One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

table

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

 وحدة: الفلسفة …المحاضرة الرابعة – موقغ الدكتور يحيى عمارة
الرئيسية / فضاء الطالب / وحدة: الفلسفة …المحاضرة الرابعة

وحدة: الفلسفة …المحاضرة الرابعة

 

جامعة محمد الأول

كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة

شعبة اللغة العربية وآدابها

مسلك الدراسات الأدبية

الفصل الثاني

الأفواج: جميع الأفواج

 

الأستاذ : يحيى عمارة

 

 

 

 

 

وحدة: الفلسفة

 

 

 

 

الموسم الدراسي:2019-2020

 

 

المحاضرة الرابعة

الثلاثاء- الخميس

24- 26 مارس 2020

 

مرحلة سقراط: المنهج والمحاكاة والشعر

 

 

إن اهتمام الفلاسفة اليونان الأوائل كان متجها نحو العالم المادي لتفسير الموجودات والأشياء فيه. أما الاتجاه نحو الاهتمام إلى داخل الإنسان، نفسه وأخلاقه، ومحاولة معرفته عقليا استنادا على أن العقل هو مصدر المعرفة فلم يبدأ إلا مع قدوم سقراط. غير أنه بين هذين الاتجاهين ظهرت مجموعة من السوفسطائيين الذين اتجهوا بفلسفتهم من الاهتمام بالعالم المادي على الاهتمام بفن الحضارة ، ويعد الفكر السوفسطائي حلقة وصل بين المرحلتين: مرحلة ما قبل سقراط ومرحلة سقراط. والسوفسطائيون هم الذين احترفوا الجدل، والخطابة، وجعلوا من الفلسفة ضربا من التلاعب اللفظي الذي يعين صاحبه على تأييد القول الواحد ونقيضه على السواء. وهنا لا بد أ ن نشير إلى أن التطور العظيم الخصيب في الفلسفة اليونانية اتخذ شكلا له في السفسطائيين، معلمي الحكمة المتجولين والطوافين، الذين وجهوا اهتمامهم إلى طبيعتهم وأفكارهم، بدلا من توجيهه إلى عالم الأشياء. وكانوا جميعا من أهل البراعة والحذق، ونخص بالذكر على سبيل المثال(جورجياس وهيبياس)وكان الكثيرون منهم على جانب كبير من الإدراك والعمق مثل(بروتاجوراس وبروديقوس).

"ومن النادر أن تجد مشكلة أو حلا في فلسفتنا الحالية العقلية والمسلكية، لم يتحققوا منه أو يتناولوه بالبحث.

لقد وجهوا أسئلة عن كل شيء، ووقفوا بلا وجل أمام الحرمات الدينية والسياسية، واخضعوا كل عقيدة ومذهب ونظام للعقل. أما في السياسة فقد انقسموا إلى مدرستين، قالت إحداهما مثل روسو، إن الطبيعة خير والمدنية شر، وإن جميع الناس متساوون بالطبيعة، وإن النظم الطبقية المصطنعة هي التي قضت على هذه المساواة بينهم، وفرقتهم إلى طبقات، وإن القانون هو من اختراع الأقوياء من الرجال، ليقيدوا ويحكموا الضعفاء منهم. وادعت المدرسة الأخرى مثل نيتشه، إن الطبيعة وراء الخير والشر، وإن الناس بالطبيعة غير متساوين، وإن الأخلاق من اختراع الضعفاء لتقييد وكبح الأقوياء، وإن القوة هي الفضيلة العليا، والرغبة العليا التي يرغب بها الإنسان، وإن الدولة الأرستقراطية هي الأفضل والأحكم، والأكثر تناسبا طبيعيا من جميع أنواع الحكومات"(ول ديورانت، قصة الفلسفة من أفلاطون إلى جون ديوي، ترجمة: الدكتور فتح الله محمد المشعشع، الطبعة الرابعة 1979، منشورات مكتبة المعارف، بيروت، ص ص7-8).

ثم ظهر سقراط فأحدث ثورة كبرى في نطاق الفلسفة، إذ وَجَّه الدراسات الفلسفية وجهة جديدة حين انصرف عن دراسة الطبيعة من أجل الانهماك في دراسة الإنسان. وقد روى شيشرون عن سقراط أنه "أنزل الفلسفة من السماء إلى الأرض، وأدخلها إلى صميم المدن والبيوت". ومعنى هذا أن سقراط قد حَوَّل الفلسفة إلى دراسة الأخلاق والسياسة، بدلا من الاقتصار على البحث في الفلك والطبيعة. ولكن سقراط لم يقف عند حد الدفاع عن الأخلاق ضد مهاترات السوفسطائية، بل هو قد حرص أيضا على وضع منطق عقلي قوامه الإيمان بالعقل، والعمل على الوصول إلى الأفكار العامة أو المدركات الكلية. وليس من شك في أن الفلسفة مدينة بالكثير لسقراط، ذلك الفيلسوف العظيم الذي عاش فلسفته وفلسف حياته، فكان نموذجا حيا للمفكر المخلص الذي يمضي مع منطق مذهبه حتى النهاية. وهو صاحب العبارة المشهورة: "أيها الإنسان، اعرف نفسك بنفسك"، ولكن معرفة النفس لا تتأتى إلا إذا كان ثمة علم، والعلم إنما يقوم على الكليات أو الأفكار العامة، فلم يكن بُدٌّ من أن يهتم سقراط بالبحث عن المدركات الكلية ، والعمل على إقامة العلم على أسس متينة ثابتة. "ونحن نعرف كيف حرص سقراط على وضع منهج فلسفي محكم، فكان يصطنع الجهل، ويقف من أدعياء المعرفة موقف المتهكم، لكن لا يلبث أن يستخلص الحقائق من نفس محدثه عن طريق الأسئلة المنظمة والاعتراضات المنطقية، وفقا لعملية جدلية تهيئ النفس لقبول الحق."(د، زكريا إبراهيم، مشكلة الفلسفة، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات مكتبة مصر، القاهرة، ص22). وبذلك اشتهر منهج سقراط المسمى بالمنهج السقراطي، بالاعتماد على الحوار الموجه الهادف، والذي يدفع بخصمه إلى اكتشاف كثير من الحقائق، ما كان لينتبه لها لولا توجيه سقراط.  وهنا لا بد أن نذكر فكرة إذا كان سقراط  قام بثورة فلسفية شاملة، فإنه لم يكَتبَ شيئا، حيث يبقى تأثيره جليا من خلال تلميذِه أفلاطون

المنهج الجدلي السقراطي:

لقد استخدم سقراط في حواراته ومناقشاته منهجا لخصه تلميذه أفلاطون في كلمتين اثنتين هما: التهكم والتوليد.

التهكم: فقد كان يقوم على تصنع سقراط الجهل التام بما يمتلكه الآخرون من علم ومعرفة، يم يأخذ في طرح الأسئلة عليهم بعد أن يتظاهر في البداية أنه مسلم بكل ما يقولونه عن الموضوع. فقد كانت هذه الطريقة الوسيلة الأنجع من وسائل الحوار السقراطي الذي يبدأ بطرح السؤال على محدثه، ثم يسوقه إلى الإجابات وعن طريقها التي يطرحها من يتحاور معه وتفنيدها واحدة بعد الأخرى وإظهار ما بها من تناقضات وما يترتب عليها من شكوك ينتهي الخصم إلى الإقرار بجهله.  فالتهكم السقراطي يقوم ببساطة على طرح التساؤلات مع تصنع الجهل فتكون النتيجة هي كشف جهل الخصم.

التوليد: لقد كان سقراط من منهجية حواره يستولد مجموعة من الأسئلة والأجوبة عن طريق الاستقراء أو الإدراك العقلي، بعد مجادلة مؤسسة على فن السؤال وفن البحث عن الجواب المولد لسؤال آخر وهكذا دواليك. وتميز السؤال السقراطي بالأسئلة المرتبة تريتبا منطقيا ومناقشة الإجابات.

كان سقراط يسعى من خلال اعتماده على الجدل إلى كشف ادعاء  المدعين من ناحية، وفي البرهنة على رأيه الخاص في أن المعرفة تَذَكُّرٌ، وأنها كامنة في النفس، ويمكن لأي إنسان استعادتها إذا ما ساعده سقراط بهذه الطريقة من ناحية أخرى.

من بين آراء سقراط النقدية:

  • لا يحب البلاغة الكلامية، ويحبذ بلاغة الحق.
  • رفضه القاطع للغة السفسطائيين، فهو كان يناصر اللغة الواضحة الصالحة لتقرير الآراء جميعها، وهي اللغة التي تستطيع أن تكون حاملة للمعاني وأضدادها والآراء ونقائضها والأفكار وما يعاكسها.
  • الخطابة ليست علما، بل هي عادة وتمرين.
  • فَضَّل سقراط الحكماء على الشعراء. ربما تأثر به أفلاطون في هذه الفكرة التي سنناقشها لاحقا.

أفلاطون وفلسفته

لم تقطع الفلسفة صلتها بالسماء بعد ظهور سقراط، بل لقد أعاد إليها هذه النزعة وبكثير من الخيال والطرافة، تلميذه أفلاطون (427-347 ق، م) ذلك الفيلسوف الشاعري الذي خلف لنا محاورات ممتعة شرح فيها فلسفته بأسلوب جميل أخاذ. لقد بحث أفلاطون في شؤون الاجتماع والسياسة والأخلاق، ولكنه بحث أكثر في شؤون ما وراء الطبيعة، مثل حقيقة الوجود وحقيقة النفس وحقيقة الله، معتبرا الفلسفة أسمى العلوم وأرقاها، وأبعدها مثالا، خصوصا وهي عنده: علم الحقائق المطلقة الكامنة تحت ظواهر الأشياء.

 

 إن عظمة أفلاطون مستمدة جزئيا من الانتباه على هذا الجدل الباطني للفلسفة، لذلك أخرج الفلسفة في محاورات، وأبرز في هذه المحاورات شخصيات فلسفية من مشارب متضاربة وأحيانا من عصور متفاوتة ليناقشوا المسائل المعروضة. وقد تستقر المحاورة أو لا تستقر على رأي مما يشهد أيضا بعظمة أفلاطون حين نرى منه أن كل مسألة فلسفية مسألة مفتوحة قد لا تجد حلا أو جوابا وإن المسألة نفسها تبدو أهم من الجواب لأنها هي الخالدة الدائمة. "حيث يستمد أفلاطون منهجه في كتابة رواياته ومحاوراته من المنهج الجدلي المدعم بالمنطق. فباستثناء بعض أعمال هذا الحكيم الإغريقي، فقد كتب معظمها بأسلوب الحوار. وتقوم المحاورة على التحاور. وقد كان التحاور نفسه يعني المجادلة. والمجادلة من "جادل" وأصل هذا الفعل الجدل. ولم تقتصر محاورات أفلاطون المتأثر بمن سبقه من الفلاسفة على تحديد الجدلية بصفتها منهجا نظريا، وإنما تعدت ذلك إلى عرض الكيفية التي يمارس بها ذا المنهج في أسئلة السائل وردود المجيب. وعلى المعلم الممارس للمنهج الجدلي جعل النشء قادرا على طرح السؤال والمبادرة إلى الإجابة."(د، محمد سويرتي، أفلاطون، أدبه، جدله، منهجه في الكتابة، الطبعة الأولى 2015، منشورات إفريقيا الشرق، الدارالبيضاء، ص64).

تعد مقاربة النظرية الشعرية في النسق الفلسفي لمشروعي أفلاطون وأرسطو لحظة متميزة تسمح باكتشاف أهم التصورات والرؤى في مجال التنظير للفن عموما وللشعر خصوصا.

نظر أفلاطون إلى الخطاب الشعري من خلال مجموعة من الخلفيات الفكرية، أهمها الإيديولوجية التي تحكمت في مسار حلمه بالمدينة الفاضلة، والمتمثلة في البعد الميتافيزيقي المبني أساسا على أن الحقيقة لا توجد إلا في عالم المثل والخلود، وتأسيسا على هذا التصور، طرد أفلاطون الشعراء من مدينته وشن حربا ضد الشعر.

شن أفلاطون عداء على الشعر من خلال رؤية فلسفية ميتافيزيقية ، واعتبر السرد في مرتبة عليا ، في مقابل النظم.

لقد زاوج في تنظيره للمدينة الفاضلة بين الجوانب الإبداعية المتسمة بالجمال وبين الأمور السلوكية والأخلاقية ، مما أثر في المتلقي في اتخاذ الموقف السلوكي السلبي أثناء تلقيه.

لم يكن أفلاطون مهووسا بالبحث عن نظرية للشعر، ولم ينظر إلى الخطاب الشعري نظرة الناقد الفاحص الذي يبحث عن قواعد شمولية للفن، بل كان سعيه أن يسفه الشعراء لقدرتهم على التأثير في المتلقي داخل المدينة الفاضلة، تأثيرا سلبيا على المستوى الأخلاقي.

حاول أفلاطون تأطير المناخ الفني ورسم معالم التصور الجمالي للشعر من خلال توجه أخلاقي صرف.

تعرض الشعراء في النسق الفكري الأفلاطوني للمهانة والذل، لأنهم لم يمتثلوا لقانون جمهوريته الداعي إلى تحويل الفن الشعري إلى مجموعة من القواعد الأخلاقية ، والغريب في الأمر أن أفلاطون استثنى بعض الفنون كالنحت والتصوير، وسمح بوجودها داخل جمهوريته، في حين ظل الشعر مبعدا، ومرد ذلك إلى الدور الفعال الذي يؤديه، باعتباره خطابا مؤثرا داخل المنظومة الثقافية اليونانية.

لم تكن نظرية المعرفة الأفلاطونية معزولة عن السياق الميتافيزيقي العام الذي يهيمن على تفكير أفلاطون حيث يغيب دور الحواس ووظائفها، ويصبح العقل وحده مصدرا للمعرفة داخل المدينة الفاضلة، في حين سيغدو الجسد كله سجنا يقيد النفس ويكبلها.

راهن أفلاطون على الفلاسفة باعتبارهم الفئة القادرة على التخلص من أدران الجسد دون غيرهم، للوصول إلى عالم المثل والاتصال بالمعرفة الأبدية.

إن واقع الحواس في التصور الأفلاطوني لا يرقى إلى مستوى الإدراك المعرفي وعليه فالشعراء غير قادرين على إنتاج المعرفة الفلسفية ، لأنهم بعيدون عن عالم المثل بصور مشوهة بعيدة بدرجات كثيرة عن علم الحقيقة.

وإذا كان الشعر مرفوضا في الجمهورية الأفلاطونية ، والشعراء مبعدين من المدينة الفاضلة، فإن الوضع سيختلف مع أرسطو، حيث ستتغير الرؤية للفن، وسيصبح الشعر محطة أساسية في حياة اليونانيين.

 

إن واقع الحواس في التصور الأفلاطوني لا يرقى إلى مستوى الإدراك المعرفي وعليه فالشعراء غير قادرين على إنتاج المعرفة الفلسفية ، لأنهم بعيدون عن عالم المثل بصور مشوهة بعيدة بدرجات كثيرة عن علم الحقيقة.

وإذا كان الشعر مرفوضا في الجمهورية الأفلاطونية ، والشعراء مبعدين من المدينة الفاضلة، فإن الوضع سيختلف مع أرسطو، حيث ستتغير الرؤية للفن، وسيصبح الشعر محطة أساسية في حياة اليونانيين.

أرسطو وفلسفته

 يعتبر أرسطو أعظم تلامذة أفلاطون وكان يسميه أفلاطون عقل الأكاديمية.

لقد اعتبر أرسطو البيولوجيا مفتاح الفلسفة كما كانت الرياضيات تعتبر مفتاح الفلسفة في تفكير أفلاطون. غير أن أرسطو كان مبدعا بيولوجيا في حين أفلاطون وجد في الرياضيات إبداعا فلسفيا. وهذا بالتالي، يعكس اختلاف تفكيرهما الفلسفي، فبينما بقي تفكير أفلاطون ميتافيزيقيا، أصبح تفكير أرسطو علميا.

ملك أرسطو التفكير العلمي الفلسفي المعتمد على الملاحظة، ذلك التفكير الذي أصبح الحجر الأساس في تقدم العلوم فيما بعد، كما أعطى الفلسفة اتجاها فكريا تطويريا. فإذا كان أفلاطون قد أعطى ثراء للتفكير الفلسفي الميتافيزيقي، فإن أرسطو أعطى ثراء للتفكير الفلسفي العلمي.

لقد جاء أرسطو بمصطلحات علمية وتفكير فلسفي ضمن إطار علمي في حين جاء أفلاطون بمحاوراته بثراء فلسفي ضمن إطار فني.

"إن أرسطو كان قد نقد نظرية المثل، ولعله قد كون مذهبه ونقد نظريات أخرى، فهو في كتبه لم يدع قولا لأفلاطون إلا تناوله بالتجريح في لفظ جاف وإلحاح عنيف، اللهم إلا مرة واحدة حيث قال كلمته المشهورة: "أحب أفلاطون وأحب الحق وأوثر الحق على أفلاطون" وبقاؤه في الأكاديمية يدل على أنه عرف كيف يوفق بين إيثار الحق وبين احترامه لأستاذه وعرفانه لجميله."(د، يوسف كرم، تاريخ الفلسفة اليونانية، الطبعة الأولى 1430-2009، منشورات مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة، ص146-147).

لقد قام أرسطو (384-322ق.م) بتصنيف العلوم الفلسفية تصنيفا منطقيا، فيفرق الفلسفة بين معنيين: معنى عام، ومعنى خاص. الفلسفة بالمعنى العام هي الفلسفة النظرية، وتضم الرياضيات والطبيعيات والإلهيات، وذلك في مقابل الفلسفة العملية التي تعنى بشؤون السياسة والأخلاق وتدبير المنزل أما الفلسفة بمعناها الخاص، فهي عنده، ما يسميه ب"الفلسفة الأولى" وهي معرفة الوجود من حيث هو موجود، أي البحث في علل الأشياء ومبادئها الأولى ،أي البحث فيما يجعل الموجود موجودا.

إن نقطة بداية فلسفة أرسطو تعتبر رد فعل لفلسفة أفلاطون، لقد نقد أرسطو نظرية أفلاطون بالمثل وتفكيره الميتافيزيقي وجاء بنظرية الجوهر وتفكيره العلمي. وإن أحكامه الفلسفية كالأخلاق والسياسة والفن هي تطبيق لتفكيره الفلسفي هذا.

تتأسس نظرية الجوهر عند أرسطو على رفضها لنظرية المثل الأفلاطونية، ذلك بتقسيم أرسطو الجوهر إلى اثنين: جوهر أولي وجوهر ثانوي، الذي يعني في نظرية أفلاطون المثل والمعقول الثابت الذي يعلو عن عالم الحس والصيرورة.

لقد رفض أرسطو هذا الجوهر الأفلاطوني وبذلك نقد نظرية أفلاطون بالمثل والتي تفترض وجودا يعلو على وجود الأشياء. لقد رفض أرسطو أن تكون المثل جواهر مطلقة وأن يكون لها استقلالية عن المحسوسات. لقد رفض المثالية وجاء بالواقعية، واعتبر الجوهر الأول هو المحسوسات، بينما الجوهر الثاني هو المثل.

إن الجوهر الأول في فلسفة أرسطو هو الشيء أو الفرد بينما الجوهر الثاني هو النوع أو العموميات التي ينتمي إليها الشيء لذلك فهي ثانوية لأنها لا توجد بدون الجوهر الأول، إن المثل الأفلاطونية بناء على تحليل أرسطو هي جوهر ثانوي لأنها كليات وأنواع فلها وجود ثانوي، بينما الحسيات هي الجوهر الأولى لأنها جزئيات ومفردات.

أما منهج أرسطو، فهو بارز في كتابه "الميتافيزيقا"، حيث يبدأ كتابه بقوله "إن الإنسان بطبيعته يرغب في المعرفة، غير أن طريقة الوصول إلى المعرفة ليست واحدة. "

لقد حاول أرسطو أن يبين أن النتيجة التي وصل إليها أفلاطون في محاولته ليحل مشكلة المعرفة عن طريق عالم المثل وهي الطريقة الميتافيزيقية غير مقنعة، فلابد من البحث عن طريقة أخرى ووجدها في العالم الذي نعيش فيه، عالم الحس، وهي الطريقة العلمية.

يؤكد أرسطو أن الماهية الفردية في العالم المحسوس معروفة علميا. ورغم اعتقاده بوجود الماهيات غير مادية ومعرفتها بطريق العقل كما هي في منهج أفلاطون إلا أنها ليست حقائق منفصلة عن المضمون الذي نراه ونحسه. لذلك يصل بنا أرسطو بتفكيره إلى أن الوجود الفردي في العالم الحسي حقيقي ومعرفته علمية. أما الحقائق في تفكير أفلاطون الميتافيزيقي فيعتبرها أرسطو ثابتة وغير مرئية. وفي نظره إن العالم الذي نكتشفه بحواسنا هو عالم متغير مستمر والذي فيه الأشياء تنمو وتتلاشى، وتتغير إلى أخرى. ومن خلال معارضته لفكر أفلاطون العقلي جاء بنظرية الصورة والمادة.

المحاكاة بين أفلاطون وأرسطو

تعود عناية أفلاطون وأرسطو ببحث المحاكاة إلى المجتمع الإغريقي الذي احتلت فيه الصورة بمختلف أنواعها وتشكلاتها قيمة مركزية، حيث كانت الوسيلة المثلى لتوجيه كل أفراده وفئاته الاجتماعية سلوكيا ولإمتاعهم نفسيا، قد كان هذا الأمر يتم على حساب الكتاب الذي كان نشاطا هامشيا لدى اليونان.

ويلاحظ الباحث في تراث هذين الفيلسوفين أن عنايتهما بالظاهرة الخيالية، قد تركزت على النظر فيها من جهة مصدرها الذهني، أي بوصفها خيالا، ومن جهة الأداة المشكلة لها، أي بوصفها محاكاة، ثم من جهة الموضوع الدال عليها، أي بوصفها شعرا، وغير ذلك من الفنون الجميلة الأخرى.

 

المحاكاة عند أفلاطون:

أول من تكلم على المحاكاة، على ما نعرف، هو أفلاطون في كتابه الجمهورية ولاسيما الجزءين الثاني والعاشر منه، وإن كان ينسب الكلام إلى سقراط، وهذا يسمح لنا بأحد افتراضين هما: إما أن أفلاطون هو صاحب الرأي وأراد أن يقويه بنسبته إلى سقراط، وإما أن الرأي فعلا لسقراط وحفظه أفلاطون عنه.

مهما يكن من أمر فإن في هذا الكلام المنسوب لسقراط، أثناء محاورته لاديمنتس، تعريفا للمحاكاة بأنها تقليد لأناس يمارسون عملا اختياريا أو اضطراريا، ويحسبون أن عملهم هذا يتمخض عن نتائج خيرة أو شريرة. ووفقا لذلك يكون فرحهم وترحهم، وفيه أيضا وصف للمحاكي بأنه "صانع الصورة " يعني صورة الفضيلة – وأنه لا يعرف شيئا عن الوجود الحقيقي" وبهذا تكون المحاكاة في نظره تقليدا لأعمال الناس ونسخا لصورة الفضيلة بعيدا عن الحقيقة، لأن عمل المحاكي شبيه بعمل المرآة.

ومنطلق أفلاطون في هذا الشأن هو نظريته في المثل والجمهورية المثالية. لذلك جعل الحقيقة منازل ثلاثا: منزلة الصنع الحقيقي، أي الخلق، وهو عمل الله صانع المثال، والصنع الإنساني وهو ما يقع على أفراد الأشياء المصنوعة، ثم المحاكاة وهي خلق المظاهر لا الحقائق.

وليست المحاكاة عند أفلاطون إلا ضربا من اللعب والعبث، وهي تبتعد كثيرا عن الحقيقة والعقل ولا تتوجه نحو غاية سليمة.

فأفلاطون، باسم الحقيقة والفضيلة، يحقر المحاكاة وجميع الفنون التي تعتمدها، وخصوصا الشعر، موجبا طردها من دولته المثالية: دولته عقلية منظمة، والشعر عاطفي قلق، فضلا عن أنه ضار حقير. ونظريته غيبية (ميتافيزيقية)، مرتكزاتها كما قلنا القول بعالم المثل.

وقد استنتج أحد الباحثين أن المحاكاة الفنية في نظر أفلاطون محاكاة للمحاكاة، وذلك أن الأشياء محاكاة للمثل، والفنون محاكاة للأشياء، أي محاكاة للمحاكاة، وأنه حين يعترض على الفن المحاكي إنما يعترض من وجهة نظر ابستمولوجية (أي من "منطق العلم")، متكئا على نظريته في المعرفة.

ووفقا لذلك جعل القانون ثلاثة أصناف: فن استعمال وفن صنع وفن محاكاة. فمستعمل الشيء أدرى الناس به وبشكله الصحيح، ويأتي بعده في المعرفة صانع أفراد الشيء ويليهما المحاكي الذي يحاكي في فنه فن هذين.

يعد أفلاطون المحاكاة وسيلة جمالية للعمل الفني وأداة تمثيلية ملازمة للحركة الذهنية للخيال، إذ من تفاعلها وتمازجهما يتولد الإبداع، وتتشكل الرؤى الخيالية للعالم والأشياء، الأمر الذي يتطلب البحث في طبيعة المحاكاة ما دامت تمثل أساس اشتغال الخيال الإنساني.

إن مصطلح المحاكاة قُطْب الرَّحَى في الفلسفة الأفلاطونية، ولذلك فقد خَصَّه أفلاطون بحَيِّز مهم من تفكيره، فأكد ضرورة بحث ماهيته وتحديد طبيعته في أكثر من سياق، والمقصود بذلك قوله:"(…)لابد أن نقف على رأي في فن المحاكاة(…)، وتساؤله: (…)ما المقصود بالمحاكاة؟"(الجمهورية، ص361).

وتفيد مجالات توظيف" المحاكاة " أنها تعني تقليد الآخرين والتشبه بهم "سواء في الكلام أو في الحركات(…)"(الجمهورية، ص86).، وبذلك فهي نشاط تمثيلي يصور الأفعال الإنسانية والمعطيات الوجودية بطريقة مشابهة لحقيقتها المادية. والمحاكاة وإن كانت تقوم على إعادة إنتاج مواضيع حسية معينة، إلا أنها ليست ذات طابع مرآوي، لأن الصور التي تشكلها لا تهدف إلى صوغ نسخ حرفية مطابقة للأصل، ولكنها تسعى إلى خلق عوالم "خيالية" مشابهة للعالم المادي، وعن طريق هذه المشابهة تنشد تقديم معرفة جديدة بالعالم ورؤية مغايرة له.

  • لقد ذهب الفيلسوف اليوناني أفلاطون إلى أن الإلهام الإلهي هو مصدر الشعر. ولذلك رأى أن نقد الشعر لا يمكن أن يكون علميا أو موضوعيا، مثلما هو الشأن في الظواهر المادية والصناعية. ويرد أفلاطون الإلهام الشعري إلى محاكاة الشاعر للحقيقة الماثلة في عالم المثل. هذا العالم الذي هو منبع كل معرفة ممكنة للإنسان عن حقيقة أي شيء في الكون، لأن كل شيء في هذا الكون إنما هو محاكاة لحقيقته المثالية في عالم الغيب. حتى إن اللغة نفسها إنما هي محاكاة لعالم المعقولات والمثل، وأداة للتعبير عنها.

وفي محاورة (المائدة) يذكر أن الجمال الذي هو نوع من أنواع الكمال الإلهي إنما يتعلق به الإنسان في صوره الجسمانية والمادية، المحاكية لمثله العقلية إلى حد ما. وأن الإنسان لا يزال يندرج في التعلق به من حب الأشياء المحسوسة إلى حب الأفكار الكلية، حتى يصل إلى حقيقته في عالم المثل، حيث الجمال المحض والمطلق هو الذات الإلهية.

أساس الشعر عند أفلاطون هو المحاكاة للمُثُل المجردة، التي يستمد منها العقل البشري كل معرفة عن حقائق الوجود. والشعر منها. إنها محاكاة تجريدية مغرفة في المطلق.

لقد كان أفلاطون واعيا بوجود علاقة سببية بين الخيال والإبداع، وأرى تفاعلية بينه وبين المحاكاة، ويتضح ذلك في معرض تساؤله: "ما هي الملكة التي تؤثر فيها المحاكاة في الإنسان؟"(أفلاطون، الجمهورية، ترجمة: فؤاد زكريا، ص371).

المحاكاة عند أرسطو:

نظر أرسطو إلى الشعر من زاويتين مركزيتين هما المحاكاة والتخييل، وعدهما مفهومين يدخلان في كل الأنساق الفنية. بل أكثر من ذلك سيرقى الخطاب الشعري من خلال المحاكاة ليعبر عن الحقيقة الكونية المرتبطة أساسا بالإنسان في تفاعله مع الحياة على المستوى الجمالي والأخلاقي. وركز على المأساة باعتبارها فعلا كاملا ونبيلا لها قدرة على التطهير، حيث إن المأساة " محاكاة في لغة موقعة ممتعة ووصف اللغة بأنها ممتعة يجعلنا نلتفت إلى فكرة المتعة بالشعر قديمة غير أن المتعة عند أرسطو مقيدة بفكرة التطهير".

شَكَّل الشعر عند أرسطو لحظة تحول في البنية الثقافية اليونانية على المستوى الإبداعي والوظيفي. وكان الشاعر أوميروس داخل التوجه الأرسطي النموذج الأمثل، والمبدع الذي شغل مساحة كبيرة في النظرية الأرسطية، لصدق تجربته الشعرية ومعاناته الذاتية وقدرته على المحاكاة.

لقد تمكن ارسطو من استجلاء أبعاد النظرية الشعرية، المتسمة بالشمولية والتكامل بين المبدع والمتلقي، والمطبوعة بالتجاور بين الموضوع وأدوات الاشتغال من جهة، والأساليب الفنية من جهة أخرى، في أفق صياغة إبداع شعري قوامه المحاكاة والتخييل يحقق طموحات وظيفية وأخرى أخلاقية.

كان أرسطو أمام خيارين: أولهما- السير على الملمح الذي رسمه أفلاطون، وثانيهما – إبداع نظرية في الشعر تتجاوز الرؤية الأفلاطونية وتتوافق مع ما يمليه الوضع الجديد للدولة الإغريقية، وما يمليه المناخ السياسي والأيديولوجي، فأرسطو يستخدم المنهج الوصفي الاستقرائي، في حين يعتمد أفلاطون على المنهج التأملي.

كان أرسطو محكوما بنسق فكري عام، ولم يكن من بد أمامه إلا أن يعطي للشعر رونقه في الحياة الثقافية اليونانية.

الشعر عند أرسطو لا يخرج عن التصور العام الذي يطبع الثقافة الإغريقية، أي الجمع بين الجانبين الروحي والفني، والجامع بين كل ذلك الخط الفلسفي الذي يؤطر فكر أرسطو عموما.

كان أرسطو يرى أن المحاكاة تتعلق بجوهر العالم المرئي، فتلاحظ الأفعال الإنسانية.

الفن عنده محاكاة جوهرية تعبر عما يمكن أن يكون من الأفعال. فالفعل هو روح الشعر عند أرسطو.

نظرية المحاكاة عند أرسطو نظرية فنية.

ينظر الفيلسوف اليوناني إلى الشعر بمختلف فنونه ، على أنه ضرب من ضروب المحاكاة، مثله كمثل سائر الفنون الإنسانية. وقد نهج في ذلك نهج استاذه أفلاطون، غير أنه لم يحمل على الشعراء ولم يقل بطردهم من المدينة، بل أقرهم وثبتهم ودافع عنهم، معتبرا فنهم، فنا تجميليا تزيينيا، لا فنا تشويها للطبيعة.

يرى أرسطو ، أن الشعر ، ظهر منذ نشأته في نوعين : المدائح والأهاجي. ومن المدائح، نشر شعر الملاحم، الذي تطور إلى فن المأساة (التراجيديا). أما شعر الهجاء فقد تطور إلى فن الملهاة(الكوميديا). ويقول : إن القواعد التي تصح في شعر الملاحم، تصح ايضا في شعر المآسي. كما أن قواعد شعر الهجاء صحيحة أيضا في شعر الملهاة. ويستنتج أرسطو، أن المأساة والملهاة، تمثلا ذروة الفن الشعري عند اليونان.

إن الفارق الجوهري بين أفلاطون وأرسطو يتجلى في الفعل الذي جعله "أرسطو" جوهر المحاكاة، فارتقى بها من مرتبة التقليد الأصم للطبيعة إلى مرتبة الإبداع الحي، فجعل الشعر بذلك أفضل تعبير عن مكنونات الطبيعة الإنسانية، أما علة هذا الفارق فهي ان أفلاطون "جعل الشعر عدوا للفلسفة ، بينما جعله أرسطو صديقا لها.

– اتخذ أرسطو موقفا فلسفيا كان وسيلة للدفاع عن المحاكاة وعن مستخدميها في الفن ولاسيما الشعراء، مفندا دعاوى أستاذه. فحيال تهمة مجافاة العقل والحقيقة والفطرة يقف أرسطو رادا المحاكاة إلى الفطرة البشرية عامة، قائلا إن الإنسان يتعلم بالمحاكاة وبها يلتذ.

 مقارنة بين أفلاطون وأرسطو في مرتبة الشعر

أفلاطون:

  • كان يكتب عن الشعراء كما لو كان وَصِيا عليهم.
  • ينطلق منتقدا الشعر التقليدي، أولا لمضمونه، ثم لشكله، وتنقسم اعتراضاته على المضمون إلى قسمين: فالشعراء أساءوا تقديم ما هو إلهي ثم إن لهم تأثيرا ضارا على الأخلاقيات.
  • كان يرى أن المحاكاة إنما تتعلق بظاهر العالم المرئي، فتلاحظ الصور المادية.
  • الفن عنده محاكاة ظاهرية تصور ما هو كائن من الأشياء.
  • المحاكاة عند أفلاطون تصوير.
  • تفسيره الفلسفي يفضي في النهاية إلى جعل الشعر ضربا من التاريخ.
  • إن المحاكاة عند أفلاطون تصوير حسي لظاهر الطبيعة، على نحو يشبه فيه الشاعر الرسام الذي يحاكي "الشيء" ولا يحاكي" المعنى" أو "المثل" فيتأخر بذلك عن الصانع الذي يحاكي مثلا عقليا مثاليا ثابتا.
  • كان ذا نزعة صوفية غائية بمعنى لها هدف ذاتي.
  • جعل الشعر في الدرك الأسفل بعد الصانع.
  • جعل الشعر عَدُوّاً للفلسفة.
  • استخدم المنهج التأملي.
  • كان يصطنع أسلوبا أدبيا يعتمد على الحوار والتشخيص والخيال ولا يخلو من مهارة فنية.(انظر طريقة أسلوبه في كتابه" الجمهورية").
  •  
  • يكتب عن الشعراء بوصفه قاضيا.
  • كان يرى أن المحاكاة تتعلق بجوهر العالم المرئي، فتلاحظ الأفعال الإنسانية.
  • الفن عنده محاكاة جوهرية تعبر عما يمكن أن يكون من الأفعال.
  • المحاكاة عنده موسيقى.
  • سبب الخلاف بينه وبين أفلاطون: إن الفن إذا كان يحاكي الطبيعة، فإن الطبيعة لا تحاكي المُثُل، وأيضا، فالشاعر لا يصور الطبيعة، وإنما يعبر عنها، وذلك تفسير فني للمحاكاة.
  • تفسير أرسطو الفني يفضي إلى جعل الشعر ضربا من الفسلفة، لأن قوله إن الشاعر يُعَبِّر عن الطبيعة يعني أنه يستلهم منها أنموذج الفن. ليصبح الفن تهذيبا للطبيعة لا تصويرا لها، وتعبيرا عن جوهرها لا عن مظهرها.
  • كان ذا نزعة عملية تجريبية.
  • نظرية المحاكاة عنده نظرية فنية.
  • جعل للشعر مقاما عاليا إلى جوار الفلسفة.
  • كان ينظر إلى الشعر رؤيا تميط لثام الظواهر عن روح الطبيعة وجوهر الأشياء لتستلهم منها صورة مثالية للطبيعة ذاتها.
  • ذهب أرسطو إلى أن الشاعر كالموسيقار في ملاحظة النفوس، وكالراقص في ملاحظة الأفعال، وهما لا يصوران وإنما يعبران، وذلك ما يقرب الشعر من عالم النفس وينأى عن عالم الحس.
  • الفعل هو روح الشعر عند أرسطو.
  • إن الفارق الجوهري بين أفلاطون وأرسطو يتجلى في الفعل الذي جعله أرسطو جوهر المحاكاة، فارتقى بها من مرتبة التقليد الأصم للطبيعة إلى مرتبة الإبداع الحي، فجعل الشعر بذلك أفضل تعبير عن مكنونات الطبيعة الإنسانية، أما علة هذا الفارق فهي أن أفلاطون جعل الشعر عدوا للفلسفة، بينما جعله أرسطو صديقا لها.
  • يختلف أرسطو عن أفلاطون كذلك جذريا، في تصور العملية الشعرية، وبصورة أخص في قضية المحاكاة. فأفلاطون ينطلق من تصور نظري، ومن نزوع إصلاحي لبناء مجتمع فاضل. فهو يضع عالم المثل أولا، ولا يرى من النصوص الأدبية إلا ما يحقق الهدف الأخلاقي. فلم تنطلق تأملاته من طبيعة النصوص وتحليلها، وإنما تناول الظاهرة الشعرية من خلال اهتمامه أساسا بالبحث في الوجود والمعرفة والأخلاق. فكان العالم من حوله صورا ورموزا وظلالا. فالشعر عند أفلاطون يحاكي ويزيِّف ويشوه ويبْعِد عن الحقيقة. صاحبه كاذب هازل مفسد للأخلاق( هل نتفق معه أم لا). وينبغي طرده خارج "الجمهورية". بينما الشعر عند أرسطو حقيقي جِدِّي نافع ، يدخل المتعة ويطَهِّرُ النفس حين يثير الشفقة والخوف في النفس. فكلاهما انطلق من المحاكاة، إلا أن الأول رفض الشعر معلنا عن نهاية وظيفته، وجاء الثاني فرفع من مكانة الشاعر وقيمة الشعر.

مصادر ومراجع للاستئناس:

  •  
  • أفلاطون، جمهورية أفلاطون، ترجمة الدكتور فؤاد زكريا، راجعها على الأصل اليوناني، الدكتور سليم سالم، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات فضاء الفن والثقافة.
  • أرسطو طاليس، فن الشعر: مع الترجمة العربية القديمة وشروح الفارابي وابن سينا وابن رشد، ترجمه عن اليونانية وشرحه وحقق نصوصه، عبدالرحمن بدوي، دون طبعة، دون تاريخ، منشورات دار الثقافة، بيروت.
  • المراجع:
  • . د مصطفى النشار، تاريخ الفلسفة اليونانية من منظور شرقي: السوفسطائيون، سقراط، أفلاطون، الطبعة الأولى: محرم 1437ه أكتوبر 2015م، منشورات الدار المصرية اللبنانية، القاهرة.
  • أ.د، مصطفى النشار، تاريخ الفلسفة اليونانية من منظور شرقي: أرسطو طاليس ومذهبه الفلسفي ونظرياته العلمية، الطبعة الأولى: جمادى أول 1434ه-أبريل 2013م، الطبعة الثانية : نونبر 2014م، منشورات الدار المصرية اللبنانية، القاهرة.
  • د. عصام قصبجي، نظرية المحاكاة في النقد العربي القديم، الطبعة الأولى 1400ه- 1980م، منشورات دار القلم العربي للطباعة والنشر، بيروت.
  • د، فؤاد المرعي، نظرية الشعر في النقد الأوروبي القديم، الطبعة الأولى 2007، منشورات دار المركز الثقافي، دمشق.
  • د، عيد الدحيات، النظرية النقدية من أفلاطون إلى بوكاشيو، الطبعة الأولى 2007، منشورات المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت.

حمل هذا الملف PDF الان

عن الدكتور يحيى عمارة

شاهد أيضاً

أركان علم العروض

أركان علم العروض حمل هذا الملف PDF الان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *