.

وليست المحاكاة عند أفلاطون إلا ضربا من اللعب والعبث، وهي تبتعد كثيرا عن الحقيقة والعقل ولا تتوجه نحو غاية سليمة.

فأفلاطون، باسم الحقيقة والفضيلة، يحقر المحاكاة وجميع الفنون التي تعتمدها، وخصوصا الشعر، موجبا طردها من دولته المثالية: دولته عقلية منظمة، والشعر عاطفي قلق، فضلا عن أنه ضار حقير. ونظريته غيبية (ميتافيزيقية)، مرتكزاتها كما قلنا القول بعالم المثل.

وقد استنتج أحد الباحثين أن المحاكاة الفنية في نظر أفلاطون محاكاة للمحاكاة، وذلك أن الأشياء محاكاة للمثل، والفنون محاكاة للأشياء، أي محاكاة للمحاكاة، وأنه حين يعترض على الفن المحاكي إنما يعترض من وجهة نظر ابستمولوجية (أي من "منطق العلم")، متكئا على نظريته في المعرفة.

ووفقا لذلك جعل القانون ثلاثة أصناف: فن استعمال وفن صنع وفن محاكاة. فمستعمل الشيء أدرى الناس به وبشكله الصحيح، ويأتي بعده في المعرفة صانع أفراد الشيء ويليهما المحاكي الذي يحاكي في فنه فن هذين.

يعد أفلاطون المحاكاة وسيلة جمالية للعمل الفني وأداة تمثيلية ملازمة للحركة الذهنية للخيال، إذ من تفاعلها وتمازجهما يتولد الإبداع، وتتشكل الرؤى الخيالية للعالم والأشياء، الأمر الذي يتطلب البحث في طبيعة المحاكاة ما دامت تمثل أساس اشتغال الخيال الإنساني.

إن مصطلح المحاكاة قُطْب الرَّحَى في الفلسفة الأفلاطونية، ولذلك فقد خَصَّه أفلاطون بحَيِّز مهم من تفكيره، فأكد ضرورة بحث ماهيته وتحديد طبيعته في أكثر من سياق، والمقصود بذلك قوله:"(…)لابد أن نقف على رأي في فن المحاكاة(…)، وتساؤله: (…)ما المقصود بالمحاكاة؟"(الجمهورية، ص361).

وتفيد مجالات توظيف" المحاكاة " أنها تعني تقليد الآخرين والتشبه بهم "سواء في الكلام أو في الحركات(…)"(الجمهورية، ص86).، وبذلك فهي نشاط تمثيلي يصور الأفعال الإنسانية والمعطيات الوجودية بطريقة مشابهة لحقيقتها المادية. والمحاكاة وإن كانت تقوم على إعادة إنتاج مواضيع حسية معينة، إلا أنها ليست ذات طابع مرآوي، لأن الصور التي تشكلها لا تهدف إلى صوغ نسخ حرفية مطابقة للأصل، ولكنها تسعى إلى خلق عوالم "خيالية" مشابهة للعالم المادي، وعن طريق هذه المشابهة تنشد تقديم معرفة جديدة بالعالم ورؤية مغايرة له.

  • لقد ذهب الفيلسوف اليوناني أفلاطون إلى أن الإلهام الإلهي هو مصدر الشعر. ولذلك رأى أن نقد الشعر لا يمكن أن يكون علميا أو موضوعيا، مثلما هو الشأن في الظواهر المادية والصناعية. ويرد أفلاطون الإلهام الشعري إلى محاكاة الشاعر للحقيقة الماثلة في عالم المثل. هذا العالم الذي هو منبع كل معرفة ممكنة للإنسان عن حقيقة أي شيء في الكون، لأن كل شيء في هذا الكون إنما هو محاكاة لحقيقته المثالية في عالم الغيب. حتى إن اللغة نفسها إنما هي محاكاة لعالم المعقولات والمثل، وأداة للتعبير عنها.

وفي محاورة (المائدة) يذكر أن الجمال الذي هو نوع من أنواع الكمال الإلهي إنما يتعلق به الإنسان في صوره الجسمانية والمادية، المحاكية لمثله العقلية إلى حد ما. وأن الإنسان لا يزال يندرج في التعلق به من حب الأشياء المحسوسة إلى حب الأفكار الكلية، حتى يصل إلى حقيقته في عالم المثل، حيث الجمال المحض والمطلق هو الذات الإلهية.

أساس الشعر عند أفلاطون هو المحاكاة للمُثُل المجردة، التي يستمد منها العقل البشري كل معرفة عن حقائق الوجود. والشعر منها. إنها محاكاة تجريدية مغرفة في المطلق.

لقد كان أفلاطون واعيا بوجود علاقة سببية بين الخيال والإبداع، وأرى تفاعلية بينه وبين المحاكاة، ويتضح ذلك في معرض تساؤله: "ما هي الملكة التي تؤثر فيها المحاكاة في الإنسان؟"(أفلاطون، الجمهورية، ترجمة: فؤاد زكريا، ص371).

المحاكاة عند أرسطو:

نظر أرسطو إلى الشعر من زاويتين مركزيتين هما المحاكاة والتخييل، وعدهما مفهومين يدخلان في كل الأنساق الفنية. بل أكثر من ذلك سيرقى الخطاب الشعري من خلال المحاكاة ليعبر عن الحقيقة الكونية المرتبطة أساسا بالإنسان في تفاعله مع الحياة على المستوى الجمالي والأخلاقي. وركز على المأساة باعتبارها فعلا كاملا ونبيلا لها قدرة على التطهير، حيث إن المأساة " محاكاة في لغة موقعة ممتعة ووصف اللغة بأنها ممتعة يجعلنا نلتفت إلى فكرة المتعة بالشعر قديمة غير أن المتعة عند أرسطو مقيدة بفكرة التطهير".

شَكَّل الشعر عند أرسطو لحظة تحول في البنية الثقافية اليونانية على المستوى الإبداعي والوظيفي. وكان الشاعر أوميروس داخل التوجه الأرسطي النموذج الأمثل، والمبدع الذي شغل مساحة كبيرة في النظرية الأرسطية، لصدق تجربته الشعرية ومعاناته الذاتية وقدرته على المحاكاة.

لقد تمكن ارسطو من استجلاء أبعاد النظرية الشعرية، المتسمة بالشمولية والتكامل بين المبدع والمتلقي، والمطبوعة بالتجاور بين الموضوع وأدوات الاشتغال من جهة، والأساليب الفنية من جهة أخرى، في أفق صياغة إبداع شعري قوامه المحاكاة والتخييل يحقق طموحات وظيفية وأخرى أخلاقية.

كان أرسطو أمام خيارين: أولهما- السير على الملمح الذي رسمه أفلاطون، وثانيهما – إبداع نظرية في الشعر تتجاوز الرؤية الأفلاطونية وتتوافق مع ما يمليه الوضع الجديد للدولة الإغريقية، وما يمليه المناخ السياسي والأيديولوجي، فأرسطو يستخدم المنهج الوصفي الاستقرائي، في حين يعتمد أفلاطون على المنهج التأملي.

كان أرسطو محكوما بنسق فكري عام، ولم يكن من بد أمامه إلا أن يعطي للشعر رونقه في الحياة الثقافية اليونانية.

الشعر عند أرسطو لا يخرج عن التصور العام الذي يطبع الثقافة الإغريقية، أي الجمع بين الجانبين الروحي والفني، والجامع بين كل ذلك الخط الفلسفي الذي يؤطر فكر أرسطو عموما.

كان أرسطو يرى أن المحاكاة تتعلق بجوهر العالم المرئي، فتلاحظ الأفعال الإنسانية.

الفن عنده محاكاة جوهرية تعبر عما يمكن أن يكون من الأفعال. فالفعل هو روح الشعر عند أرسطو.

نظرية المحاكاة عند أرسطو نظرية فنية.

ينظر الفيلسوف اليوناني إلى الشعر بمختلف فنونه ، على أنه ضرب من ضروب المحاكاة، مثله كمثل سائر الفنون الإنسانية. وقد نهج في ذلك نهج استاذه أفلاطون، غير أنه لم يحمل على الشعراء ولم يقل بطردهم من المدينة، بل أقرهم وثبتهم ودافع عنهم، معتبرا فنهم، فنا تجميليا تزيينيا، لا فنا تشويها للطبيعة.

يرى أرسطو ، أن الشعر ، ظهر منذ نشأته في نوعين : المدائح والأهاجي. ومن المدائح، نشر شعر الملاحم، الذي تطور إلى فن المأساة (التراجيديا). أما شعر الهجاء فقد تطور إلى فن الملهاة(الكوميديا). ويقول : إن القواعد التي تصح في شعر الملاحم، تصح ايضا في شعر المآسي. كما أن قواعد شعر الهجاء صحيحة أيضا في شعر الملهاة. ويستنتج أرسطو، أن المأساة والملهاة، تمثلا ذروة الفن الشعري عند اليونان.

إن الفارق الجوهري بين أفلاطون وأرسطو يتجلى في الفعل الذي جعله "أرسطو" جوهر المحاكاة، فارتقى بها من مرتبة التقليد الأصم للطبيعة إلى مرتبة الإبداع الحي، فجعل الشعر بذلك أفضل تعبير عن مكنونات الطبيعة الإنسانية، أما علة هذا الفارق فهي ان أفلاطون "جعل الشعر عدوا للفلسفة ، بينما جعله أرسطو صديقا لها.

– اتخذ أرسطو موقفا فلسفيا كان وسيلة للدفاع عن المحاكاة وعن مستخدميها في الفن ولاسيما الشعراء، مفندا دعاوى أستاذه. فحيال تهمة مجافاة العقل والحقيقة والفطرة يقف أرسطو رادا المحاكاة إلى الفطرة البشرية عامة، قائلا إن الإنسان يتعلم بالمحاكاة وبها يلتذ.

 مقارنة بين أفلاطون وأرسطو في مرتبة الشعر

أفلاطون:

  • كان يكتب عن الشعراء كما لو كان وَصِيا عليهم.
  • ينطلق منتقدا الشعر التقليدي، أولا لمضمونه، ثم لشكله، وتنقسم اعتراضاته على المضمون إلى قسمين: فالشعراء أساءوا تقديم ما هو إلهي ثم إن لهم تأثيرا ضارا على الأخلاقيات.
  • كان يرى أن المحاكاة إنما تتعلق بظاهر العالم المرئي، فتلاحظ الصور المادية.
  • الفن عنده محاكاة ظاهرية تصور ما هو كائن من الأشياء.
  • المحاكاة عند أفلاطون تصوير.
  • تفسيره الفلسفي يفضي في النهاية إلى جعل الشعر ضربا من التاريخ.
  • إن المحاكاة عند أفلاطون تصوير حسي لظاهر الطبيعة، على نحو يشبه فيه الشاعر الرسام الذي يحاكي "الشيء" ولا يحاكي" المعنى" أو "المثل" فيتأخر بذلك عن الصانع الذي يحاكي مثلا عقليا مثاليا ثابتا.
  • كان ذا نزعة صوفية غائية بمعنى لها هدف ذاتي.
  • جعل الشعر في الدرك الأسفل بعد الصانع.
  • جعل الشعر عَدُوّاً للفلسفة.
  • استخدم المنهج التأملي.
  • كان يصطنع أسلوبا أدبيا يعتمد على الحوار والتشخيص والخيال ولا يخلو من مهارة فنية.(انظر طريقة أسلوبه في كتابه" الجمهورية").
  •  
  • يكتب عن الشعراء بوصفه قاضيا.
  • كان يرى أن المحاكاة تتعلق بجوهر العالم المرئي، فتلاحظ الأفعال الإنسانية.
  • الفن عنده محاكاة جوهرية تعبر عما يمكن أن يكون من الأفعال.
  • المحاكاة عنده موسيقى.
  • سبب الخلاف بينه وبين أفلاطون: إن الفن إذا كان يحاكي الطبيعة، فإن الطبيعة لا تحاكي المُثُل، وأيضا، فالشاعر لا يصور الطبيعة، وإنما يعبر عنها، وذلك تفسير فني للمحاكاة.
  • تفسير أرسطو الفني يفضي إلى جعل الشعر ضربا من الفسلفة، لأن قوله إن الشاعر يُعَبِّر عن الطبيعة يعني أنه يستلهم منها أنموذج الفن. ليصبح الفن تهذيبا للطبيعة لا تصويرا لها، وتعبيرا عن جوهرها لا عن مظهرها.
  • كان ذا نزعة عملية تجريبية.
  • نظرية المحاكاة عنده نظرية فنية.
  • جعل للشعر مقاما عاليا إلى جوار الفلسفة.
  • كان ينظر إلى الشعر رؤيا تميط لثام الظواهر عن روح الطبيعة وجوهر الأشياء لتستلهم منها صورة مثالية للطبيعة ذاتها.
  • ذهب أرسطو إلى أن الشاعر كالموسيقار في ملاحظة النفوس، وكالراقص في ملاحظة الأفعال، وهما لا يصوران وإنما يعبران، وذلك ما يقرب الشعر من عالم النفس وينأى عن عالم الحس.
  • الفعل هو روح الشعر عند أرسطو.
  • إن الفارق الجوهري بين أفلاطون وأرسطو يتجلى في الفعل الذي جعله أرسطو جوهر المحاكاة، فارتقى بها من مرتبة التقليد الأصم للطبيعة إلى مرتبة الإبداع الحي، فجعل الشعر بذلك أفضل تعبير عن مكنونات الطبيعة الإنسانية، أما علة هذا الفارق فهي أن أفلاطون جعل الشعر عدوا للفلسفة، بينما جعله أرسطو صديقا لها.
  • يختلف أرسطو عن أفلاطون كذلك جذريا، في تصور العملية الشعرية، وبصورة أخص في قضية المحاكاة. فأفلاطون ينطلق من تصور نظري، ومن نزوع إصلاحي لبناء مجتمع فاضل. فهو يضع عالم المثل أولا، ولا يرى من النصوص الأدبية إلا ما يحقق الهدف الأخلاقي. فلم تنطلق تأملاته من طبيعة النصوص وتحليلها، وإنما تناول الظاهرة الشعرية من خلال اهتمامه أساسا بالبحث في الوجود والمعرفة والأخلاق. فكان العالم من حوله صورا ورموزا وظلالا. فالشعر عند أفلاطون يحاكي ويزيِّف ويشوه ويبْعِد عن الحقيقة. صاحبه كاذب هازل مفسد للأخلاق( هل نتفق معه أم لا). وينبغي طرده خارج "الجمهورية". بينما الشعر عند أرسطو حقيقي جِدِّي نافع ، يدخل المتعة ويطَهِّرُ النفس حين يثير الشفقة والخوف في النفس. فكلاهما انطلق من المحاكاة، إلا أن الأول رفض الشعر معلنا عن نهاية وظيفته، وجاء الثاني فرفع من مكانة الشاعر وقيمة الشعر.

مصادر ومراجع للاستئناس:

  •  
  • أفلاطون، جمهورية أفلاطون، ترجمة الدكتور فؤاد زكريا، راجعها على الأصل اليوناني، الدكتور سليم سالم، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات فضاء الفن والثقافة.
  • أرسطو طاليس، فن الشعر: مع الترجمة العربية القديمة وشروح الفارابي وابن سينا وابن رشد، ترجمه عن اليونانية وشرحه وحقق نصوصه، عبدالرحمن بدوي، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات دار الثقافة، بيروت.
  • المراجع:
  • . د مصطفى النشار، تاريخ الفلسفة اليونانية من منظور شرقي: السوفسطائيون، سقراط، أفلاطون، الطبعة الأولى: محرم 1437ه أكتوبر 2015م، منشورات الدار المصرية اللبنانية، القاهرة.
  • أ.د، مصطفى النشار، تاريخ الفلسفة اليونانية من منظور شرقي: أرسطو طاليس ومذهبه الفلسفي ونظرياته العلمية، الطبعة الأولى: جمادى أول 1434ه-أبريل 2013م، الطبعة الثانية : نونبر 2014م، منشورات الدار المصرية اللبنانية، القاهرة.
  • د. عصام قصبجي، نظرية المحاكاة في النقد العربي القديم، الطبعة الأولى 1400ه- 1980م، منشورات دار القلم العربي للطباعة والنشر، بيروت.
  • د، فؤاد المرعي، نظرية الشعر في النقد الأوروبي القديم، الطبعة الأولى 2007، منشورات دار المركز الثقافي، دمشق.
  • د، عيد الدحيات، النظرية النقدية من أفلاطون إلى بوكاشيو، الطبعة الأولى 2007، منشورات المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت.

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2020/03/24/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a7%d8%a8%d8%b9%d8%a9/feed/ 0
جامعة محمد الأول كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة شعبة اللغة العربية وآدابها مسلك الدراسات الأدبية الفصل الثاني الأفواج: جميع الأفواج وحدة: الفلسفة الأستاذ : يحيى عمارة http://www.yahyaamara.com/2020/03/21/%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d9%84-%d9%83%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a2%d8%af%d8%a7%d8%a8-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d9%88%d9%85-%d8%a7/ http://www.yahyaamara.com/2020/03/21/%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d9%84-%d9%83%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a2%d8%af%d8%a7%d8%a8-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d9%88%d9%85-%d8%a7/#respond Fri, 20 Mar 2020 21:55:36 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3125  

جامعة محمد الأول

كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة

شعبة اللغة العربية وآدابها

مسلك الدراسات الأدبية

الفصل الثاني

الأفواج: جميع الأفواج

الأستاذ : يحيى عمارة

 

}

 

وحدة: الفلسفة

 

 

الموسم الدراسي:2019-2020

 

المحاضرة الثالثة

الثلاثاء- الخميس

17- 19 مارس 2020

 

تعريف الفلسفة

 

الواقع أن الاهتمام بتعريف "الفلسفة"جزء من اهتمامات الفلسفة نفسها، كيف لا، وهي التي تعنى، أكثر من غيرها، بوضع تعريف وحدود للأشياء التي تتخذها موضوعا لأبحاثها،إلى درجة أنه يمكن وصفها بأنها "علم التعاريف".

الفلسفة محبة الحكمة، وسلالة المحبة، فضاء الحرية، وأصول الحكمة مسارات الحقيقة. للفلسفة طرق متعددة، لأن الفلسفة تنبني على طرق تجاوز الموضوع(مفارقته)، فالتفلسف هو المفارقة.

ماهية الفلسفة السؤال، لأنها تسأل سواها تعيد النظر في مجمل ما تراكم لديها من أجوبة، لتطرح من خلالها سؤال نفسها عينَه. فهي أولا وقبل كل شيء، عملية تساؤل مستمرة، هي تعنى بالأسئلة أكثر من عنايتها بالجواب. وكما يقول كارل ياسبرز (الفيلسوف الوجودي الألماني المولود سنة 1883،:"الأسئلة في الفلسفة جواب يصبح سؤالا جديدا." الفلسفة لا تعطي الجواب، وإنما توضح السؤال أهم من الأجوبة، إن كل، وحتى تلك الأجوبة التي قد يقدمها هذا الفيلسوف أو ذاك،حول هذه المسألة أو تلك،إنما تنحصر قيمتها في كونها تمكن فيلسوفا آخر،من خلال مناقشتها والكشف عن ثغراتها،من وضع السؤال وضعا أحسن.

مجال الفلسفة يتأسس في المقام الأول، على التفكير حول القضايا العامة أو المشتركة في الفكر الإنساني، بغرض رسم توجهات فكرية إرهاصية لباقي العلوم.

الفلسفة لون أصيل ومستقل من الفكر ومن العمل أيضا وفقا للتعاليم الفلسفية، فرض نفسه على الإنسان قبل العلوم.

الفلسفة رفيقة الإشكاليات.

إن علم الاشتقاق اللغوي لا يكفي. كون الفلسفة تعني في اليونانية حب الحكمة أو بحثها،لا يجهله احد،ولكن ما هي الحكمة؟وعلام يدل أصل الكلمة اللغوي؟

إن كلمة فلسفة أو حكمة كانت تعني حتى القرن الثامن عشر مجمل العلم العقلي، في اليونانية القديمة(عند أرسطو)كما في اللغات الفلسفية الحديثة عند ديكارت مثلا.

الفلسفة تطبيق عملي بالمعنى الأسطوري للكلمة أكثر مما هي شعر، هي نشاط أكثر مما هي خلق،هي ممارسة أكثر مما هي نتاج،وهي لا تحتاج لتكون ما هي إلى غاية خارجية،إنها تكتفي بذاتها،ولا تنتج شيئا آخر،وعندما يحصل ذلك يكون زائدا.

"إن الفلسفة تصنع بالكلام، الكلام الدال غالبا على أفكار عامة ، معلومات، مفاهيم ،وهي تصنع باستدلالات ولكنها ترمي إلى حقيقة ضرورية أو كلية أكثر من التركيز على واقعة ممكنة أو حقيقة مفردة."(1).

نشأت الفلسفة كما نعرفها اليوم، أي باعتبارها تفكيرا نظريا منظما في الكون والإنسان، نشأت عند اليونان، فهم الذين أطلقوا على هذا النوع من التفكير اسم فلسفة.

وفي هذا الصدد، يحدثنا مؤرخو الفكر اليوناني أن أول من استعمل كلمة "فيلسوف" هو العالم الرياضي اليوناني المشهور "فيتاغورس"(572-497 ق.م).

لقد كان هذا العالم من جماعة الحكماء، ولما كانت الحكمة شيئا رفيعا ساميا، فقد رفض، تواضعا منه، أن يسمى ب"الحكيم" وفضل أن ينعت ب "محب" الحكمة. فالفيلسوف بهذا المعنى هو "محب الحكمة "والفلسفة هي "محبة الحكمة".

والمقصود بالحكمة هنا، ليس ما نفهمه منها في لغتنا العادية، من حسن التدبير وسداد الرأي، بل المقصود منها هو قبل كل شيء: التعمق في التفكير والتأمل. إن الرجل الحكيم بهذا المعنى، هو ذلك الشخص الذي يتحرر مما يشده إلى الواقع اليومي، وينسلخ من خضم الحياة الجارية، لينصرف إلى التفكير والنظر في شؤون الكون والحياة، وفي الإنسان ومصيره.

إن الفلسفة عند المفكرين اليونانيين، خاصة الأوائل منهم، كانت تعني المعرفة الخالصة، أي المعرفة التي لا يقصد من ورائها إلى أية منفعة أو غاية عملية، وإنما هدفها البحث عن الحقيقة والاهتداء إليها.

ظلت الفلسفة مرتبطة بالفكر اليوناني، منسوبة إليه، إن اليونان هم أول من بحث في شؤون الكون والإنسان بحثا منظما، على الأقل في حدود معرفتنا الراهنة بالفكر القديم.

إن أول من تفلسف من اليونان قبل المرحلة السقراطية هو طاليس (640-546 ق.م)المولود بملطية، وأحد الحكماء السبعة، حيث من بين الفلاسفة المحدثين الذين يرجعون كلمة فلسفة إلى طاليس هو الفيلسوف برتراند راسل حيث يعده أول فيلسوف. ومؤسس نظرية فلسفية تعتبر الماء أصلا للكون.لقد كان طاليس ،وأمثاله من الطبيعيين الأول،هم اول من تفلسفوا ،وذلك بأنهم اتجهوا بتفكيرهم إلى محاولة تفسير الوجود،والكشف عن كنهه،معتمدين في ذلك على التفكير المنطقي،والبرهان العقلي،لقد سموا بالحكماء ،أي الباحثين عن طبيعة الأشياء،وخصوصا وقد ركزوا اهتمامهم في البحث عن العناصر التي تشكل أصل الكون،متجهين هكذا بفلسفتهم نحو العالم الخارجي،أي نحو البحث في أصل العالم ومحاولة تفسير الطبيعة والوجود.

والواقع انه مهما تفرقت كلمة الفلاسفة حول موضوع الفلسفة ،ومنهجها ،وغايتها،فإن الكل مجمع –أو شبه مجمع-على القول إن التفلسف هو ضرب من النظر العقلي الذي يهدف إلى معرفة الأشياء على حقيقتها.ولهذا فقد ارتبط مفهوم الفلسفة منذ البداية بمعاني الحكمة ،والتوجيه ،والكمال الخلقي.حتى لقد كتب احد فلاسفة الإسلام يقول:"إن الفلسفة تنقسم إلى قسمين :الجزء النظري،والجزء العملي.فإذا كمل الإنسان بالجزء النظري والجزء العملي،فقد سعد السعادة التامة…والكمال الأول النظري منزلته منزلة الصورة،والكمال الثاني العملي منزلته منزلة المادة.وليس يتم احدهما إلا بالآخر ،لأن العلم مبدأ،والعمل تمام،والمبدأ بلا تمام يكون ضائعا،والتمام بلا مبدأ يكون مستحيلا. ولو أننا عدنا إلى التراث الفلسفي القديم،لألفينا أن الفلسفة قد فهمت بمعنى  عملي أخلاقي ،فكان معناها "حكمة الحياة"،وكان الفيلسوف هو الرجل الذي يوجه حياته في ضوء ما يقضي به العقل.وتبعا لذلك فقد كانت الصلة وثيقة دائما أبدا بين النظر والعمل :إذ كانت الفلسفة التقليدية لا تقنع بالمعرفة،بل تحاول ايضا تنظيم الحياة،وتحقيق السعادة."ولو استرجعنا فهم أفلاطون ،أو الرواقيين، أو ديكارت، أو البرجماتيين، أو غيرهم للفلسفة ،لوجدنا أن هؤلاء جميعا يجعلون من الفلسفة محاولة لبناء إنسان جديد،ويهتمون بتأكيد الدور الحيوي الذي تقوم به الفلسفة في تنظيم الخبرة البشرية."(-ابن مسكويه،"تهذيب الأخلاق"،الطبعة الأولى 1958،ص40،41.)

إن مجموعة من المفكرين يفهمون الفلسفة على أنها بحث عن معنى الحياة، واهتمام بمشكلة المصير، وفن عملي لتوجيه السلوك. وهم إذ كانوا يربطون الفلسفة بالحياة، فذلك لأنهم يرون أنه لابد من حقيقة فلسفية يعيش عليها الإنسان، ويحيا من أجلها. ولولا هذه التجربة الروحية التي تغذي حياة الإنسان،لما كان للفلسفة أي موضع في الوجود البشري،وبالتالي لما استمرت الحاجة إلى التفلسف في كل زمان ومكان.

لقد فهمت الفلسفة بمعان كثيرة: فهي قد فهمت أولا بمعنى "حكمة الحياة "ثم اعتبرت ثانيا مجرد دهشة "أو "تساؤل" بينما عرفها قوم بأنها "نسق من الاعتقاد"، ورأى آخرون أنها "نظرة كلية للأشياء، في حين انتهى غيرهم إلى القول إنها مجرد "نقد للفكر" أو "مجرد تحليل لغوي".

تعريف الفيلسوف:

الفيلسوف شخص يتساءل مثل بقية الناس،يضع كثيرا من الأمور الواضحة موضع السؤال،كما يفعل جل الناس في أغلب الأحيان،ولكنه يمتاز عن غيره من"المتفلسفين"بالمعنى العامي للكلمة،بخاصيتين أساسيتين:أولاهما:الاستمرار في التساؤل وطرح المشاكل الفكرية،تلك المشاكل التي تثيرها،الواحدة تلو الأخرى،جملة الأسئلة التي يلقبها على نفسه.ثانيتهما:تجاوز المشاكل الجزئية الفرعية والارتفاع بأسئلته إلى مستوى المشاكل العامة،التي لا تخص فردا بعينه،بل تخص الإنسان أو الإنسانية جمعاء.فالفيلسوف يضع مدونة أحلامه حين يحتمي بالكتابة،ويحلم بمجتمع أفضل،وبإنسان أعمق،وبحياة أسعد.

إن الفيلسوف يتجاوز الخاص إلى العام،يتعدى الجزئي إلى الكلي،وهو فوق ذلك،يحاول أن يربط الأمور التي يبحثها،والمشاكل التي يطرحها،بحياة الإنسان وتجربة الإنسان.إنه لا يبحث في كل شيء،إلا بمقدار ما يكون هذا الكل ذا معنى وذا مغزى في التجربة الإنسانية.من هنا،"فالفيلسوف الحق هو وحده الجدير باسم الفيلسوف لأنه صاحب رؤية فلسفية أصيلة فلا يكرر غيره.وهو الذي يحمل طابع الفردية والإبداع.وحتى حين يعرض مذاهب الآخرين ،فإنه يعرض في الوقت عينه وجها من وجوه فكره ورؤية له في مذاهب الآخرين بين رؤى أخرى كثيرة ممكنة.إنه يصدر في كل هذا عن حدسه الفلسفي الأصيل الذي لا يشاركه فيه أحد وعن ضخامة تجربته المعاشة.وإذن فسبب عدم الاتفاق في الفلسفة هو الفيلسوف نفسه،هو تجربته العميقة أو حدسه الفلسفي بالأشياء الذي لا يشتق من شيء آخر أو يرد إلى غيره."( -د، محمد ثابت الفندي،مع الفيلسوف،الطبعة الأولى 1980،منشورات دار النهضة العربية للطباعة والنشر،بيروت،ص18).

إن التفكير الفلسفي يستهدف التعميم والاتساع بأفق الفكر إلى أوسع دائرة ممكنة. فالفيلسوف عندما يعرض للأخلاق مثلا، فإنه لا يعرض لهنا والآن، بل يعرض لما يتعلق بأي مكان وأي زمان بإزاء ما ينهجه الإنسان من علاقات اجتماعية يحكم عليها بالخيرية أو الشرية، وما يحمله من قيم تنتشر في العلاقات الاجتماعية أيا كانت. فاهتمام الفيلسوف ينصب على الكليات لا الجزئيات. وحتى عندما يعرض الفيلسوف لجزئية من الجزئيات، كأن يعرض بالحديث لحالة اجتماعية أو لظاهرة أخلاقية في مجتمع بعينه، فإن ذلك لا يعدو أن يكون بمثابة نقطة انطلاق يخرج من حيزها المحدود إلى الحيز العام للإنسانية كلها. ففيلسوف الأخلاق أو الاجتماع لا يشرع لمن حوله بل يشرع للإنسانية كافة. وقل نفس الشيء بالنسبة لجميع المسائل التي يمكن أن يعرض لها الفيلسوف كالكون والوجود والآلهيات."(يوسف ميخائيل أسعد، الثقافة بين الأدب والفن، دون تاريخ، دون طبعة، منشورات دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، ص73).

– الفيلسوف لا يعرف التلميح أو المجاز أو الاستعارة أو الكناية، بل يعرف التصريح وفضح المستور من المعرفة. وهو لا يخبئ المعاني كلها أو بعضها، ولا يخفف من وقع الألفاظ أو العبارات، ولا يترك المتأمل لكلامه استشفاف ما وراء المستور، ولا يستخدم الكلمات ذات الأطياف من المعاني المتباينة، ولا يهمه التأنق فيما يقول حتى يخلب لب القارئ أو المستمع بمليح الكلام ورائعه، بل هو يقصد إلى المعنى بأسلوب تلغرافي لا هم له سوى الإبانة عن المعنى. ولذا فإنك تجد الفيلسوف يقول المضمون في أضيق حيز بغير أن يستميل قراءه أو سامعيه للقراءة أو الاستماع. المهم عنده أن يطرح الحقيقة كموضوع متجرد عن ذاتيته. ولكأنه يقول" إن ما أقوله يجب أن يقوله جميع الناس بغير استثناء." وبتعبير شامل نقول إن الفيلسوف يهتم بالمضمون أولا، ولا يكون اهتمامه بالشكل إلا لخدمة المضمون. فاللغة عنده لا تعدو أن تكون أداة لا تقصد لذاتها ولا يمكن أن ترجح أهمية المضمون. وهذا الموقف الذي يتخذه الفيلسوف ملزما نفسه به يخالف في الواقع موقف الأديب الذي يهتم بالشكل والمضمون جميعا، بل الذي قد يرجح كفة الشكل على كفة المضمون في بعض الأحيان.

تاريخ الفلسفة اليونانية : مرحلة ما قبل سقراط

إن الفلسفة وتاريخ الفلسفة جانبان مترابطان من الصعب الفصل بينهما.

إن دراسة أفكار أي فيلسوف ما، كثيرا ما تضطرنا إلى الرجوع إلى أفكار فلاسفة آخرين سبقوه أو عاصروه.

إننا لا نستطيع أن نفهم فلسفة سارتر مثلا، فَهْماً فلسفيا حقا، إلا إذا استحضرنا في أذهاننا كثيرا من جوانب تفكير فلاسفة آخرين مثل هيدجر وهوسرل وماركس وهيجل.                                                                           

إن دراسة الفلسفة لا تعني في الحقيقة أكثر من دراسة تاريخها،قد تكون هذه الدراسة تاريخية بمعنى الكلمة،أي التاريخ للفكر الفلسفي حسب تطوره عبر العصور والأجيال،كما يفعل المؤرخ بالنسبة إلى الحوادث والدول، وقد تكون تاريخية بمعنى آخر، وذلك كأن نحصر اهتمامنا في موضوع من الموضوعات الفلسفية نعالجه على ضوء آراء الفلاسفة،محللين ومركبين،منتقدين أو مؤيدين،ومقابلين للآراء بعضها مع بعض لنخرج في الأخير برأي قد ننفرد به، يميل إلى هذا الجانب أو ذاك،أو يشكل بنفسه اتجاها جديدا،يضاف إلى الاتجاهات الفلسفية الكثيرة المتعددة.وهكذا نكون في كلتا الحالتين متفلسفين ومؤرخين للفلسفة في واحد.            

الماقبل السقراطيين   Pré-Socratiques

"اسم يطلق على الفلاسفة اليونان القدماء(من القرن السابع إلى بداية القرن الرابع قبل الميلاد)والاسم أصبح مصطلحا لان عددا كبيرا من معظم السابقين البارزين على سقراط ساهموا في الفلسفة بعد سقراط.وهو ليس مصطلحا تقليديا،بمعنى أن السابقين على سقراط لم يطرحوا مشكلة غرض ومصير الفرد وعلاقة الفكر بالوجود والجدل المحايث للفكر،وقصروا أنفسهم على دراسة الطبيعة والعالم والواقع الموضوعي كما يظهر للحواس.فهذه المشكلات جرى تناولها من ركيزة عالَمٍ حسي يتكون من حلقة مستمرة بدأت بهيرقليطس وامتدت إلى ديوجين الأبولوني (من القرن الخامس إلى القرن الرابع قبل الميلاد) واكزينوفان وفيثاغورس وبارميندس وتلامذته الإيليين أمبادوقليس وأنكساغوراس وديمقريطس.                                                      

والموضوع الرئيس في الدراسة-في الفلسفة السابقة على سقراط- وهو العالم،كان يظن أنه يتألف من العناصر الحسية المعتادة-التراب والماء والنار والأثير،التي تتبادل التغير فيما بينها دائما عن طريق التكاثف والتخلخل.

إن جدل العناصر هو ملمح مميز للفلسفة الطبيعية للسابقين على سقراط وخاصة ديموقريطس وهيرقليطس. وهذه العناصر حسية ومشبعة بمبدأ منظم وإن كان ماديا محضا(العقل أو اللوجوس عند هيرقليطس، والمحبة والكراهية عند أمبادوقليس، والذرات المتحركة دوما للأبد عند الذريين).وقد أثنى مؤسسو الماركسية اللينينية ثناء باهرا على المادية التلقائية لدى السابقين على سقراط،تلك المادية التي ظهرت من محاولة دحض الأساطير والدعوة إلى فلسفة علمية" (من كتاب الموسوعة   الفلسفية،ص444).                                                                      

"إن الفكر الفلسفي ولد على يد مفكرين يونانيين قدماء سابقين لسقراط ويمكن إرجاعه إلى حوالي القرن السادس قبل الميلاد كما يمكن أن نسمي المرحلة هذه بمرحلة ما قبل سقراط ،ولها بدايتان:بداية مبكرة وبداية متأخرة.الأولى تتمثل في فلسفات عديدة تبدأ بالفلسفة الأيونية فالفلسفة الفيثاغورية وثم الفلسفة الهيرقليطية والثانية تتمثل في الفلسفة الإيلية ( والنسبة إلى إيليا مدينة بناها الأيونيون الهاربون من وجه الفرس على الشاطئ الغربي في إيطاليا الجنوبية حوالي سنة 540 ق.م)فإذا كانت البداية الأولى يغلب عليها التفكير المادي ففي البداية الثانية نجد جذور التفكير العقلي.غير أن التفكير الفلسفي ببدايته المبكرة والمتأخرة تَمَيَّز في اتجاهه لمعرفة حقيقة طبيعة العالم وأصل الكون أي في تركيزه على العالم الخارجي والشيء واللاذات ولم يكن الإنسان أو الذات ضمن اهتماماتهم والذي كان محور اهتمام سقراط والمرحلة بعده.

إن مبادئ البحث الفلسفي عند الفلاسفة الأوائل كانت تتعلق بتساؤلات تدور حول العالم وأصله وتكوينه وتفسير الأشياء والموجودات، فمشكلة الواحد والكثير تكون جزءا من تفكيرهم الفلسفي."(من كتاب دكتورة نوال الصراف الصايغ، المرجع في الفكر الفلسفي، نحو فلسفة توازن بين التفكير الميتافيزيقي والتفكير العلمي،الطبعة الأولى 1983،منشورات دار الفكر العربي ،القاهرة،ص37).                                                                                                                      

والظاهر أن كلمة"الفلسفة"عند اليونان الأولين كانت تدل على معنى عام كل العموم، إذ كانت تعني كل معرفة محضة لا تتوخى أية غاية عملية، أو أية فائدة مادية. فلم تكن "الفلسفة" تشير إلى مفهوم خاص ، بل كانت تشير إلى حب الاستطلاع عامة،وبالتالي فإنها كانت تعني كل جهد يقوم به العقل في سبيل تزويد صاحبه بالمعارف الجديدة.                                                                          

لقد سيطر التفكير المادي على مفكري اليونان في المرحلة المبكرة قبل السقراطية رغم اختلاف نقطة بدايتهم. فمثلا كانت نقطة بداية طاليس الماء وانكسيمندر اللامحدود وانكسيمنس الهواء وفيثاغورس العدد وهيرقليطس النار في تفسير حقيقة الموجودات، ورغم أن كل مفكر اختار مبدأ مغايرا للآخر غير أنهم جميعا اعتقدوا بفكرة المبدأ الأكبر بأن هناك مبدأ عاما لجميع الأشياء أي أن هناك قانونا واحدا ممثلا في فكرة الواحد والكثير والذي تطور فيما بعد مع بارمنيدس إلى قانون واحد غير متغير ممثلا في فكرة الواحد.

     الفلاسفة الطبيعيون:

الفلسفة عندهم بحث عن العناصر، وسعي من أجل الكشف عن أصل الكون.

-كانت فلسفتهم متجهة اتجاها كليا نحو العالم الخارجي:(دراسة مسائل نشأة الكون- تفسير الطبيعة- رد الكثرة إلى الوحدة.

  • اتجهوا بتفكيرهم إلى محاولة تفسير الوجود، والكشف عن كنهه، معتمدين في ذلك على التفكير المنطقي والبرهان العقلي."
  • كان البريسقراطيون ضد الخرافة، ضد الاعتقادات الباطلة.
  • ضاعت مؤلفاتهم كلها تقريبا.
  • إن الفلاسفة البريسقراطيين بحثوا عن الكلي في الواقع الذي فتشوا فيه عن المبدأ الأول أو النهائي.
  • اهتم الطبيعيون بالطبيعة وأصل العالم واللغة.
  • يسميهم أرسطوبالفيزيائيين (الطبيعيين).

 

•      من الأسماء الأكثر شهرة:

 طاليس (500-625 قبل الميلاد: يقال أول من استعمل كلمة الفلسفة بمعنى حب الحكمة في البحث عن طبيعة الموجودات وتفسير الأشياء، وهو أحد الحكماء السبعة الذين ازدهروا في القرن السادس قبل الميلاد، وقاموا بتأسيس نظرية فلسفية تعتبر الماء أصلا للكون.

•      أنا كسيمندريس ( 610-545) أصل الكون: اللانهائي أو اللامحدود. فتصوره يتمثل في تمديد الوجود إلى غير حد في المكان وفي الزمان فيقول بعوالم لا تحصى وبدور عام يتكرر إلى ما لا نهاية. فالوجود بالنسبة إليه لم يبدأ ولن ينتهي.

•      أنكساغوراس 500-428) ق.م): إن الأشياء موجودة بعضها في بعض على ماهي وإن الكل في الكل أي أن الوجود مكون من أشياء لا متناهية عددا وحجما هي طبائع أو جواهر مكيفة في أنفسها تجتمع في كل جسم بمقادير متفاوتة، فيتحقق بهذا التفاوت الكون. ويتعين لكل جسم نوعه بالطبيعة الغالبة فيه بحيث يكون كل جسم عالما لا متناهيا يتضمن الطبائع على اختلافها كلاً منها بمقدار فتختلف الظواهر والأسماء.

•      فيثاغورس (575-500 ق.م): العالم الرياضي، أول من وضع معنى محددا لكلمة(الفلسفة)، حينما قال قولته الشهيرة:" لست حكيما فإن الحكمة لا تضاف لغير الآلهة، وما أنا إلا " فيلسوف"أي محب للحكمة." أصل الكون: العدد.فهو أول من ربط في فلسفته بين الفلسفة والرياضيات في تفسيره العددي للعالم الطبيعي.

  • ( 480- 570 ق.م): ارتفع بعقله فوق حكايات قدماء الشعراء وصرف جهده إلى القول بنظام أسمى من التجربة المحسوسة ومن الرأي العام الجاهل المتقلب.
  • 550-480). ق.م): قوله الأكبر وملخص مذهبه" الأشياء في تغير متصل". وهو يمثل له بصورتين . الواحدة جريان الماء فيقول:" أنت لا تنزل النهر الواحد مرتين، فإن مياها جديدة تجري من حولك أبدا." والصورة الأخرى اضطرام النار وهي أحب لديه من الأولى، لأن النار أسرع حركة وأدل على التغير.

-بارميندس: آمن بوحدة الوجود لما اقتنع بأن العالم واحد ورأى أن ما يطلق عليه بهذا الاعتبار هو أنه وجود، وتأمل معنى الوجود مجردا ومفرغا من كل مفهوم سوى هذا المفهوم البسيط الهزيل الذي يعني الوجود بالإطلاق فأدرك أن الوجود واحد قديم ثابت كامل وأن هذه الصفات لازمة من معنى الوجود فآثر هذا اليقين العقلي وأنكر الكثير والتغير واعتبرهما وَهْما و"ظنا" على حد تعبير يوسف كرم في كتابه "تاريخ الفلسفة اليونانية".                                                                                  

السفسطائيون :

عرفت اليونان قبل عصر سقراط مجموعة من الحكماء أطلق عليهم اسمُ «السفسطائيين» كانوا بمثابة من هيأوا الأرض لظهور الفلسفة قبل سقراط.

-يطلق اسم السوفسطائي على المعلم البارع Sophistes وهذا الاسم من Sophos يعني عالما وحكيما، إنه المعلم الذي يعلم كيفية وطريق النجاح في المجتمع.

-احترف السوفسطائيون الجدل والخطابة.

البلاغة أو الخطابة هي الأسلوب الأنجع للإقناع (فن الإقناع).

الاهتمام بتعليم اللغة وقواعد البلاغة لقاء مبالغ من المال لمن يريد الانخراط في السياسة والحياة الاجتماعية فتقوى ملكتهم الخطابية ويسهل عليهم ارتقاء السلم الاجتماعي ووظائف الدولة. الفلسفة ضرب من التلاعب اللفظي.

-هدف الفلسفة هو الجدل لمجرد الجدل.

-مهارتهم: تقنية المُحاججة.

-حرصهم الشديد على التواصل مع الناس.

-الاهتمام بالموضوع وبطريقة توصيله في وقت واحد.

الانشغال بالبلاغة التي ترافق بالضرورة أي علم أو فن يريد السفسطائي تعليمه.

كان السفسطائيون معلمين للمجتمع الإغريقي، غايتهم تقديم طريقة جديدة في التعليم. لقد كانوا من المعلمين الجوالين الذين لم يستقروا في مكان.  حرصوا على التواصل مع الناس وبث روح التعليم بطريقة جديدة تماما. فكان لزاما عليهم أن يبحثوا عن معلومات جديدة من جهة، وأسلوب جديد لتوصيلها، وكان هذا الأسلوب هو البلاغة أو الخطابة.

  • وصفهم أفلاطون على لسان سقراط بأنهم (بَقَّالُو البضائع).

"إن الحكمة التي حرص السفسطائيون على نقلها إلى تلاميذهم لم تكن الحكمة المتعالية كما صورها أفلاطون ساخرا بهم، بل كانت حكمة متواضعة في تنظيم معارفهم البسيطة المتعلقة بتحقيق حد معقول من التنظيم الفكري لتجاربهم اللغوية والحسية والاجتماعية والطبيعية من أجل الوصول إلى «فن العيش بسعادة»، أي فن النجاح في الحياة العامة في دولة مدينة صغيرة يعرف مواطنوها بعضهم بعضا. واقتنع السفسطائيون أن البلاغة هي الأداة الأولى للإقناع عن طريق الكلام المنظم. ورافق تضخمَ البلاغة عندهم الاهتمامُ بدراسة معاني الألفاظ والقواعد النحوية، مما أسهم كثيرا في التمهيد للدراسات العقلية التالية بعد عصر سقراط" سعيد الغانمي، كتاب (فاعلية الخيال الأدبي، محاولة في بلاغية المعرفة من الأسطورة حتى العلم الوصفي، الطبعة الأولى 2015، منشورات الجمل، بيروت، ص 172.)

 

وربما يجوز لنا القول  -في ختام هذه المحاضرة وبعد هذه النبذة التاريخية والتحليلية النموذجية فقط عن نشأة الفكر الفلسفي قبل سقراط في نموذجي الفلاسفة الطبيعيين والسفسطائيين- إن جذور الفلسفة السقراطية والمرحلة بعدها ممثلة في فلسفتي كل من أفلاطون وأرسطو لاشك ترجع إلى جهود "الفلاسفة" اليونان الأوائل، وهذا بدوره يجعلنا نَعُدُّها الجهود الأولى في نشأة الفكر الفلسفي والتي كانت تمهيدا لمراحل لاحقة لما تميزت به من خصائص لا يمكن تجاهل تأثيرها عند دراستنا لتطور الفكر الفلسفي.  ولاشك أن الفكر اليوناني لم يكن ليصل إلى منزلته من العلو عند سقراط وأفلاطون وأرسطو كما سنرى لولا الأفكار التي جاء بها الفلاسفة قبلهم مما يدعونا أيضا إلى تأكيد تأثير دورهم في تاريخ الفكر الفلسفي.

وقد كان أرسطو ينظر إلى فلسفته بأنها وريثة وتَاجُ الماضي، كما أن الفلسفات بأنواعها كان لها تأثير في فلسفة أفلاطون وربما نصفه بأنه تأثير غير مباشر كما ظهر في محاوراته. فمثلا يبدو تأثير الفلسفة الأيونية في نظرته إلى العالم الطبيعي والمادي، وتأثير الفيثاغورية في نظرته للإلهيات، كما أن تأثير بارمنيدس والفلسفة الإيلية واضح في أهمية دور العقل والميتافيزيقا والتي جاءت معبرة عن فلسفة أستاذه سقراط الذي يبقى أكبر مؤثر في فلسفة أفلاطون.

المراجع للاستئناس:

  • د. يوسف كرم، تاريخ الفلسفة اليونانية، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة.
  •  
  • دة. نوال الصراف الصايغ، المرجع في الفكر الفلسفي: نحو فلسفة توازن بين التفكير الميتافيزيقي والتفكير العلمي، الطبعة الأولى 1983، منشورات دار الفكر العربي، القاهرة.
  •  
  • أ.د مصطفى النشار، تاريخ الفلسفة اليونانية من منظور شرقي" السابقون على السوفسطائيين"الطبعة الأولى: ربيع أول 1437ه- يناير 2016م، منشورات الدار المصرية اللبنانية، القاهرة.
  •  
  • أ.د. مصطفى النشار، تاريخ الفلسفة اليونانية من منظور شرقي: السوفسطائيون- سقراط- أفلاطون، الطبعة الأولى : محرم 1437ه- أكتوبر 2015، منشورات الدار المصرية اللبنانية، القاهرة.
  •  
  • د. حسين علي، ما هي الفلسفة، الطبعة الأولى 2011، منشورات التنوير للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت.
  •  
  • د. إبراهيم زكريا، مشكلة الفلسفة، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات مكتبة مصر، القاهرة.
  • د. سعيد الغانمي، فاعلية الخيال الأدبي: محاولة في بلاغية المعرفة، من الأسطورة حتى العلم الوصفي، الطبعة الأولى 2015، منشورات دار الجمل، بغداد.

 

 

 

]]>
http://www.yahyaamara.com/2020/03/21/%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d9%84-%d9%83%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a2%d8%af%d8%a7%d8%a8-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d9%88%d9%85-%d8%a7/feed/ 0
بحر الطويل http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%88%d9%8a%d9%84/ http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%88%d9%8a%d9%84/#respond Mon, 23 Dec 2019 19:33:31 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3119 بحر الطويل

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%88%d9%8a%d9%84/feed/ 0
أركان علم العروض http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d8%a3%d8%b1%d9%83%d8%a7%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6/ http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d8%a3%d8%b1%d9%83%d8%a7%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6/#respond Mon, 23 Dec 2019 19:29:43 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3115 أركان علم العروض

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d8%a3%d8%b1%d9%83%d8%a7%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6/feed/ 0
وحدة علم العروض http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6/ http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6/#respond Mon, 23 Dec 2019 19:25:19 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3111 وحدة علم العروض

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6/feed/ 0
التيارات الشعرية المغربية http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/3106/ http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/3106/#respond Mon, 23 Dec 2019 19:20:37 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3106 التيارات الشعرية المغربية

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/3106/feed/ 0
وحدة الأدب المغربي الحديث http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%af%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%af%d9%8a%d8%ab/ http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%af%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%af%d9%8a%d8%ab/#respond Mon, 23 Dec 2019 19:10:18 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3101 وحدة الأدب المغربي الحديث 2018-2019

حمل هذا الملف PDF الان

]]>
http://www.yahyaamara.com/2019/12/23/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%af%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%af%d9%8a%d8%ab/feed/ 0
إصدار شعري جديد http://www.yahyaamara.com/2018/04/22/%d8%a5%d8%b5%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d8%b4%d8%b9%d8%b1%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af/ http://www.yahyaamara.com/2018/04/22/%d8%a5%d8%b5%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d8%b4%d8%b9%d8%b1%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af/#respond Sun, 22 Apr 2018 16:03:39 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3096 إصدار شعري جديد

]]>
http://www.yahyaamara.com/2018/04/22/%d8%a5%d8%b5%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d8%b4%d8%b9%d8%b1%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af/feed/ 0
سالم يفوت: القراءة الابستمولوجية للتراث الفكري العربي http://www.yahyaamara.com/2018/04/22/%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%85-%d9%8a%d9%81%d9%88%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b1%d8%a7%d8%a1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%b3%d8%aa%d9%85%d9%88%d9%84%d9%88%d8%ac%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%aa%d8%b1/ http://www.yahyaamara.com/2018/04/22/%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%85-%d9%8a%d9%81%d9%88%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b1%d8%a7%d8%a1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%b3%d8%aa%d9%85%d9%88%d9%84%d9%88%d8%ac%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%aa%d8%b1/#respond Sun, 22 Apr 2018 15:44:48 +0000 http://www.yahyaamara.com/?p=3089 سالم يفوت: القراءة الابستمولوجية للتراث الفكري العربي

د، يحيى عمارة

 

قد لا يكون من قبيل المصادفة تصنيف المفكر المغربي الراحل سالم يفوت ضمن "الموجة "الفلسفية الثانية الجديدة في الفكر المغربي المعاصر التي برزت في سنوات الثمانينيات من القرن الماضي، وهي الموجة التي استطاعت ولوج التفكير الفلسفي من باب الابستملوجيا وفلسفة العلوم والتاريخ والسوسيولوجيا، معلنة بذلك عن الإسهام في إبداع فكر فلسفي عربي جديد، يختار المناسب من المناهج المعرفية عربيا وغربيا ليناقش مجموعة من الإشكاليات الفكرية العربية المعاصرة نقاشا علميا ينفتح على المفاهيم والتصورات المرتبطة دوما بتجديد مناهج البحث في مقاربتها للقضايا الفلسفية وبالمستوى المعرفي والابستمولوجي الجديد في ضوء تطور العلوم الصحيحة(فيزياء-كيمياء- رياضيات-بيولوجيا). لكل هذا قام المفكر المغربي بتأليف مجموعة من المؤلفات الفكرية ذات الرؤية العلمية والمعرفية المتميزة دراسة وترجمة ونقدا، مثل كتاب"ابن حزم والفكر الفلسفي بالمغرب والأندلس"، وهو أطروحة تقدم بها الباحث لنيل دكتوراه الدولة في الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، تحت إشراف الأستاذ المفكر العربي الراحل محمد عابد الجابري، وترجمة كتاب" حفريات المعرفة" للفيلسوف الفرنسي ميشال فوكو،وكتاب حديث جيل دولوز عن فوكو بعنوان " المعرفة والسلطة، مدخل لقراءة فوكو"،ثم كتاب"بنية الثورات العلمية" لتوماس كون " ، وكتاب" حفريات المعرفة العربية الإسلامية"، وكتاب"مفهوم الواقع في التفكير العلمي المعاصر"، ثم كتاب"درس الابستمولوجيا"الذي كان ثمرة تعاون بينه وبين المفكر المغربي عبد السلام بنعبدالعالي.

ومما هو بليغ في دلالته، إن المشروع الفكري لسالم يفوت اختار منهجية استكناه العلم والعلوم عند العرب والغرب معا، مع البحث عن الطرق الناجعة للرفع من قيمة العقل والعقلانية في الفكر العربي المعاصر، ومن مناقشة آليات التفكير النظري التي من المفروض اتباعها في مجال العلوم الإنسانية خاصة، ذلك بقصد استشراف مستقبل الفكر الفلسفي العربي استشرافا صائبا يخدم مستقبل الثقافة والإبداع العربيين، الذي يظل رهينا بالعقلنة والتنوير.فقراءة التراث الفكري العربي الإسلامي لا بد أن تكون قراءة معرفية ابستملوجية باطنية تعتمد على العلمية والعقلانية والمقارنة،حيث يقول مؤكدا ذلك المنحى المنهجي التحليلي المعرفي الابستملوجي والتحليلي التاريخي رفقة الرؤية النقدية الجديدة،  "لا مجال للاتصال إذن إلا بالعلم، وطريق هذا الأخير هو الحس والعقل والانتقال من المحسوس إلى المعقول."وهنا، يمكن الإشارة إلى كتابيه، الأول بعنوان "ابن حزم والفكر الفلسفي" الذي اتبع فيه المنهج التحليلي المعرفي النصي البنيوي والحفري على حد تعبيره، من أجل بلورة مشروع ثقافي نظري ذي مطامح علمية مغايرة، وكتابه الآخر"فلسفة العلم والعقلانية المعاصرة" الذي يمكن عَدُّه مرحلة جديدة في الفكر العربي النقدي وضمن نطاق الإشكالية ذاتها القائمة على رفض النزعة الاختبارية في العلم وقبول العقلانية المعاصرة بصفتها الوسيلة النظرية المساعدة على اكتشاف نقائص وحدود الإشكالية الاختبارية، وإرادة تجاوز العقلانية المعاصرة لإغراقها في النظرية والبحث عن حدودها. والأحسن من هذا، أن يعمل أي منظور معرفي يتوخى الشمولية والحفرية والدقة، بمفهوم تكامل المعرفة وتداخل الاختصاصات،والقدرة على استغلال المعارف والطرق الابستملوجية في قراءة التراث ودراسته،مع استحضار مبادئ القيم الإنسانية الكبرى في الأسئلة الفكرية العربية والأجوبة عنها، مثل مبدأ الاختلاف والمغايرة والتسامح، وهي من شروط العالم والمفكر والفيلسوف والمثقف بصفة عامة،الذين لهم أثر كبير في رأي الشعوب والأمم. وبالفعل قد قام مفكرنا بمناقشة مجموعة من القضايا الفكرية العربية ذات الأفق المعرفي المنطلق من واقع الفلسفة العربية المعاصرة وسؤال المستقبل، حيث يقول في كتابه"مناحي الفكر الفلسفي الجديد" "إن التساؤل عن مستقبل الفكر الفلسفي العربي، هو في الوقت ذاته تساؤل عن مستقبل الثقافة العربية والإبداع العربي. إنه مستقبل رهين بالعقلنة والتنوير. إن مبدأ الاختلاف والمغايرة، والذي تبين لنا أن النظام الفلسفي الجديد أصبح يكرسه، يرتبط بإحدى القيم الأساسية التي يقوم عليها المجتمع المدني الحديث، ألا وهي قيمة التسامح والتي تعني قبول الآخر، والغير والرأي المختلف، بوصف ذلك حقا من حقوق المخالفة، ولازمة من لوازم الحرية التي هي قاعدة المواطنة في المجتمع المدني." كما ظل يدعو إلى التعامل بمفهوم الانفتاح في المعرفي والثقافي والفكري، متخذا في ذلك، العبرة من الثقافة العربية التي برهنت-عبر تاريخها الطويل والحافل- عن انفتاح قل نظيره. متبعا في ذلك نظرية نقد النقد في الفكر الفلسفي المعاصر، من خلال قراءته العميقة للثلاثي الفلسفي والمعرفي والتاريخي (باشلار- ألتوسير- فوكو)، ومثبتا ذلك في أكثر من سياق، قائلا"لقد كان غرضنا أن نؤرخ للبحث الابستمولوجي، لا بتتبع مراحله وحلقاته، بل بتشخيص أعراض"أزمته".

ومن الإنصاف أن نذكر هنا، مجموعة من الرؤى الفكرية الجديدة التي ظل المفكر العربي سالم يفوت يرسخها ضمن مشروعه المعرفي الفلسفي، لم تعهدها ثقافة المتتبع للمشهد الفلسفي والفكري العربيين، والمرتبطة بالثقافة العربية في حوار المشرق والمغرب من جهة، وفي تواصل العرب بالغرب فكريا ومعرفيا من جهة أخرى. من بينها: ضرورة الاهتمام بالدرس الابستمولوجي وفلسفة العلوم، مع القيام بحفريات معرفية للعلم والعلوم عند العرب، ومناقشة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم الإنسانية العربية خاصة انطلاقا من الإشكاليات  التي يطرح الفكر الغربي ، من خلالها قضاياه، ليس لغرض الاستلاب بها، بل للمحاورة والمثاقفة والتكامل، والدخول معه في حوار معرفي ندي، وتعد هذه المفاهيم من مكونات الفكر العلمي المعاصر المحايد، فالرجوع إلى أرسطو مثلا هو الرجوع إلى العلم، إلى المعقول في صفائه خاليا من كل الشوائب، والاستناد إليه في التصدي "للخرافات"، على حد تعبيره. كما أن الوطن العربي في حاجة إلى العلوم المختلفة بصورة عامة، والعلوم الإنسانية بصورة خاصة، أذ أصبحت التنمية البشرية  في حاجة دائمة إلى ما ينتجه العقل الإنساني من معارف راقية، يستطيع من خلالها التجاوب مع التحولات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة،"فلا عجب أن ينصب اهتمام الفكر العربي على مفاهيم استراتيجية ترمي إلى مراجعة مفاهيم الفلسفة وقضاياها وإعادة النظر في التراث الفلسفي". بالإضافة إلى ذلك، نجد رؤيته السديدة في تطبيق المنهج الابستمولوجي على مادة التراث العربي الإسلامي، بهدف دراسته بشكل مستحدث، والذي أعطى نتيجة معرفية جديدة- مثلا في قراءته لفكر ابن حزم الأندلسي، تكمن في "أن للشرعيات مبادئها ومعاييرها، وللطبيعيات والعقليات أسسها ومرتكزاتها، ولا إمكان للخلط أو للجمع بين المجالين"، وأن المنهج النقدي الحزمي تمهيد للمدرسة الفلسفية بالمغرب،التي ستصبح همومها امتدادا لهموم ومشاغل ابن حزم ولنزعته النقدية" كما يقول الراحل.

وصفوة الختام، إن المفكر المغربي الراحل سالم يفوت قد بذل مجهودات معرفية وعقلية وعلمية لتطوير الفكر العربي المعاصر إلى جانب ثلة من رفاقه وطلبته الباحثين، وهي المجهودات التي جعلت كل المتتبعين للمشهد الفكري المغربي المعاصر الاعتراف بقيمة فكر الرجل في بناء العقل العربي بناء معرفيا ومنهجيا صائبا، وفي إثبات علمية ابستمولوجية المنتوج الفكري العربي، وفي قراءة التراث العربي الإسلامي قراءة معرفية باطنية تعتمد على العلمية والعقلانية والمقارنة.  

ٍ

]]>
http://www.yahyaamara.com/2018/04/22/%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%85-%d9%8a%d9%81%d9%88%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b1%d8%a7%d8%a1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%b3%d8%aa%d9%85%d9%88%d9%84%d9%88%d8%ac%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%aa%d8%b1/feed/ 0