One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

table

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

 مكونات الخطاب الصوفي في شعر الشاعرة أمينة المريني – موقغ الدكتور يحيى عمارة
الرئيسية / كتابات و مقالات / مكونات الخطاب الصوفي في شعر الشاعرة أمينة المريني

مكونات الخطاب الصوفي في شعر الشاعرة أمينة المريني

مكونات الخطاب الصوفي في شعر الشاعرة أمينة المريني"

مقدمة

ليس لدارس أو باحث في الشعر العربي المعاصر، الحق في إلغاء أهمية الخطاب الصوفي بأفكاره شتى في كل حديث معرفي يسعى إلى سبر أغوار القصيدة العربية المعاصرة من ناحية الحضور الثقافي الأصيل داخل المتون النصية .لأن كل النصوص الإبداعية معبأة بهذا الخطاب ، وبأوجه متعددة ومتباينة، وقد أشار بعض النقاد إلى هذه الظاهرة، وأكدوا وثاقة تأثر الشاعر العربي المعاصر، بالثقافة الصوفية، وبإنتاجها النثري والشعري. ولم تخرج الشواعر العربيات المعاصرات عن هذه الظاهرة، ففي المشرق استهلت نازك الملائكة وفدوى طوقان العوالم الصوفية للتعبير عن الذات العربية المناجية([1])، وفي المغرب الشاعرة ثريا السقاط في مجموعتها "أغنيات خارج الزمن([2])، والشاعرة سعاد الناصر (أم سلمى) في مجموعتها فصول من موعد الجمر"([3])، والشاعرة أمينة المريني في المرحلة الثانية من مسيرها الإبداعي، من خلال ديوانيها" سآتيك فردا([4])، و "المكابدات"([5])، وما تجدر الإشارة إليه إن تعامل الشواعر المغربيات مع الخطاب الصوفي يمكن تقسيمه إلى فئتين: فئة تأثرت بالمورث الصوفي بوصفه عنصرا من عناصر القصيدة المعاصرة يسهم إلى جانب عناصر أخرى، في التعبير عن التجربة الشعرية الواقعية من حيث الدلالة، وفي بناء جمالية النص الشعري المعاصر، مثل الشاعرة مليكة العاصمي في مجموعتها الشعرية "شيء له أسماء"([6])، ووفاء العمراني، في ديوانها فتنة الأقاصي"([7])، والشاعرة ثريا ماجدولين" في ديوانها الأخير "سماء تشبهني قليلا([8])، وأخريات وفئة أخرى تنطلق من التجربة الصوفية متفاعلة مع كل الأحوال والمقامات "والتواجدات" التي عاشها المتصوف في سلوكه، ومع التجربة الوجدانية العميقة التي جاءت في الخطاب الصوفي بوصفه مكونا روحيا وعرفانيا ومعرفيا فيه تنحصر دلالة التجربة الشعرية من  جهة وبوصفه مكونا جماليا يساعد هذه الفئة للوصول إلى مقصدية الكلام الصوفي من جهة ثانية "الذي تحملك كل كلمة منه إلى عالم دافق بالإيحاء رائع الانسجام، غامض المعاني وفي الانسجام والغموض يتحقق الشعور باللامتناهي"([9]).

وشاعرتنا تنتمي إلى هذه الفئة التي رأت في الخطاب الصوفي الوسيلة الأولى للتعبير عن وجدانها والإفصاح عن أبعاد تجربتها، لأنه الخطاب الذي يقوم على التجربة الصادقة، وعلى المعاناة، وعلى التأمل، والرغبة في الكشف والوصول إلى المطلق، وما لا يقال وما لا يفعل وما لا يعبر عنه، وإنه خطاب ملئي بالحيرة والقلق والتوتر إنه غوص في الخاص والوجداني، ورافض للعلائق الاجتماعية والسياسية والإبداعية السائدة . فهو الخطاب العفيف المبني على الرؤيا العرفانية والمحبة النوارنية، والتغني بالذات العاشقة ، والقائم على لغة دالة على التجربة الروحية التي تقاس بالحدود والأوصاف، والمستمد من المعرفة الدينية المؤسسة على مقولة "الشريعة كالسفينة، والطريقة كالبحر، والحقيقة كالدر"، فبهذا التعريف المحدد للخطاب الصوفي، ستبدع الشاعرة أمينة المريني ديوانيها السالفي الذكر، معلنة عن مفهومها للشعر أنه كلام يفيد معنى صوفيا، وينبني على أغراض صوفية، ويعبر بلغة مستواها الفني مسبوك بأناقة ، لا صلة لها بالوضوح، وليست وسيلة للإبانة. وسننطلق في الحديث عن هذه الخصائص، بمنهج واضح ومفاهيم إجرائية معددة ومضبوطة تستقي معرفتها من العوالم الصوفية، وبقراءة نصية تستنبط عناصر المداخلة من النصوص لا غير، المتمثلة في المكون الدلالي المتمحور حول عوالم الرؤيا والمحبة وفلسفة الذات لدى الشاعرة الزناتية، لننتقل بعد ذلك استخراج المكون الجمالي المستمد من اللغة الصوفية من خلال ظاهرة ما يسمى بـ "التضاد"، والرمز، والسؤال، والتكرار.

1- المكون الدلالي:

– الرؤيا الصوفية:

بحثت الشاعرة الزناتية لنفسها عن أفق آخر يكون تعويضا عن الأشياء المحيطة بها، فكانت عوالم الرؤيا الصوفية هي الأفق الملائم للكشف عن المعاني العميقة في الذات وفي الوجود. فأصبحت مرتبطة باستبطان عالم النفس الخفي، واقتحام حركة الوجدان الداخلية شعريا، ومن المعلوم أن الرؤيا صدق، وتأويلها حق، وأنها نوع من أنواع الكرامات ، وتحقيقها خواطر ترد على القلب"([10])، ومن عوالمها رؤية الأمور بعين جديدة تسعى إلى الاندهاش والتعجب إزاء المألوف للكشف عن الجوهر والغيب، ولا تحدث هذه العوالم إلا في حالة الانفصال عن عالم المحسوسات ، وهذا ما عبر عنه ابن عربي "فمن اعتبر الرؤيا يرى أمرا هائلا ويتبين له ما لا يدركه من غير هذا الوجه"([11])، من هنا كانت الرؤيا هي المتحكمة في أشعار المرأة .

وهي القاسم المشترك الأعظم بين الديوانين، حيث تمتاح خصائصها من التفاعل بين الظاهر والباطن، وسيطرة حركة الباطن على الأول، لتصبح في شعرها ملتصقة بالمعرفة والكشف، وتعبر عن مقصدية صاحبتها، المتمثلة في محاولة رفع قمة الذات الشاعرة للاتصال بالعالم النوراني، الذي يحقق رغبة تبتغي الاقتراب كثيرا من الحق أو المطلق، تقول في مقطوعة "رؤية"

هُنَا أَرَاكَ فَكلُ الكونِ مُسْراكـَــا             وفي النباتِ أزاهيراً وأشواكَا

وأسمع القلب خفاقا بحلوتــــه             فلا أرى في حنايا القدر إلاكا

فإن تغب عن عيون أنت مبصرها             فقد تجلت بكف الناس كفاكـا([12]).

فمن خلال هذه المقطوعة، تروم الشاعرة الاقتراب من الحقيقة الكبرى بالوجدان والكشف والإشراق مكثرة من الابتهالات والمناجاة، آملة عبر حسها الباطني إدراك ما وراء هذه المحسوسات. فهي بامتلاء قلبها بمكونات الرضى والسكر فخورة، لأنها عبر العالم الحسي الطبيعي، استطاعت السمو إلى عالم ما وراء الطبيعة، ووصلت إلى مستوى آخر من الإدراك أعم واشمل وأعمق، وهو انبعاث النور من الذات الإلهية في العالم الحسي.

ومن هنا تتشكل الرؤيا الصوفية المنطلقة من معنى "عل أهل الباطن الذين ينظرون بنور الله فيدركون الظاهر والباطن"([13])، كما تتضح لنا شدة العلاقات بين الانكشاف أو أو الشهود وبين الدهشة في عالم من عوالم الرؤيا الصوفية، حيث تشعر أمينة المريني بصدمة الفرق والمباينة بين ما تبصره وما أصبحت تشهده ، بين ما كانت تدركه، وما أصبحت تتأمله عبر البصيرة التي هي قوة القلب المنور بنور القدس يرى بها حقائق الأشياء، وبواطنها بمثابة البصر للنفس يرى به صور الأشياء وظواهرها وهي التي يسميها الحكماء العاقلة النظرية والقوة القدسية([14])، فعبر التوحد بين عمل الباصرة في الصورة الحسية المتشكلة لغويا، مع فعل المخيلة الرؤيوي أضفت الشاعرة دلالة تعبيرية خاصة في المقطوعة جعلت من الرؤيا العنصر المهيمن على جميع إجراءاتها التعبيرية والموجه الرئيس للقول الشعري.

– المحبة الصوفية

إن مفهوم المحبة يتخذ في الخطاب الصوفي دلالة عميقة، حيث إنه لذة لا لذة قبلها ولا بعدها، بل إن المتصوفة يرون بان أصل الوجود هو المحبة ولذا قال ابن عربي في ديوان ترجمان الأشواق 

      أدين بدين الحب أنى توجهت ***  ركائبه، فالحب ديني وإيماني.

فالمحبة من الأصول المهمة للرجل الصوفي، لأنها طريق للوصول إلى لله تعالى وقد وردت في القرآن الكريم آيات كثيرة عن محبة الله لعباده ومحبة العبد لربه([15])، وكان لابد للصوفية من التوقف أمام المحبة وتعميق أغوارها، فكانت هي أعلى المقامات، بل هي الغاية القصوى والمطلوب الكامل للسالك ، "فكان العشق هو القوة الخفية التي تدفع السالك على المضي قدما في الطريق رغبة في لقاء المحبوب الأزلي، وهو الله سبحانه وتعالى"([16]).

وقد أثرت دلالة المحبة في الخطاب الصوفي من حيث صياغة اللغة ومكوناتها وأبعادها، مثل اقترابه من الشعر الغزلي حيث تم للصوفية فيه التأليف بين الحب الإلهي والحب الإنساني، والتعبير عن العشق في طابعه الروحي من خلال أساليب غزلية موروثة قد تم تكوينها ونضجها الفني، والشاعرة أمينة المريني صاغت بعض أشعارها صياغة لغوية تتجلى فيها هذه الخاصية تقريبا جاءت بالألفاظ نفسها والتعبيرات والاصطلاحات المتداولة في شعر العزل ولعل الصوفية اختاروا لغة الغزل وتعبيرات بقية الشعراء لأنهم أرادوا إخفاء أسرارهم تحت ستار هذه الألفاظ والتعابير. على سبيل التمثيل لا الحصر قولها في قصيدة "لقاء" .

أنا يا حبيبتي

فتحت حصون الهوى

لا كأنثى البشر

وجبت مرايا الضياء

على بسط من نسيم عبر

بأخلد ما في الدنى من بهاء

لدى امرأة من لهيب وماء

لعلي ألقاك

تحت عيون القمر

فأبصر في ملكوت

فيوضك ذاتي

كجدول ورد

بديع الشذاة([17]).

وهذا الشبه في الكلام من الكثرة، وفي ديوانها "المكابدات" خاصة ، بحيث لو لم يكن بيدنا مفتاح لأغراض الشاعرة الصوفية لا حترنا في فهم معاني قولها ومرادها منها، بيد أن المقطع الأخير يثبت أن الحديث ليست مقصديته هو التغزل، بل الكشف عن حقيقة الحب الصوفي حيث يلتقي فيه المظهر الفيزيائي والمظهر الروحي في حركة جدلية متوترة، تظهر أشواق المحب للمحبوب ، ويعم الحب أجزاء الجسم والقلب ولم يعد متسع لغيره ويسمى ذلك عشقا وهو مقام إلهي. ومن ثمة يمكن اعتبار ديوان "المكابدات" هو قصيدة "المكابدات" تتعلق بالمحبة وبمكوناتها وعناصرها وعلاماتها الظاهرة والباطنة، بل يمكن افتراض الديوان جملة واحدة هي: إن محبة الله سارية في الوجود كله ([18])، لتصبح الشاعرة شبيهة في خطابها بخطاب رابعة العدوية العابدة والزاهدة والعاشقة التي قالت حياتها في حبها لله تعالى فكان لها الفضل في إشاعة لفظ الحب عند من جاءوا بعدها من الصوفية ، وهي تعبر عن ذلك بعد تجربة ومعاناة مباشرة في أبياتها المشهورة التي تقول فيها:

احبك حبين حب الهـــوى              وحبا لأنك أهل لــذاكا

فأما الذي هو حــب الهوى              فشغلي بذكرك عمن سواكا([19])،

وتلك هي الحدود التي تعطي لمفهوم المحبة الصوفية لدى الشاعرتين كامل دلالاته وأبعاده الوجودية الوجدانية والجمالية، فلغة الوجدان حاضرة في أشعارهما ، وكل مراتب الحب([20])،  جاءت في إشعارهم بغرر المعاني، وروائع الخيال، وبدائع الصور الممتزجة وجميل التشبيهات ولطيف المجازات لتعبر عن العشق الإلهي.

2- المكون الجمالي:

تقول الشاعرة في مقطوعة "انسياب":

       وينعشني انسيابك في دمائي       إذا عز اللقاء أو الخطاب([21]).

بهذا التصور، أبدعت جمالية النص الشعري القائمة أساسا، على لغة ذات إشارات ورموز تستحق أن تعد من أجمل الأساليب الأدبية في العربية، لأنها تتكون من أسلوب التصفية الباطنية في البوح بالمواجيد والمعاني الذوقية، فالأشعار في الديوانين بلغت الذروة في الجمال الفني والتصوير البديع، حيث لجأت أمينة المريني إلى الرمز والإشارة في تعابيرها واستعانت  بالصور والتشبيهات والأخيلة السائدة في الخطاب الصوفي ، الذي أسس في الثقافة الإسلامية نظرية متفردة قامت في موقع تعارض جذري مع الخطاب النقدي والبلاغي، وكذا الفلسفي العقلاني، فقد اختارت الشاعرة المنهج الجمالي للصوفيين نافذة لغوية ووجدانية معا، ليتلاقى قولها الشعري مع القول الصوفي ، وتتسم كتابتها بالتركيز والإلماح وعمق الدلالة للتعبير عن المشاهد الذوقية.

فقد حاولت جاهدة شحن لغتها بحالة الخطف التي تمثلها اللغة الصوفية، بكل جدتها، وغرابتها، وفرادتها، لتبين لنا مدى اتصال التعبير اللغوي الصوفي بمصدره المتمثل في التجربة الصوفية بمختلف حقائقها الشعورية.

يا هذا الشعر الفاتن

يا هذا الشعر الفاتك

              يا الفاتح

               في أقصى الذات

سعير عباراتي

وجنون خيالاتي

ماذا يبقى مني؟ ([22]).

فالقول الشعري في هذا المقطع ، يمثل نموذجا نصيا لجمالية الممارسة الفنية عند الشاعرة المستحضرة للغة التي يمكن أن تحقق المعادل التخييلي لحالتها الصوفية، فبلاغة الخيالي في الخطاب الصوفي، منفتحة على الانطلاق من الحس الذي هو من عالم الشهادة، ومن النفس التواقة إلى طلب الحق، ومن تم كان الخطاب الصوفي في الديوانين حاضرا بخياله ولغته سبيلا لإعادة ترتيب علاقة الذات بالموضوع . وبذلك تصبح جماليته حاضرة في المستويات الآتية.

  • انطلاق النصوص من علاقة وثيقة بمفهوم التضاد أو الثنائيات الضدية التي تتشكل في اللغة والصورة، مثل ثنائية  الواحد والكثير، الظاهر والباطن، الأول والأخير، والصوفية تحفل بالثنائيات ذات العلائق الرمزية الضدية، وهذه صفة أساسية من صفات الجمالية الصوفية فمثلا: أكثر الصفات حضورا في نصوص النفري كلها تتلخص في أن تلك النصوص كثيرا ما تعنى بجدل الأضداد ، أو بالمثنويات المتقابلة والمتنافية . وفي المؤكد أن التضاد لا يقع صدفة، أو عرضا في الخطاب النفري، وإنما هو يجيء نتاجا لوعي وتصميم مسبقين . فهو يدرك سلفا أن العالم منسوج من أضداد متضاربة أو متباينة، ولكنه لا يعرض هذه المتضادات إلا ليبذل كل جهد مستطاع بغية العبور إلى ما وراء التعارض ، أو إلى ما يتخطى كلا من الخير والشر على السواء"([23])، ومن الثنائيات الضدية الحاضرة في الديوانين  الباطن والظاهر ، الحضور والغياب، الظلام /النور، (أنظر مقطوعة حروف من ديوان سآتيك فردا، ص60)، ففي هذه الخاصية ، حل قانون المجادلة القائم على التنافر والجذب أي على عنصر الإشكال محل قانون التناسب والانسجام والتوافق، فشعرها يجمع بين الصور المتناقضة والمواقف المتضادة بصياغة فنية تعتمد على المجاز الذي يدفع إلى التأمل والتفكر لأنه يخفي الدلالة من خلال تشكيل لا تقصد فيه الدلالة الظاهرة للفظ.
  • تحافظ الشاعرة على تقاليد الرمز الصوفي فهي تؤكد الرموز نفسها التي طالما استخدمها الصوفية الشعراء خاصة من قبلها، فمعاناتها للحالات الوجدانية الشبيهة بالمتصوفة، جعلتها تستوعب مكوناتها الكتابية الرمزية ذات الصور المتعددة المتناسقة ذات المعاني العميقة التي لا يمكن أن يفهمها العامة، ولا كثير من الخاصة. مثل رمز السر في قولها من مقطوعة "سدر"

      لم يزده الري إلا ظمأً            وانغلاق السر إلا شغفاَ([24]).

فإذا كان السر بوجه عام هو المستور والخفي الذي يتعذر فهمه أو حله، فإن الشاعرة تربطه بحالة العطش والشرق الذي يدفع بصاحبه إلى زيادة في الاشتياق والإحتراق، وهذا ما قاله الحلاج: "عن السر وعوالمه".

  سرائر سري ترجمان إلى سري         إذا ما التقى سري وسرك في السر

   وما أمر سر السر مــــني        وإنما أهيم بسر السر منه إلى سري([25]).

إن رمز السر في شعر أمينة المريني يورث التفرد بالمعرفة، تلك المعرفة الإلهامية التي تأتي نتيجة القلق والحيرة.

  • نجد في الديوانين النصوص المسكونة بزوبعة السؤال المنبثق من وسط الأضداد المنتشرة في سطوح النصوص وأعماقها، ليأتي مفتوحا بلا إجابة، ومن صيغ السؤال، الاستفهام الراجع إلى اضطراب الرؤى والإحساس بالغربة الصوفية ، والدأب في البحث عن المحبوب، وفي ديوان "المكابدات" خاصة، حيث تتخذ الأسئلة وحدة نصية تتكرر بشكل أرادته الشاعرة لتربطه بسياق النص الشعري، ومن ثمة، فله دلالة معينة تتجلى في التعلق بالمحبوب، حيث تقول في مقطع من قصيدة "موقف العبور":

وهل يغسل الموج

حزن الغريب

ويطفئ من وامق

غلله؟([26]).

فالسؤال في الخطاب الصوفي، ليس بنية ظاهرية شكلية، بل هو بنية كلية تدخل في تكوين الشاعرة أمينة المريني وبواطنها النفسية والوجدانية، ولعل الحضور الطاغي لانتشاره في نصوصها إلا فعل انعكاسي لتكوين جواني يسوقها إلى الآماد الصوفية وعوالم الرؤيا والاستكشاف.

  • العثور على ظاهرة التكرار للصور الشعرية والأساليب والدلالات، فهو في الخطاب الصوفي له دلالات نفسية وجدانية تتمثل في الاهتمام بموضوع المحبة والعشق والتواجد الذي يشغل القلب الحائر، ويستحوذ على حواس المرأة المتصوفة وملكاتها، فلغة التكرار لها جمالية تصوير مدى هيمنة المكرر وقيمته، وقدرته، فهو من التكرار المفيد الذي يؤدي أهمية دلالية على المستوى الصيغة والتركيب والمعنى، ولا نجازف في حكمنا، إذا قلنا إن قصيدة "المكابدات كفيلة" بالتعبير عن كل قصائد الديوان. لكنه شرط كمال يستدعى ضرورة للإقناع.
  • تأسيس ديوان "سآتيك فردا" على تضييق التعبير وعدم تمطيطه، بدءا من العنوان "سآتيك" فردا " مرورا بالمقطوعات "الثلاثيات" الشبيهة بالشعر الياباني في قصيدة "الهايكو" ، فقد استطاعت عبارة النفري المشهورة "كلما اتسعت الرؤية، ضاقت العبارة" التأثير في تجربة أمينة المريني، وهذه خاصية الشعر الصوفي المتعلق بعدد الأبيات فباستثناء بعض القصائد الصوفية المطولة التي ابتغى أصحابها ترجمة التجربة الروحية بأسرها، مثل أشعار فريد الدين العطار وجلال الدين الرومي التي تعد أبياتها بالمئات، فإن الأغلب الأعم من شعر الصوفية يأتي على هيئة أبيات قصار، وصولا عند العبارة التي قالت عنها الشاعرة في قصيدة "السجينة 2".

تلظي بغيري

    تشظي مرايا

       تدلي أباريق عشق

            مقطرة من أناي

وفاكهة للعبارة حين تضيق

فيكبر يورق

في دوحتينا الدبول([27]).

فإذا كانت العبارة تتمسك بالخطاب المألوف، وبقواعد المنطق في حديثها، في الكتابة العادية، فإن عبارة الصوفية تعبر عن منطق الروح المبدعة في صهرها نسب الحقائق المتراكمة في معاناة وجدانها للمعنى وهذا هو جوهر الإبداع الصوفي، فالعبارة مصفاة ومركزة، والرؤيا شاسعة، والاحتراق بالمحبوب موجود. واعتقد بأن الصوفية وشاعرتنا وفقوا في هذا الاختيار ، لأن أجود الكلام يكون بريئا من الغثاثة" على حد تعبير أبي الهلال العسكري في كتاب الصناعتين" ص 67.

 

 

 

 

 

 

 

خاتمة

إن أمينة المريني شاعرة أصيلة تبحث عن لغة الماضي، عبر الخطاب الصوفي، لتعبر عن حالة العشق الصادق المنسي في الحياة المعاصرة، فهي لجأت إلى تفسير تجربتها الشعرية، عن مماثلتها بمثالها الصوفي ، وعبر ديوانيها. فقد جمعت النمطين في الكتابة الصوفية بين الكتابة المذهبية والكتابة التجريبية، فالأولى تقوم على الاهتمام بالتنظير الصوفي، والثانية تتوهج بروح التجربة الصوفية، روح القلق والتمزق والنزوع والتوتر سعيا وراء العشق الحقيقي الطاهر.

فالخطاب الصوفي بعد دلالي وبعد جمالي لا يمكن تهميشهما في أي حديث عن الشاعرة، لأنه من الأبعاد الرئيسة التي توكأت عليه منذ بداية تجاربها عامة والمرحلة الثانية خاصة إنها مرحلة النسق الصوفي داخل التجربة الشعرية المغربية والعربية.

 


[1] – للتوسع في هذه النقطة، انظر : د.محمد بنعمارة، الأثر الصوفي في الشعر العربي المعاصر، من صفحة 271-302.

[2] – صدرت هذه المجموعة سنة 1990، عن دار الثقافة ، الدار البيضاء.

[3] – صدرت هذه المجموعة سنة 1986، مطبعة الأمل، تطوان.

[4] –  صدر الديوان الأول في 2001، عن منشورات حلقة الفكر المغربي، مطبعة ايسيديا ، فاس.

[5] –  صدر ديوان الثاني ، الطبعة الأولى دون تاريخ ، عن منشورات حلقة الفكر المغربي، ليميديا فاس، يتضمن الديوان اثنين وعشرين، قصيدة في سبع وثلاثين ومائة صفحة.

[6] –  صدر الديوان سنة 1997، مطبعة فضالة بالمحمدية 142، صفحة.

[7] –  صدر الديوان سنة 1997م، مطبعة النجاح الجديدة ، الدار البيضاء، ص: 120.

[8] – صدر الديوان عن دار الثقافة ،سنة 2005.

[9] –  د.محمد الكتاني، مقدمة ديوان أحمد الطريبق أحمد، هكذا كلمني البحر ، الطبعة الأولى 1416هـ/1996م، منشورات مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، ص:11.

[10] – القستيري ، الرسالة القستيرية، ص 414.

[11] – ابن عربي، الفتوحات المكية، المجلد الرابع، ص 14.

[12] – (ديوان ساتيك فردا ص: 41).

 

[13] – حسن الشرقاوي، معجم ألفاظ الصوفية، الطبعة الأولى، 1987م، مؤسسة مختار للنشر، القاهرة، ص: 156.

[14] – الجرجاني (علي بن محمد)، كتاب التعريفات، الطبعة الأولى 1987م، دار الكتب العلمية، بيروت، ص: 46.

[15] – من الآيات قوله تعالى: [سوف يأتي الله بقوم يحبهم الله ويحبونه] سورة المائدة الآية 54.

وقوله تعالى: [قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحبكم الله] سورة آل عمران الآية 31.

[16] – د. بديع محمد جمعة ، تقديم كتاب منطق الطير، لفريد الدين العطار النيسابوري، بدون طبعة، 1416هـ، 1996م، دار الأندلس للطباعة والنشر والتوزيع ، بيروت، ص90.

[17] – ديوان المكابدات، ص 74.

[18] – د. محمد مفتاح ، الشعر وتناغم الكون، التخييل الموسيقى المحبة، الطبعة الأولى 1423/2002، شركة النشر والتوزيع  المدارس، الدار البيضاء، ص 128.

[19] – أبو الوفا التفتازاني، مدخل إلى التصوف الإسلامي، الطبعة الرابعة، 1986م، دار الثقافة ، القاهرة، ص 86..

[20] – انظر الثعالبي، فقه اللغة وأسرار العربية، ص 171.

[21] – ديوان  سآتيك فردا، ص 33.

[22] – ديوان المكابدات، ص38.

[23] – د. يوسف سامي يوسف، مقدمة للنفري، ص27.

[24] – ديوان سآتيك فردا، ص29.

[25] – ديوان يليه كتاب الطواسين، صنعه وأصلحه أبو طريف الشيبي، طبعة مراجعة ومزيدة، الطبعة الأولى، 1997م، منشورات الجمل، كولونيا، ألمانيا، ص44.

[26] – ديوان المكابدات، ص 106-107.

[27] – ديوان المكابدات، ص 21.

عن الدكتور يحيى عمارة

شاهد أيضاً

حداثة القصيدة العربية بالمغرب عند الشاعر عبد الكريم الطبال

بقلم الدكتور يحيى عمارة تكتسب قصيدة الشاعر العربي والمغربي المتميز عبد الكريم الطبال شرعية مضاعفة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *