One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

table

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

 بقلم الشاعر الباحث د.يحيى عمارة : عن الشعر والفلسفة – موقغ الدكتور يحيى عمارة
الرئيسية / كتابات و مقالات / بقلم الشاعر الباحث د.يحيى عمارة : عن الشعر والفلسفة

بقلم الشاعر الباحث د.يحيى عمارة : عن الشعر والفلسفة

عن الشعر والفلسفة

بقلم: يحيى عمارة

 

سيسأل القارئ قبل مباشرته للقراءة،ما المقصود بالعنوان؟سأجيبه عن السؤال دون تفكير،إن غربة

الشقيقين تعني اغتراب الشعر والفلسفة في الوقت الراهن،فالشقيق الأول الذي هو الشعر أصبح إما

منسيا في الحياة المجتمعية بالكامل،وإما فكرة مناسباتية عابرة في الذاكرة الإنسانية،وإما متهما

باللاجدوى في التنمية المستدامة من لدن بعض السياسيين الغوغائيين ،  حيث يقر الجميع تقريبا بأن

الشعر لم يكن غريبا عن أهله في أي عصر من العصور مثلما هو غريب في هذا العصر، ومن ثم لم

 يكن الشاعر يشعر بالغربة والتفرد عن الناس بقدر ما يشعر بهما شاعر اليوم .أما الشقيقة الثانية

أميرة الحكمة في التفكير الإنساني،  فقد تم الإعلان عن اغتيالها و نهايتها خاصة في العالم العربي.

والأمر المؤسف له إن الغربة غربتان:غربة الشقيق مع شقيقته، وغربة الشقيقين مع الثقافة العالمية

عامة والعربية  خاصة.فالغربة الأولى تتجلى في أن مفهوم الشعر اليوم على المستويين الإبداعي

 والنقدي لا يستحضر العلاقة الوجودية والجمالية والمعرفية الموجودة بين الشعر والفلسفة ،كما

أسسها الشعراء والفلاسفة الأوائل والذين جاءوا من  بعدهم حتى العصر الحالي، فقد كانوا يرون أن

 في كل فلسفة عظيمة شعرا،وفي كل شعر عظيم فلسفة،ولذا كان الفيلسوف عندهم هو من يجمع بين

الفيلسوف والشاعر،وإن اختلف عنهما في طريقة تعبيره عما يدهشه،فقد كان الفعل الفلسفي بالنسبة

 إليهم قريبا من الفعل الشعري،لان الفيلسوف والشاعر يتعاملان مع المدهش ،والاندهاش أصل

التفلسف وجوهره الثابت،وقوته المحركة،ولو زال عنه ، لتوقف التفلسف نفسه، كما أن الاندهاش أو

التعجب،هو في الوقت ذاته أصل الخلق الشعري أيضا. والمثال في ذلك أرسطو الذي ناقش العلاقة

 الحميمة بين الشعر والفلسفة على النحو الذي عرضه في كتابه المشهور فن الشعر((1  وقد نظر ارسطو إلى الشعر من زاويتين مركزيتين هما المحاكاة والتخييل ، وعدهما مفهومين يدخلان في كل الأنساق الفنية. بل أكثر من ذلك سيرقى الخطاب الشعري من خلال المحاكاة ليعبر عن الحقيقة الكونية المرتبطة أساسا بالإنسان في  تفاعله مع الحياة على المستوى الجمالي والأخلاقي. وركز على المأساة باعتبارها فعلا كاملا ونبيلا لها قدرة على التطهير، حيث إن المأساة " محاكاة في لغة موقعة ممتعة ووصف اللغة بأنها ممتعة يجعلنا نلتفت إلى فكرة المتعة بالشعر  قديمة غير أن المتعة عند ارسطو مقيدة بفكرة التطهير".

شكل الشعر عند أرسطو لحظة تحول في البنية الثقافية اليونانية  على المستوى الإبداعي والوظيفي.وكان الشاعر أوميروس داخل التوجه الأرسطي النموذج الأمثل، والمبدع الذي شغل مساحة كبيرة في النظرية الأرسطية، لصدق تجربته الشعرية ومعاناته الذاتية وقدرته على المحاكاة.

لقد تمكن أرسطو من استجلاء أبعاد النظرية الشعرية، المتسمة بالشمولية والتكامل بين المبدع والمتلقي، والمطبوعة بالتجاور بين الموضوع وأدوات الاشتغال من جهة، والأساليب الفنية من جهة أخرى، في أفق صياغة إبداع شعري قوامه المحاكاة والتخييل يحقق طموحات وظيفية وأخرى أخلاقية.

كان أرسطو أمام خيارين: أولهما- السير على السمت الذي رسم معلمه أفلاطون، وثانيهما – إبداع نظرية في الشعر تتجاوز الرؤية الأفلاطونية وتتوافق مع ما يمليه الوضع الجديد للدولة الإغريقية، وما يمليه المناخ السياسي والأيديولوجي، فأرسطو يستخدم المنهج الوصفي الاستقرائي، في حين يعتمد أفلاطون على المنهج التأملي.

كان أرسطو محكوما بنسق فكري عام، ولم يكن من بد أمامه إلا أن يعطي للشعر رونقه في الحياة الثقافية اليونانية.

– الشعر عند أرسطو لا يخرج عن التصور العام الذي يطبع الثقافة الإغريقية، أي الجمع بين الجانبين الروحي والفني، والجامع بين كل ذلك الخط الفلسفي الذي يؤطر فكر أرسطو عموما.،إذ يعرض فيه لأسلوب المحاكاة،ونشأة الشعر وأقسامه ،والواقعي والمحتمل والتاريخ

والملحمة والشعر، كما يضع إرشادات لشعراء المآسي ،إلى جانب تناوله للأفعال والأخلاق والفكر

والقول،وكذا حديثه عن أهمية المجازات في كلامه عن الوضوح والحرية في القول،  وهو حوار

منهجي يتداخل فيه بصورة واضحة عنصر الفكر الفلسفي مع حديثه عن الصياغة الجمالية للشعر ،ثم

حديثه العلمي عن  أقسام الشعر بين تراجيديا وكوميديا وسمات هذه وتلك، ثم تتوالى العصور ومعها

يتوالى هذا التزاوج بين الفكر البشري والوجدان ، من خلال العلاقة الجدلية بين شعر الشاعر وبين

فلسفته إزاء كل معطيات واقعه أو ما وراء ذلك الواقع من مشكلات ميتافيزيقية أو أخلاقية. من هنا

يمكن القول، إن السؤال عن ماهية الشعر هو في العمق سؤال عن ماهية الفلسفة، ومحاولة للوصول

إلى كنه الفكر وتبين حقيقته وماهيته ،سواء في بعدها العقلاني :التقني والعلمي والمنطقي ، أو في

بعدها الشعري:الجمالي والفني والأسطوري، لذلك فإن السؤال عن ماهية الفلسفة سؤال عن ماهية

الفكر ومقاربة للعقل والمنطق والعلم، والسؤال عن ماهية الشعر سؤال عن الفن والأسطورة والمقدس

ومقاربة للجمال والجميل(2)، بالرغم من الهوة الموجودة بين ماهية السؤال الفلسفي خاصة العقلاني

والمادي وبين ماهية السؤال الشعري خاصة الوجداني والواقعي،وهو سؤال تاريخي يرتبط ببداية كل

واحد منهما،فبداية الفكر تتحدد بوصفها فكرا أسطوريا وخطابا شعريا، في حين أن بداية الفلسفة

 بوصفها تفكيرا منطقيا وعلميا، تتحدد بوصفها خطابا عقلانيا. ولن ندخل في إشكالية العلاقة بين

الشعر والفلسفة التي كانت على مدار التاريخ علاقة جذب ونبذ،فموضوعنا هو الحديث عن المشترك

بينهما المتمثل في ظاهرة معاناتهما من الاغتراب في الحياة المعاصرة، التي انتصرت لرأي أفلاطون

المتطرف في طرده للشعر والشعراء من جمهوريته(3) ،ولأبي حامد الغزالي الذي نعت الفلاسفة

بالتهافت ، حيث في كتابه "تهافت الفلاسفة"، لم يكن يطلب الحق، وإنما كان قصده التشغيب

والتشويش ، والهدم والتشكيك، كما أكد هو نفسه مرارا، في مواضع كثيرة من كتابه ،وبعبارات

صريحة قوية(4)، لكي يلغي أدوارهم الطلائعية في نشر الوعي بالنقد  والتأويل والتفسير، مع ترك

باقي الآراء الفلسفية التي دافعت عن أهمية الشعراء في التفلسف والتفكير ،وعن مرتبة الفلاسفة في

سلم بناء الفكر الحضاري التنويري المتجدد  وعلى رأسهم الفلاسفة الألمان مثل نيتشه وهايدغر.حيث

كان الأول فيلسوفا وشاعرا في الوقت نفسه(5)،بينما كان الثاني – هيدجر-  يدافع فلسفيا عن ماهية

الشعر بصفته أفقا أنطولوجيا  المرافق لأفق الفكر،وهو الأفق الذي يستنير طريقه بسؤال الحقيقة بما

هي حقيقة الوجود.

وتتجلى ظاهرة الاغتراب بين الشقيقين في النقد الأدبي والفلسفي بشكل عام،حيث اتبع النقد مكونات

المناهج البنيوية ذات الأفق المغلق للنص ، مبتعدا عن أثر المرجعيات في توليد الخطاب الشعري من

 بينها المرجعية الفلسفية،باستثناء بعض الدراسات الأكاديمية خاصة العربية التي تناولت علاقة

الشقيقين في باب البلاغة فقط (6)،   الأمر الذي يجعل إحساس المتتبع للنقد العربي بالاشمئزاز من

نتائج النقد وتقويماته للنص الأدبي نتيجة تغييبه للبعد الفلسفي في دراساته وتحليلاته ومقالاته خاصة

الشعرية منها،لأن  أمر الأثر بينهما يفوق ذلك بكثير، ويبرز هذا في الملاحم  الشعرية والمصادر

الفلسفية القديمة والحديثة والمعاصرة، حيث اتصال الشقيقين حاضر مثلا في  الإليادة والأوديسا

لهوميروس(7)حيث  إن الرؤيا الأولية في شعر هوميروس أبدعت، كما يقول هيدغر :"الآلهة الوثنية

عند اليونان ، ورفعتهم من الأرض إلى ذروة الأولمب "،وإذا انتقلنا إلى الفيلسوف  الذي حاول أن يحل

 الفلسفة محل الشعر في توجيه حضارة اليونان، تبدى لنا أن نظريته في المثل – هي أساس مذهبه

الفلسفي وجوهره – ليست سوى الآلهة الذين أبدعهم هوميروس ،وقد اتخذوا صيغة التجريد الفلسفي

الذي حولهم من كائنات حيوية إلى حقائق مجردة ساكنة، وفي سقط الزند لأبي العلاء المعري(8) وفي

الكوميديا الإلهية لدانتي أليجري(9)،وفي الديوان الشرقي للمؤلف الغربي ليوهان فولفغانغ غوته(10)،

وحاضر كذلك في التصوف الفلسفي  في ترجمان الأشواق لابن عربي (11)، و في الطواسين عند

الحلاج(12) ،و في مثنويات جلال الدين الرومي(13)، وفي المواقف والمخاطبات عند النفري (14)،

وفي منطق الطير عند فريدالدين العطار(15). أما في باب الفلسفة فيمكننا أن نتخذ فلسفة العصور

الوسطى نموذجا واقعيا عن استحضار هذه العلاقة، ولعل الفلسفة الإسلامية بفلاسفتها العرب من أمثال

الفارابي وابن سينا وابن رشد(16) خير دليل على أن الشعر والفلسفة لا يغتربان بينهما ولا ينفصلان،

فالواقع الفكري السابق  يفيد أن تصورات الفلاسفة المسلمين للتخييل الشعري شيء يغني نظرية الأدب

العربي ويفتحها على أسئلة جديدة مما  يستوجب معه إعادة بناء المجال الأدبي العربي على غير

التقسيمات المعهودة والترتيبات المألوفة والمتداولة،فمعظم القضايا التي طرحها النقاد والبلاغيون

حول الخيال والتخييل تجد أصولها في الخطاب الفلسفي، وقد اعتمد الفلاسفة في بنائهم للمنظومة

الفكرية للخيال على آليات كونية وإنسانية شاملة ومنها نظرية التوسط،فالخيال ملكة تتوسط بين الحس

والعقل،وعليه فهو واسطة بين طرفين قادرة على إنشاء معارف وحل مشاكل،والإسهام في التغيير

 خاصة في مجال التفكير والتثقيف والإنساني،حيث بالفلاسفة والمفكرين والشعراء والفنانين يبتكر

الشعب إمكانيات لا نهائية للحياة ،ولان هؤلاء هم المشغولون بمهمة تغيير الحياة . وهنا يمكن القول

 إن الفلاسفة والشعراء معا قديما  وحديثا كانوا على علم وذراية عميقين بأهمية الشعر والفلسفة في

بناء الإنسان والحضارة والتواصل ، وكانوا يعلمون علم اليقين بأن التخلي عنهما أو فصلهما يشكل

مرآة ساطعة للتراجع في المخيلة والتفكير من جهة، وفي التدهور الكلي للوجدان وللعقل معا من جهة

أخرى  ، والنموذج في ذلك،الرومانسية التي نشأت في قلب هذه النزعة بالذات وانطلاقا من الانشغال

بقضاياها وأسئلتها وإشكاليتها الكبرى،قد كانت من حيث هي حركة فكرية وفلسفية وليس مجرد تيار

أدبي واتجاه فني ،الحدث الأكثر أهمية في تاريخ هذه النزعة،بحيث ستبرز ولثاني مرة،إشكالية العلاقة

بين الفلسفة والشعر بشكل حاد،وستنحو الفلسفة منحى التأويل الأسطوري والشعري للفكر والحقيقة

والوجود،لتؤكد أن الشعر بالإضافة ،ولأنه ماهية الحقيقة والوجود والفكر،هو القوة الجمالية التي لا

يمكن للفلسفة كفن في الـتأويل والتفكير والقول،أن تقوم بدونها، وهو ما انعكس بشكل واضح على

طريقتها المتميزة في الكتابة ككتابة شذرية،مع كل ما يعنيه ذلك من مفهوم للحقيقة والنسق والعقل

وللتاريخ والوجود،وبالتالي لماهية الفكر والإنسان.هذا التوجه الفلسفي الجديد هو بالضبط ما ستتوطد

دعائمه مع نيتشه الذي أصبحت معه الفلسفة فنا وأسلوبا شعريا يستمد قوته ومبرره من المفهوم

الديونيزيوسي والتراجيدي للحقيقة(17).فكان رأيهم صائبا وحصيفا في ذلك،لأن اغتراب الأمم اليوم

بما فيها الأمة العربية على المستوى الثقافي والمعرفي والوجداني والإنساني يعود بالأساس إلى

 ابتعادها عن الشيء الجوهري الذي يبني الإنسان المعاصر ومن بينها الابتعاد عن الشعر والفلسفة

اللذين يعدان من ركائز بناء الإنسان في علاقته بذاته وفي علاقته بالآخر، فالاهتمام بالفلسفة هو

اهتمام بقراءة الذات قراءة عقلانية تؤسس للأفكار التي تخرج تلك الذات من العوائق التي تقف سدا

منيعا في وجه التطور والتحديث والتقليد والمحافظة، بينما الاهتمام بالشعر يعني تربية الذات على

الوجدان  الطهور النقي المنبني على أنسنة الفعل الداعي إلى التعايش والحوار والتسامح والإيمان

بالاختلاف .وأسباب الابتعاد آتية بالدرجة الأولى من تقلص دور الكتاب ونفور المجتمع العربي من

تداوله،ومن خلفية النظم السياسية (طبيعة السلطة)والنظم الفكرية (الدين المؤول بالخطأ و الإيديولوجيا

المتطرفة) التي لم ترض بعد عن الشعر والفلسفة، ومن هيمنة  التقليد الثقافي الشفاهي المسالم

للموجود الذي يجد نشاطه قائما على المسموع.فبؤس الأمة العربية اليوم يعود بالأساس إلى عدم

إنصاتها جيدا لما تقوله أفكار الفلاسفة ، بل تهميشها وحصارها لتلك الأفكار وما توحي إليه قرائح

الشعراء من جواهر الحس والحلم ،وهي الجواهر التي لم تلتفت إليها إلا نادرا ، متذرعة في

ذلك،بذريعة فاشلة مفادها إن الزمن هو زمن الخبراء،والثقافة السائدة هي ثقافة الرقمنة ،ناسية أن

حياة الشعوب لا تتكلم في جل مناحيها بلغة الرقمي ، وإنما كذلك هناك كذلك أواصر الوجود والنفس

والجمال مثل الموت والحياة والألم والأمل والمقاومة والممانعة  والحب والفرح والصداقة والكرامة

والفن والمتعة واللذة والمعاناة،وهي عناصر رئيسة في الاستقرار والتعايش والإمتاع والمؤانسة  .

لكن هناك من قائل إن الأمة العربية قد تبنت سياسة الانفتاح على الفنون والعلوم الإنسانية ، نجيبه بكل

تأكيد، نعم ،هناك اهتمام بارز وواضح ، لكنه بالشكل المقلوب.ودليلنا على ذلك ما تقدمه وسائل

الاتصال السمعية البصرية في العالم العربي ،حيث يشكل – استدعاء شاعر أو فيلسوف إما بطريقة

مباشرة بوصفه ضيفا غريبا أو بطريقة غير مباشرة بوصفه ذاكرة تفرض الإحياء فقط للتأبين العابر–

نشازا ثقافيا غير مرغوب فيه من لدن أهل التحكم ،وقولنا بالنشاز آت من التوقيت المحدد للبث لمثل

هذه الحلقات،ومن الغياب الملحوظ لأهل الفلسفة ولأهل الشعر في البرامج المخصصة لهذا الغرض.

وكذلك المتتبع للواقع العربي يلاحظ  هيمنة ثقافة التيهان والعشوائية والصراعات المجانية والظواهر

المتطرفة الهجينة تطغى على الحياة العربية وتؤثر في مجتمعاتها الصغيرة والكبيرة ،نتيجة ابتعادها

عن العلوم المؤسسة لروح الإنسان وعقله مثل علم الشعر وعلم الفلسفة. إذن ،خلاصة القول،إن

الشعر والفلسفة  في العالم العربي يعيشان غربتين:غربة عدم الالتفات إليهما، وغربة عدم الاهتمام

بالمشترك بينهما.

 

 

 

 

 

 

 

 

هوامش:

  1. أرسطو طاليس،كتاب "فن الشعر"،مع الترجمة العربية القديمة وشروح الفارابي وابن سينا وابن رشد، ترجمه عن اليونانية وشرحه وحقق نصوصه عبدالرحمن بدوي،دون طبعة،دون تاريخ، دار الثقافة، بيروت.
  2. د،عبدالهادي مفتاح،الفلسفة والشعر،تقديم:أ، عبدالكريم غريب،الطبعة الأولى 1429-2008، منشورات عالم التربية،مطبعة النجاح الجديدة، الدارالبيضاء، ص9.
  3. للتوسع أكثر في هذه النقطة، يمكن الرجوع إلى المدخل العام الوجود ضمن كتاب تهافت التهافت،انتصارا للروح العلمية وتأسيسا لأخلاقيات الحوار، ابن رشد،تحقيق وشرح وتحليل، الدكتور محمد عابد الجابري،الطبعة الثالثة ، نيسان/أبريل 2008، منشورات مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، من صفحة 17 إلى صفحة 56.

4-المقصود هنا كتاب" مقاصد الفلاسفة"لأبي حامد محمد بن محمد الغزالي، تحقيق: أحمد فريد المزيدي، الطبعة الأولى 2008م، منشورات دار الكتب العلمية.وهو كتاب متميز في الفلسفة يعرض فيه الغزالي أفكار الفلاسفة الطبيعية والمنطقية والإلهية.ويعد الكتاب مقدمة لكتابه" تهافت الفلاسفة"الذي ينقد فيه أفكار الفلاسفة التي قام بتلخيصها في كتاب المقاصد.كما يعد كتاب" تهافت الفلاسفة" من مؤلفات أبي حامد الأكثر هجوما على ماهية الفلسفة وأفكار الفلاسفة وأبعادهم.فالغرض الذي ابتغاه الغزالي من تأليفه لهذا الكتاب لم يكن سوى التنبيه إلى أوجه تناقض الفلاسفة في العلوم الإلهية "وما يتعلق النزاع فيه بأصل من أصول الدين كالقول في حدوث العالم وصفات الصانع وبيان حشر الأبدان" فقد أنكر الفلاسفة هذه الأصول، مما دعا الغزالي إلى الاعتراض عليهم دون أن يدخل طرفاً للانتصار لمذهب دون الآخر وإنما عمد إلى تكدير مذهبهم ورفض وجوه أدلتهم بما يبين تهافتهم. ويحدد الغزالي تناقضات الفلاسفة في علومهم الإلهية والطبيعية في عشرين مسألة تتمحور جميعها حول ثلاثة مواضيع رئيسية هي: الله، العالم، والنفس..و للتوسع أكثر انظر كتاب" تهافت الفلاسفة"، تحقيق وتقديم: الدكتور سليمان دنيا، الطبعة الثامنة، 2005، منشورات دار المعارف بمصر، القاهرة.

5-المقصود هنا ديوان نيتشه، ترجمة:محمد بن صالح، الطبعة الأولى 2005،منشورات دار الجمل، كولونيا.

6-من بينها الكتب الآتية: أوشان آيت، التخييل الشعري في الفلسفة الإسلامية، الفارابي، ابن سينا ، ابن رشد،  الطبعة الأولى 2004،منشورات اتحاد كتاب المغرب،الرباط. وكتاب ألفت محمد كمال عبد العزيز ، نظرية الشعر عند الفلاسفة المسلمين، من الكندي حتى ابن رشد،منشورات مطابع الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة. وكتاب د، توفيق فائزي" الاستعارة والنص الفلسفي" ، الطبعة الأولى يناير 2016، منشورات دار الكتاب الجديد المتحدة،بيروت.

7- الإلياذة  ملحمة شعرية تحكي قصة حرب طروادة وتعتبر مع الأوديسا أهم ملحمة شعريةإغريقية  للشاعر الأعمى هوميروس المشكوك في وجوده أو أنه شخص واحد الذي كتب الملحمة وتاريخ الملحمة يعود إلى القرن التاسع أو الثامن قبل الميلاد وهي عبارة عن نص شعري. ويقال أنه كتبها مع ملحمته الأوديسا. وقد جمعت أشعارها عام 700 ق.م  بعد مائة عام من وفاته. وتروي قصة حصار مدينة طروادة..

8- أبو العلاء المعري،ديوان" سقط الزند"،بدون طبعة،1400- 1990، منشورات دار صادر، بيروت.

9- دانتي أليجيري، الكوميديا الإلهية، ترجمة:حنا عبود، الطبعة الأولى 2002، منشورات ورد للطباعة والنشر والتوزيع،دمشق.

10- يوهان فولفغانغ غوته، النور والفراشة، رؤية غوته للإسلام وللأدبين العربي والفارسي مع النص الكامل للديوان الشرقي،قدمه للعربية مع تعليقات وشروح عبدالغفار مكاوي،الطبعة الأولى 2006، منشورات الجمل،كولونيا.

11- ابن عربي، ديوان"ترجمان الاشواق"، بدون طبعة 1386-1996، منشورات دار صادر، بيروت.

12- الحلاج،(أبو المغيث الحسين بن منصور بن محمد)، الديوان ويليه كتاب الطواسين، صنعه واصلحه أبو طريف الشيبي، الطبعة الأولى 1997، منشورات الجمل، كولونيا.

13- مولانا جلال الدين الرومي، مثنوي، ست أجزاء، ترجمه وشرحه وقدم له: إبراهيم الدسوقي شتا،الطبعة الثانية 2008،منشورات  مركز المشروع القومي للترجمة،القاهرة

14- انظر كتاب محمد بن عبد الجباربن الحسن النفري،"المواقف والمخاطبات"، تحقيق:ارثر يوحنا اربري،مطبعة دار الكتب المصرية ، القاهرة،1934.ثم  كتاب" الأعمال الصوفية"، راجعها وقدم لها: سعيد الغانمي، الطبعة الأولى 2007م، منشورات الجمل، كولونيا.من صفحة 57 إلى صفحة 256.

15- فريد الدين العطار،منطق الطير، تحقيق،: د، بديع محمد جمعة، بدون طبعة، 1416- 1996، دار الأندلس للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت.

16- انظر كتاب علي آيت أوشان، التخييل الشعري في الفلسفة الإسلامية،الطبعة الأولى 2004،منشورات اتحاد كتاب المغرب،الرباط.

17- للتوسع أكثر يمكن الرجوع إلى كتاب والتر كاوفمان، التراجيديا والفلسفة، ترجمة: كامل يوسف حسين، الطبعة الأولى 1993، منشورات المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت.

 

عن الدكتور يحيى عمارة

شاهد أيضاً

أٍُثر شعراء الغرب في الشعر العربي المعاصر

       أثر شعراء الغرب في الشعر العربي المعاصر  بقلم:يحيى عمارة مقدمة: اعتمد الشاعر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *