One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

table

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

 حداثة القصيدة العربية بالمغرب عند الشاعر عبد الكريم الطبال – موقغ الدكتور يحيى عمارة
الرئيسية / كتابات و مقالات / حداثة القصيدة العربية بالمغرب عند الشاعر عبد الكريم الطبال

حداثة القصيدة العربية بالمغرب عند الشاعر عبد الكريم الطبال

بقلم الدكتور يحيى عمارة

تكتسب قصيدة الشاعر العربي والمغربي المتميز عبد الكريم الطبال شرعية مضاعفة في علاقتها بالحداثة الشعرية العربية، كما رسخها جبران خليل جبران و بدر شاكر السياب ونازك الملائكة ويوسف الخال وأد ونيس   وسعدي يوسف وآخرون ،تلك الشرعية تتجسد في عمر التجربة التي تناهز الستين سنة  التي قضاها الشاعر في معاشرة كل سمات الحداثة منذ ولادة الكتابة الشعرية لديه ،حيث يعد من الشعراء العرب المعاصرين الذين كانت لديهم ملكات وكفاءات إبداعية عالية ،تمكنوا بواسطتها ولوج ميدان تجديد الخطاب الشعري العربي ،وتفاعلهم مع التحولات الكبرى الثقافية والفكرية والسياسية والاجتماعية،ومن ثمة ،فهو من الشعراء الحقيقيين الذين ساروا في طريق الحداثة بكل تؤدة وثبات،وثابروا على متابعتها حتى التوصل إلى الإنجازات التي عبرت عما تتيحه من غنى وثراء ،كما أن موقع قصيدته في خريطة الشعر المغربي المعاصر والعربي معا منذ فترة ما بعد سنوات الخمسين من القرن الماضي  إلى الآن ،يثبت دون محالة أن المسير الشعري لديه ينبني على كل خصائص الكتابة الحداثية التي تفتح مجراها دائما بفكرة الخروج والابتداء،الخروج عن الطرائق التي عليها جريان الشعر ،وتجاوزها قصد ابتداء نمط من الكتابة يفتتح قدام الشعر دروبا ومسالك جديدة تعمل على تطوير التجربة وتقدمها ،بحيث ،تسعى إلى التخلص مما تعتبره قديما،وتهفو إلى محوه كي تشرع في الابتداء. فكل مُطَّلِع ومتتبع للقصيدة الطبالية منذ ديوانه الأول"الطريق إلى الإنسان" إلى آخر كتابة شذرية أبدعتها قريحة الشاعر في السنوات الأخيرة ،يكتشف أنها قد وضعت نفسها ضمن طموح جذري يرسم التاريخ الشعري الحداثي الذي يؤمن بالتغيير والتجديد والتمرد ،ويستشرف مرحلة شعرية أكثر جمالية .لكن هذ ا لا ينفي  قطعا أن قصيدة الشاعر المغربي كانت تعيش قانون امتدادها الفني والجمالي المنفرد المتجلي في كل مكونات النص الدلالية والجمالية التي يتميز بها الشاعر عبدالكريم الطبال عن مجايليه من الشعراء المغاربة من أمثال محمد الخمار الكنوني ومحمد السرغيني واحمد المجاطي ومصطفى المعداوي ومحمد الحبيب الفرقاني  ومحمد الميموني وغيرهم ،بل إن تمرده كان مبررا وحاملا لمضمونه المعرفي و الفلسفي والتاريخي والحضاري والأدبي  ،ولم يكن مجرد تمرد عشوائي متحمس يريد به الشاعر أن يكسب موقعا شعريا ما على خريطة الواقع الشعري الجديد.من هنا  تتميز الحداثة الشعرية عنده بالوعي العميق لمفهوم الكتابة في علاقتها بالمغايرة  المليئة بالكشوف التي لا تنطرح سهلة للآخرين والتحول  الذي يقلق ويثير ويقلب المفاهيم والرؤية النزاعة إلى قول المختلف بدءا من المؤتلف ،وبتصور شعري وجداني تأملي إلى الشعر طبيعةً ووظيفةً ومفهومًا،فمما هو بليغ الدلالة،ومما هو ليس محض صدفة قط،أن يذهب ثلة من الدارسين والباحثين إلى القول إن شعراء الجيل الأول في التجديد الشعري ،والذي ينتمي إليهم عبدالكريم الطبال،لم يستطيعوا دخول غمار الحداثة الشعرية إلا بعد عهد طويل، وبأنهم كانوا متأثرين إلى حد  الاحتذاء  بما هو سائد في المشرق ، فعلى سبيل التمثيل لا الحصر ما قاله الباحث المغربي والعربي محمد مفتاح  في كتابه التشابه والاختلاف "من بين مؤسسي هذا الإبدال من الشعراء: أحمد المجاطي ومحمد السرغيني ومحمد الخمار الكنوني ومحمد الميموني وعبدالكريم الطبال وآخرون ،ومما يسجل أن أهم هؤلاء الشعراء تلقى تعليمه كليا أو جزئيا بالمشرق العربي بما فيه مصر وسوريا والعراق .وقد تشبع بتقاليد القصيدة العربية المشرقية الحديثة وهضم  آليات تخلقها ،ومن لم يدرس من هؤلاء الشعراء بالمشرق فقد تلقى ما وصل إليه من دواوين وشعر مثل بعض شعر السياب والبياتي وعبدالصبور وغيرهم ." ونعتقد بأن مثل هذه الأحكام لم تكن صائبة في أحكامها ،لأن قارئ نصوص الشاعر المغربي ،سيلاحظ أن شاعرنا كان ينظر إلى مفهوم الحداثة الشعرية،انطلاقا من ظروفه التاريخية والاجتماعية والثقافية والنفسية التي نشأ فيها،وأثرت في تكوينه النفسي والثقافي،حتى تدخلت بهذا القدر أو ذاك في تشكيل وعيه وحساسيته ،وفي تحديد مواقفه واتجاهاته من جهة،وكذلك هو الآخر مثل أخيه الشاعر في المشرق لا يستقر على حال ولا يرضى بأي مستوى من المستويات الفنية المتحققة في القصيدة المغربية ،وهو دائم البحث عن التكوين المناسب لكلمته التي لا يريد لها أن تتكرر أو تكرر الصيغ المألوفة ،وبقدر ما يحاول الاهتمام بالعالم الواقعي من حوله ويديم تفحصه ويستجيب لموضوعاته تشده رؤية مستقبلية إلى إعادة تكوين القصيدة وفق تصور ذاتي يراعي شروط الإبداع المرتبط بالتراكمات الثقافية الذاتية والموضوعية ،وبالأسئلة المعاصرة في الحياة والتفكير والخيال والوجدان والتعبير والوجود المحلي والقومي والكوني الإنساني بصفة عامة من جهة أخرى.لأن الإبداع الشعري قدرته تكمن في إعادة توليد الأفكار بطريقة فنية والتي تلقاها عبر التاريخ الذاكرة والتاريخ الوجود الآني.وفي الوقت نفسه كل شاعر يشعر ويفكر ويكتب انطلاقا مما هو،وما هو بصفته ذاتا كاتبة،يكون مغايرا بالضرورة ،لما هو غيره،قديما أو معاصرا،على حد تعبير أدونيس.تأسيسا على كل ذلك،يصنف الشاعر المغربي في خانة الشعراء الذين امتلكوا رؤية الشعر الحداثي مند بداية تجربتهم،وإن كان ميالا إلى التيار الرومانسي كما يصرح هو بذلك في أكثر من موضع، لأنه كان يعرف ويدرك أن الثقافة الشعرية المغربية في حاجة إلى خطاب جديد يستوعب المرحلة ويستشرف المستقبل،ويقدم القصيدة بوصفها قفزة نوعية في سياق التجديد الشكلي،وإعلانا دائما عن مخاطبة الإنسان في جواهره،ولعل هذين المكونين من أهم سمات الحداثة في شعر الطبال،فالتجديد الشكلي المعتمد على اللغة أساسا،ظاهرة  بارزة  في كل  النصوص التي أبدعها منذ بداية التجربة،الأمر الذي جعل القصيدة تستقيم وتترسخ وتستكمل ملامحها ونضجها ،والسبب أنها انطلقت من تجديد اللغة، الذي هو تجديد يقول المختلف ،يقول ما يريد النص المتسلط أن لا يقال .من هنا يمكن القول إن عبدالكريم الطبال كان متبصرا في مفهوم الشعر المرتبط بالحداثة التي لا يمكن الوصول إليها ،ممارسة وليس نظرية ،إلا من خلال تحديث اللغة التي يفترض فيها احتواء تلك الحداثة. فلعبة اللغة هي الصناعة في كتابة الشعر،والشعر هو الاستخدام الفني للطاقات الحسية والعقلية والنفسية للغة،فاللغة نقطة الانطلاق الأولى في الطريق إلى الحداثة ،وكل مشكلة تواجهها الحداثة، لابد من أن تكون ،في شكل أو في آخر،مشكلة لغة في الأساس ،ففهم اللغة معاناة لا تقل عن أية معاناة ،لأننا باللغة نتحدث عن الأشياء وباللغة نتحدث عن اللغة وباللغة نتحدث بعد هذا وذاك عن علاقة الفكر إذ يفكر باللغة.وهذا ما ظل يركز عليه شاعرنا ،فأية قصيدة نطلع عليها ،نجد لغتها  ذات تجاوزات بارعة،وذات انتهاكات محببة لثوابت القول ،وعادات التعبير المتعارف إليها .لتصبح اللغة الشعرية لديه حالة قارة منفردة استطاعت كسب رهاناتها تنظيرا وممارسة طوال المسير الإبداعي،كما أنها انبنت على الكتابة التي يترابط فيها القول الجيد مع القول الفاعل وبتراكيب وصور وإيقاعات ووجدانيات وتواجدات ومخيلات غير متشابهة مع السابق من جهة ومع النثر من جهة ثانية، ونعد هذه السمات من قمة الشعرية "التي تكون جوهريا لا خصيصة تجانس                                                                     

 وانسجام وتشابه وتقارب،بل نقيض ذلك كله.اللاتجانس واللانسجام واللاتشابه واللاتقارب،لأن الأطراف السابقة تعني الحركة ضمن العادي،المتجانس،المألوف(النثري).أما الأطراف الأخرى فتعني نقيض ذلك:أي الشعرية"على حد تعبير الناقد العربي كمال أبوديب, فما تجدر الإشارة إليه ،أن هذه السمات لم تأت من فراغ،بل هي نتيجة الاطلاع على تراث ضخم من الشعر والنثر وبالخصوص التراث الصوفي والأندلسي على مستوى  الاحتكاك بالمرجعية الشعرية القديمة،ونتيجة انفتاح ثقافته على التراث الإنساني كله ،قديمه ووسيطه وحديثه،شرقيه وغربيه،دون مفاضلة وتميز باستثناء ميله للإبداع الإسباني الحديث والمعاصر،والناتج طبعا،عن التداخل الحضاري والثقافي والجغرافي والبشري بين شمال المغرب وحضارة المتوسط .ولعل موضوع الطبيعة في    شعر الضفتين من المواضيع التي تبين بالملموس هذا التقارب ،إذ تعد الطبيعة كيانا  وجوديا وحضاريا وجماليا يجمع بين ما يوجد في الذات وما يوجد في الضفة الأخرى.ويمكن  وضع مقارنة جمالية بين الشاعر الإسباني ماشادو وشاعرنا في تعاملهما مع الطبيعة،وهذا موضوع آخر يستحق البحث والدراسة مستقبلا.فماشادو يغرف  أشعاره من إيقاع الطبيعة الهادئ على غرار أصدقائه الشعراء خوان رامون خيمينيث وفاسنتي أليكسندر،كذلك عبدالكريم الطبال يتعامل مع الطبيعة كأنها ذاته وذاكرته   وطفولته ،لكن بخصوصية مغربية عربية كونية. الأمر الذي جعل التداخل النصي في تجربته  واضحا من خلال تشكيلات شعرية متعددة ،بعضها يمكث في التراث الإنساني القديم ،وبعضها الآخر تطفح به الثقافة المعاصرة بكل أطيافها وفلسفاتها .لكن إذا كان خطاب التلاقي بارزا ،فإن الخيط الرئيس في أعمال عبدالكريم الطبال يظل مرتبطا بميسمه الخاص الذي لا يكاد أن يشاركه فيه احد،لأنه شاعر حقيقي يواصل دائما سفره برؤى مغربية  جديدة .أما المكون الثاني ،فالقارئ لأشعار الشاعر يستنتج تركيزه على الإنسان قبل أي شيء آخر.فالإنسان هو المحور،والباقي بما فيه الشعر،تفاصيل علاقات وجدانية ووجودية ليس إلا،وهذا يتناسب مع مقولة "حين نتمرد لا نتمرد من اجل الشعر،بل من اجل الإنسان في الوجود.الشعر وسيلة،أما الإنسان فوحده الغاية"،ويبرز ذلك في مجموعة من دواوينه الشعرية ،نذكر منها ديوانيه "الطريق إلى الإنسان"،و"عابر سبيل"،وهما دليلان قاطعان على اهتمام الشاعر بجواهر الإنسان خاصة الباطنية منها في علاقتها بكل الكيانات والكائنات ،فالإنسان هو نقطة البدء ،والباقي تتمة لهذا البدء،الذي يحمل جمعا بصيغة المفرد ومفردا بصيغة الجمع،فإذا كان سارتر قد قال يوما،إن مهمة الشعر تتمثل بخلق أسطورة الإنسان،وقمنا بتحريف هذا التعريف،فأخذنا به حرفيا،أمكننا القول إن الطبال قد عمل بالأحرى على إدامة حياة هذه الأسطورة،وإعادة خلق الإنسان (ليس بالمعنى الإلهي)بل بالمعنى الإبداعي الجمالي الروحي عبر رؤياه المعذبة بالقلق الأبدي،والشوق اللاهب للمعرفة ،والحنين الدائم للطفولة وللطبيعة وللمكان ولتلك اللحظة التي نسميها أفق الدهشة المستمسكة بالقيم السامية ،بالتسامح والمحبة والحق والسلام والتعايش،والتواقة إلى الرؤيا الصوفية المرتبطة بالمعرفة والكشف ،والمعبرة عن مقصدية صاحبها المتمثلة في وظيفة التعلق بالوجود الذي لا يفهم دلالات قوله ومعناه إلا بالسفر في الطبيعة والحلم والوجدان وفي كل الحيوات المتناغمة مع ماهية الشعر والشاعر الصادقين المنطلقين من الذاكرة والتاريخ والخيال المجنح في الذات الفردية  والجماعية .واسطع مثال على ما قلناه ،ورد في قصيدة "توشية"المنشورة بديوان"لوحات مائية" ،حيث يقول الشاعر:                                                                                     

يا جهة الأقحوان                                                                

يا توأم السماء                                                               

أشاء أحيانا أن أتحول زبدا في سياقاتك أو صدى في ينابيعك.فلا أمتلك القدرة،ولا تسعفني الحيلة.  

فأكتفي بالتملي في وجهك الأزرق الذي لا شبيه له في قسماته.                                        

يا قيامة الياسمين                                                                                            

يا أهزوجة الورد                                                                                          

أشاء أحيانا أن أتحول قرنفلة في بساتينك أو عصفورا في أدواحك.                                           

فلا أقدر على التناسخ                                                                                           

ولا أقوى على التكوين.                                                                                        

فأكتفي بعطر القرنفلة.وأستغني بتسبيحة العصفور.                                                             

يا قنديل ابن مشيش                                                                                             

يا جبلي التجلي                                                                                                 

أنت التي أرسلت ذات صباح غائم فتاك الجميل غلي بن راشد                                            

وخلفه فتيان صيد ممتطيا براقه المجنح لينازل الغزاة العجم على باب بيت القاضي عياض.                 

وكان في كل جهة يمر شاهدا نور القنديل الأخضر.                                                        

وكان في كل لحظة يحس مسكونا برؤيا الحق                                                               

يا قصيدة القصائد                                                                                          

يا ديوان الطير                                                                                             

سنقرؤك دائما                                                                                              

ستقرؤنا دائما.                                                                                       

وبهذا الإيقاع المتعدد على مستوى المعرفة التاريخية  والوجودية والأدبية للذات  والموحد على مستوى التصور القائم على التوحيد العضوي بين الدلالة والقيمة،وبين المعرفي والخيالي،وبين الرؤية والرؤيا،وبين الرسالة وبنيتها الجمالية التي تنبع منها،يتشكل النص الحداثي عند الشاعر عبدالكريم الطبال الذي هو مثال ساطع للشعرية المغربية التي تعرف الفرق الواسع بين أن تقلد في حداثتك وبين أن تبدع حداثتك التي تؤصل الخطاب الشعري الذاتي وتؤسس القصيدة المغربية المعاصرة المبتعدة كليا عن ظاهرة الاحتذاء وما شابه ذلك.وبذلك تبقى القصيدة الطبالية شاهدة على حداثة النص الشعري المغربي الذي ينفتح ،ليس من اجل الذوبان والانبهار،بل قصد تطوير الذات أولا وأخيرا.                                                   

عن الدكتور يحيى عمارة

شاهد أيضاً

أٍُثر شعراء الغرب في الشعر العربي المعاصر

       أثر شعراء الغرب في الشعر العربي المعاصر  بقلم:يحيى عمارة مقدمة: اعتمد الشاعر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *