One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

table

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

table
Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

Attention Required! | Cloudflare

One more step

Please complete the security check to access api.p-treff.info

Please stand by, while we are checking your browser...

Why do I have to complete a CAPTCHA?

Completing the CAPTCHA proves you are a human and gives you temporary access to the web property.

What can I do to prevent this in the future?

If you are on a personal connection, like at home, you can run an anti-virus scan on your device to make sure it is not infected with malware.

If you are at an office or shared network, you can ask the network administrator to run a scan across the network looking for misconfigured or infected devices.

 الشاعر المغربي أحمد المجاطي بين التراث والمعاصرة – موقغ الدكتور يحيى عمارة
الرئيسية / كتابات و مقالات / الشاعر المغربي أحمد المجاطي بين التراث والمعاصرة

الشاعر المغربي أحمد المجاطي بين التراث والمعاصرة

أحمد المجاطي بين التراث والمعاصرة

بقلم : يحيى عمارة

 

لا أحد من متتبعي الشعر المغربي المعاصر ينكر  مقولة إن الشاعر المغربي الراحل أحمد المجاطي أحد

 

مؤسسي القصيدة المغربية الجديدة، التي استطاعت فرض وجودها داخل الساحة الشعرية العربية

 

المعاصرة،حيث ظفر الشعر العربي الحديث من أشعار الشاعر  بحلقة جديدة في السلسلة الذهبية التي

 

شكلها جيل الرواد في سنوات الستين من القرن الماضي، فالشاعر المغربي تمكن بموهبته الشعرية وحنكته

 

العلمية الجامعية أن يتبوأ مكانته بين الشعراء العرب المعاصرين،ذلك بأنه أبدع القصيدة التي تحمل في

 

صلبها كل إشكاليات الشعر العربي المعاصر، ولفت الانتباه إلى المسالك والتوجهات التي يمكن أن ينتهجها

 

ذلك الشعر .فقد جعل من الخطاب الشعري المعاصر طريقة في إبدال الرؤية إلى الإنسان والتاريخ كما

 

جعل منه أسلوبا جماليا في التعبير عن الذات وأشكال الحضور في العالم.وبالمراهنة على البحث عن إيقاع

 

متفرد للممارسة الشعرية.حيث ظل يردد في أفكاره النظرية وإبداعاته الشعرية بأن الشعر نتاج أدبي له

 

خصوصيته المتفردة،تلك الخصوصية تتميز بوعيها النقدي للمعرفة الأدبية والفكرية والحضارية التي

 

تسهم في تأسيس الذات الفردية والجماعية وبمعنى آخر،الذات الوطنية والذات القومية.

 

فأحمد المجاطي من الشعراء العرب المعاصرين الذين عملوا على بلورة مفهوم جديد للشعر يتركب من

 

الأصالة والمعاصرة،ويتألف من استدعاء للتراث والتفات إلى ما يحبل به العصر من قضايا موضوعاتية

 

وفنية. فبات في حكم المسلمات التي كان ينطلق منها الشاعر المغربي القول إن الحداثة الشعرية لا بد

 

لها،كي تكون فاعلة وفي سياقها السليم ،من أن ترتبط  بنظرة إلى العصر ومستجداته من جهة،وإلى التراث

 

وكوامنه الروحية والتعبيرية القادرة على الاستمرار من جهة ثانية.يقول في إحدى أفكاره النقدية

 

المتميزة"الرأي عندي أن نفتح أنفسنا لمختلف التيارات وأن نقف طويلا عند كل نقطة تحول في تاريخ

 

الشعر العربي منذ أقدم عصوره إلى اليوم وأن نربط بين ذلك التطور وبين ألوان التطور الأخرى التي

 

أصابت المجتمع العربي في مستوياته الاقتصادية والثقافية والاجتماعية وأن نتزود لذلك بالفهم العميق

 

لتراثنا الشعري مع تفتح واع على الثقافات الأجنبية في جناحها الشرقي والعربي والقديم

 

والمحدث"(1). ويبرز هذا التوجه الشعري في تجربة المجاطي التي تشكل فضاء آخر يحتوي على

 

إرهاصات الآفاق الجديدة، الذاهبة بعيدا في أغوار المعرفة الأدبية والخبرة الذوقية في تلقي الشعر

 

وتقويمه،وتتضمن في الوقت نفسه اطلاعا واسعا على المرجعية الشعرية التراثية .لتعد تجربته حلقة

 

وسيطة بين زمنين شعريين،فهو حين يؤسس الجديد،يؤسسه بلغة قديمة،يتوكأ عليها، دون أن تجرفه إلى

 

أطرها الجاهزة،وبرؤيا جديدة تريد أن تحيل القصيدة إلى عالم مليء بالاحتمالات،يؤشر للعلاقة الواقعية

 

دون أن يكون صدى لها.

 

  فصاحب ديوان الفروسية(2) لم يتعامل مع التراث الأدبي بحياد ولا مع القصيدة

 

العربية القديمة بطريق تروم إعادة إنتاجها قلبا وقالبا، وإنما عرف شاعرنا أن الإبداع الأصيل لا يمكن أن

 

يكون رديف التقليد أو المحاكاة ،وإنما الإبداع تجاوز وخلخلة للموازين الثابتة من أجل تحقيق التجاوز

 

الممكن والأصيل. كما أنه استوعب مفهوم الكتابة الشعرية المعاصرة التي قدمها إلينا بصفتها قفزة نوعية

 

في سياق التجديد الدلالي والشكلي معا، معلنا عن تغيير الأشكال الوزنية والبنى العضوية للقصيدة العربية

 

عامة وللقصيدة المغربية خاصة.

فبقراءتنا لأشعاره المنشورة في ديوانه المنفرد المتفرد

 

"الفروسية"، نكتشف أن شاعرنا لم يكتب من فراغ بل يكتب ووراءه تراث ضخم من الشعر والنثر،ينسل

 

منه ما يشاء، وما يلائم تطلعاته، ورؤياه الفنية.لا يمر بعصر إلا ويفيد منه،منذ الجاهلية حتى العصر

 

الحديث.فلم يكن الجديد لديه طفرة، بل يرتبط ارتباطا عضويا بالحركات الإبداعية في التراث العربي،وبما

 

أنتجته العبقرية الإنسانية على مر العصور حتى العصر الحالي. فقد أولى أحمد المجاطي عناية كبرى

 

لإعادة قراءة الماضي،من حيث هي ضرب من مواجهة الذات،ومن حيث هي ضرب من إعادة إبداع

 

الماضي المشكل للذاكرة الشاعرية التي ينهل الشعر الجديد من مخزونها ويطورها في أكثر من توجه."فإذا

 

كانت القصيدة المغربية على يد شعراء السبعينات-أو بعضهم على نحو أدق-سباقا ولهاثا من أجل

 

الصيرورة المستمرة، من أجل تفتيت كلس الأشكال والبحث دوما عن الخارق والخام، فأن أحمد المجاطي

 

يمسك عصا الشعر من الوسط، يقف حلقة بين التروي والتطرف، ومن ثم تتعايش في شعره أصداء من

 

تيارات مختلفة، لكن من غير أن تخل بتوازنه أو تستلب صوته.(3)ويتضح ذلك في سمة الاتزان التصوري

 

إبداعا ونقدا لدى الشاعر أحمد المجاطي، ففي إبداعه الشعري  نستشف أنه قد وجد رهن تصرفه تراثا شديد

 

الغنى متنوع المصادر، فأقبل على هذا التراث بنهم يمتاح من ينابيعه السخية أدوات يثري بها تجربته

 

الشعرية ويمنحها شمولا وكلية وأصالة،وفي الوقت نفسه يوفر لها أغنى الوسائل الفنية بالطاقات الإيحائية

 

وأكثرها قدرة على تجسيد هذه التجربة وترجمتها ونقلها إلى المتلقي.فالكتابة الشعرية لديه تكتسي درجة

 

عليا من الدينامية والحيوية والتفاعل والصراع والتوتر تتأسس على إدراكه العميق للعلاقة الجدلية التي

 

تربط بين الإنسان الشاعر والحضارة من حيث إن الإنسان أبو الحضارة وابنها،وهو الفاعل فيها والمنفعل

 

بها.كما تبين وعيه قضية التحديات التي تواجهها الحضارة العربية ومن بينها الحضارة المغربية منذ أكثر

 

من قرن، وعاناها معاناة يومية عميقة وحادة،وكان صاحب موقف راسخ وواضح من هذه

 

المسألة.وللحضارة هنا معناها الزمني والمكاني،إذ المقصود هو انطلاقة المغرب في سنوات الستين من

 

القرن الماضي،انطلاقة لا يتصور أن تكون مكتملة دون أن يحتل فيها الشعر مكانه.فمن اجل الوصول إلى

 

ماهية الشعر الحقيقي المكتوب بمسؤولية وبالتزام وبرؤية شعرية تراعي معايير الهوية الذاتية والجماعية

 

اختار أحمد المجاطي ما يمكن أن نسميه استراتيجية المعنى والمبنى في إبداع القصيدة المغربية التي هي

 

جزء لا يتجزأ من القصيدة العربية المعاصرة، تلك الاستراتيجية تنطلق من توظيفه لكل وسائل اللغة واللغة

 

 الشعرية العالية القائمة على الإيجاز والتكثيف والرمزية والواقع اليومي وبلاغة المكان والمواءمة بمهارة

 

بين مكونات النص الشعري معجما وتركيبا وإيقاعا ودلالة،وبين البعدين :البعد التراثي والبعد الحداثي ،

 

لإنجاز الأفق الشعري المرجو، المتمثل في البحث عن المكونات الشعرية الجديدة البديلة للمكونات الشعرية

 

السابقة المبتذلة، ولن يتأتى ذلك إلا  باستحضار الذات في العملية الإبداعية،وبالارتباط

 

بالمكان(4)، وبالتشبث بالموقف،وبالعمل على تطوير القصيدة من الداخل،مع الحفاظ على جواهرها مثل

 

جوهر الرؤيا وجوهر الإيقاع وجوهر المعرفة ، مع تماسك المقصدية وانسجام الكتابة اللتين يستخدمهما

 

الشاعر لتحقيق أفقه الشعري المحدد في أن الشعر ليس رسالة خالصة ، وليس مجرد قيمة جمالية

 

مطلقة،وليس خلقا مطلقا من العدم بالمعنى الديني،أو انعكاسا مرآويا مباشرا للواقع، أنه بنية لغوية توحد

 

توحيدا عضويا بين الدلالة والقيمة،بين المعرفي والخيالي،بين الرؤية والرؤيا،بين الرسالة وبنيتها الجمالية

 

التي تنبع منها.وهو تعبير مستخلص من خبرة كونية اجتماعية ذاتية حية، ومبدع لدلالة فاعلة،ومفجر لقيمة

 

جمالية ويتجاوز دائما واقعه السائد بإطلالة باطنية واعدة ملهمة مبشرة بجديد. ففي قراءتنا لأشعاره ، نجد

 

تطويع القول لإرادة القول،والرؤيا الواحدة المنسوجة بالمأساة التي هي رفيقة الشعر والشعراء الملتزمين

 

بقضايا الإنسان  المعاصر على المستويات المحلية والقطرية والكونية، "فتجربة أحمد المجاطي الشعرية-

 

من خلال هذا الحس المأساوي،لم ترتبط بذاته فحسب أو بواقعه الذي يعيش فيه ويحيا في وسطه،أو بلغته

 

المنتمية إلى خارطة ذات حدود فواصل،بل هي تجربة تجاوزت كل ذلك إلى كل عوالم الإنسان،في كل

 

مكان وكل زمان ،هذه العوالم التي تغيب فيه قيم العدالة والمساواة والسلام،هذه العوالم التي تشي فيها

 

الأشياء بكل ما يقرف ويؤلم ويحرج ولا يحفظا للإنسان إنسانيته على الأرض.

لقد استطاع الشاعر أن

 

يعمق إحساسه بالأشياء،ويسبر أغوارها،فكتب أرقى الصور الشعرية وأصفاها،وجسد هذا الفضاء

 

المأساوي على نحو من ألق القوافي والمعاني المعذبة على امتداد مسافات تمتد بين متاهات الروح وبين

 

 فيافي الصحاري."(5)فهو من الشعراء المغاربة المعاصرين الذين استطاعوا أن يحققوا في القصيدة

 

المغربية هذه النقلة النوعية والكيفية من الرعب إلى الأنس على مستويات بناء القصيدة وموسيقاها

 

وصورها وإيقاعها في الشعر الحديث والمعاصر.فقد أفلح المجاطي في إخراج القصيدة المغربية الحديثة

 

من شرنقة الحداثة بصفتها مفاهيم وتصورات إلى واقع الحداثة الشعرية بصفتها نظاما وموازين للإبداع

 

الشعري الحق ، كما استطاع أن يخرج من دوامة التجريب إلى آفاق التحقيق والتأسيس لهوية القصيدة

 

المغربية الحديثة.(6)فهو من الشعراء النقاد المغاربة الذين ظلوا يصرون على أن كل شاعر ما يريد ان

 

يكون شاعرا عربيا حديثا، يعني ، أول ما يعني ، أن يكون له نقاط تماسه الحميم مع تراثه. وله ، في

 

الوقت نفسه، نقاط خلافه مع هذا التراث ، وهي قطعا ، نقاط تجعله مختلفا عن شاعر ينتمي إلى تراث

 

آخر. فمن الضروري ، إذن، أن يصار إلى موقف عربي من الحداثة يستند، بالإضافة إلى استناده إلى

 

العصر ومنجزاته، إلى التراث الأدبي والتراث الشعري منه بوجه خاص ، يستند إلى موقف نقدي من

 

منجزات الشاعرية العربية، موقف يحاور، ويتساءل ويعترض ويتمثل، ويسعى إلى إعادتها إلى الفاعلية

 

من جديد. ولكن بحيوية ودور مختلفين يريان نقاط التماس مع الحاضر والماضي معا، ويتوقان إلى

 

الانغمار في تيارهما المشحون بالضوء والقلق. ومن يتتبع موقف الشاعر العربي من الحداثة ، على صعيد

 

صلتها بالتراث ، فإنه سيجد حتما، قدرا آخر من التشويش يجعل من تصور الحداثة ، في مستواه العربي

 

تصورا مهزوزا لا جذر عميقا له يمده بالنماء والثبات.

 

لقد بات في حكم المسلمات القول إن الحداثة الشعرية لا بد لها، كي تكون فاعلة وفي سياقها السليم ، من أن

 

ترتبط بنظرة إلى العصر ومستجداته من جهة، وإلى التراث وكوامنه الروحية والتعبيرية القادرة على

 

الاستمرار من جهة ثانية. ويعد هذا التصور من ثوابت رأي المجاطي في مفهوم الشعر العربي المعاصر،

 

فقد بنيت أطروحته النقدية الشعرية (7)على هذا الرأي ، فمن بين أفكار رأيه نجد مناصرته لشعرية

 

الشاعر العراقي بدر شاكر السياب ،الذي يرى فيها أحمد المجاطي حداثة شعرية تتجسد عبر لغة مترعة

 

بجلال الماضي،حيث يقول شاعرنا الناقد" وجدنا في بدر شاكر السياب أفضل مثال للشاعر الذي استطاع

 

أن يوفر لنفسه قدرا هاما من الشعرية دون أن يمنع قصائده من التنفس في اجواء الأساليب التقليدية  لان

 

بحثه كان عن الشعري تحديدا ولم يكن عن الخارق والمجهول واللامرئي كما هي الحال مع غلاة

 

الحداثة"(8)، ففي رأيه، أن الشاعر العربي ، مهما يأخذ بأسباب المعاصرة، ومها يخاطب ويحاور النماذج

 

الأوربية الأكثر سيطرة وشيوعا، لن يكون تملكه الاشتطاط عن الجذور العربية التقليدية التي تكون البرهة

 

الجاهلية نواتها، إذا أراد أن يحافظ على أصالته ومحليته وصلته بالشعب ، لأن كل اشتطاط عن الارومات

 

ضياع محقق. وليس من الصواب أن نضحي بالمحلية من أجل العالمية وبالقديم من أجل الجديد، بل ينبغي

 

أن يلطف هذا بذاك.ووخير دليل على مناصرته للتراث ومكوناته ، نجد عنوان ديوانه "الفروسية" الذي

 

يوحي بكل ما يتصل بالتراث وبالتاريخ العربي منذ الجاهلية. فالفروسية وجه ثان للشجاعة والبطولة وكل

 

ما يتصل بهما من خصال كريمة ولا أدل على ذلك من شعر الشعراء الفرسان.لكل هذا ، تجمع المصادر

 

 التي ترجمت للمجاطي على وفرة اطلاعه ،وتنوع معلوماته، وحضور بديهته، وقد شهد له بذاك من لا

 

 يشهد بالفضل لأحد.الأمر الذي جعل شعره لا يدوركله حول قضية واحدة، وإنما يمزج بين قضايا الذات

 

وقضايا الخارج، فعنده شعر اجتماعي مثل قصيدة""، وعنده شعر إنساني  عام يهتم بهموم الإنسان

 

ومشاكله، ولديه الشعر القومي العري، فضلا عن

 

شعره الثوري النضالي التقدمي.ففي قراءتنا لأشعاره، نلاحظ بان الشاعر يمتد في انتمائه أمتدادين: امتدادا

 

من الذات إلى الوسط وامتدادا من الوسط إلى الذات.وهذان امتدادان متعاكسان ولكنهما متلاحقان ، يتزود

 

الواحد من الآخر بمعدات الصلة وعناصر النماء، ولا يغني قيام أحدهما عن الآخر بينما تؤثر غلبة أحدهما

 

في الآخر، وفي ضوء هذه الغلبة تتحقق هوية الشاعر في أن يكون ذاتيا أو أن يكون جزءا من الوسط

 

وفيه.فهو حلقة وسيطة بين زمنين شعريين، فهو حين يؤسس الجديد، يؤسسه بلغة قديمة يتوكأ عليهان دون

 

أن تجرفه غلى أطرها الجاهزة. وبرؤيا جديدة تريد أن تحيل القصيدة إلى عالم مليء بالاحتمالات، يؤشر

 

للعلاقة الواقعية دون أن يكون مجرد صدى لها." فالدور الذي خصصه المجاطي للشعر في مشروعه

 

التجديدي  دور نشيط إذ الشعر يمتح وحده من

 

المحيط الاجتماعي التاريخي ليؤثر في هذا المحيط نفسه، وبصيغة أخرى فهو يرضخ في إنتاجه لسلسلة

 

كاملة من العوامل والظروف التي يمكن أن يعود فيغيرها بعد أن ينتج"(9).

 

 تبعا لذلك يمكن القول إن

 

القصيدة المجاطية تحمل في صلبها كل إشكاليات الشعر العربي المعاصر، وتلفت الانتباه إلى المسالك

 

والتوجهات التي يمكن أن ينتهجها ذلك الشعر.فإذا كان الشعر العربي القديم هو الفضاء الذي سيتحرك في

 

إطاره الشعر المعاصر، حتى لا يفقد هويته الحضارية ، فأن تجربة المجاطي تشكل فضاء آخر يحتوي

 

على إرهاصات الآفاق الجديدة، ومن ثمة ، فإنها قد صارت بمثابة الذاكرة التي ينهل الشعر الجديد من

 

مخزونها ويطوره في أكثر من توجه.فالشاعر المغربي ، في أغلب الأحيان، كان يحيل على المحيط الذي

 

كون لديه وعي الكاتب، كما ظل يجد نشاطه بالإحالة على هذا المحيط، فقد كان يتعامل في إبداعه

 

الشعري مع ما يسميه أحد الدارسين العرب المعاصرين " بالمحددات الموضوعية للإبداع التي تؤثر على

 

توجيهه العام وعلى اختيار وسائله واستعمال أدواته"(10). وبذلك جعل أحمد المجاطي الخطاب الشعري

 

المعاصر طريقة في إبدال الرؤية إلى الإنسان والتاريخ كما جعل منه أسلوبا جماليا في التعبير عن الذات

 

وأشكال الحضور في العالم، وبالمراهنة على البحث عن إيقاع متفرد للممارسة الشعرية ، جعل الشاعر

 

 المغربي المعاصر من القصيدة فضاءه الحيوي في قول ذاته وتبين مسارات تقدمها وتحديثها ، حيث

 

بالقصيدة بحث عن أفق مغاير ، وبها التمس لغة قادرة على نقل حقيقته وعناصر خياله ومد أسباب تقدمه

 

ونبوءته.وتعد قصيدة "الحروف" في طليعة  قصائد الشاعر المعالجة لمفهوم النقد

 

الثقافي ، والإبداعي ،حيث يعاتب المثقفين الذين يحسمون أمر مشاركتهم في  التغيير دون

 

تحقيقه،ويحسبون أنفسهم ثوريين مجددين دوما. ففي أخر قصيدة الحروف يتحدث لنا الشعر عن نسبية

 

النضال بالكلمة ونسبية فعالية هذا النضال قائلا:

 

وجدلت السرايا

عبر أحرفها

لتقتحم السرايا

أأقول جئت أمد جسرا

             من جبال الريف

            جئت بخيل طارق

           وعقدت ألوية الرفاق

          وراء عقبة

أم أتيت أعلم الفرسان

        كيف تغص بالدمع

        البنادق(11)

 

فهو ظل ينتقد المبدعين والشعراء خاصة الذين كانوا لا يعترفون بالجيل السابق عنهم،من جهة، كما كان

 

يستهدف بنقده أن يحدد للشعراء الجدد ، والكتاب الشباب القيم والمعايير الفنية والموضوعية التي ينبغي أن

 

تتوافر في الأعمال الأدبية عموما،ثم يأتي هو في شعره فيلزمها بها، ويطبقها ، كما لو كان حريصا على

 

تقديم النماذج التي ينبغي اعتبارها مثلا تحتذى ، ويكتب على منوالها من جهة ثانية.ويؤكد ذلك الشاعر نفسه قائلا"عن

 

كتابة قصيدة الحروف:"إنني أتمثل هنا قصور الذين يريدون أن يحولوا الكلمات إلى بنادق عبثا.لقد سبقتهم

 

إلى ذلك من زمان بال جدوى.و"الحروف من ثم هي جواب عن أسئلة معينة.إنها مجموعة حروف..وكل

 

حرف يمثل مجموعة من الناس الحالمين بمكاسب غير موجودة في الواقع. وبما لم يحققه حتى الذين

 

يشتغلون بالعمل السياسي ويخوضون الصراع  الطبقي..إن الواحد من أولئك  يريد ان يحقق شيئا وهو

 

قاعد في بيته عن طريق مكتسبات قالها وانجزها آخرون من قبل."(12).من هنا، يمكن القول إن ديوان

 

الفروسية ومجمل تصورات الشاعر الإبداعية والنقدية التي ظلت متشبثة بالمرجعية التراثية  وبالدفاع عن

 

هوية النص الإبداعي العربي ، تعود كلها إلى الصراع الشعري الذي عرفه المشهد الشعري المغربي بين

 

الجيلين الستيني والسبعيني، وهو الصراع الماثل في كل الأعمال الإبداعية والنقدية للجيلين تقريبا،وخير

 

نموذج على ذلك ، ما قاله الشاعر الناقد محمد بنيس عن ديوان الفروسية في إحدى مقالاته، حيث "يأتي

 

ديوان "الفروسية" متنكرا بالسلب لممارسة شعرية، وممجدا هو الآخر لتقليدية اضحت مستبدة. يصمت

 

المجاطي عن عودة التقليد وعن خضوعه هو الآخر، وتكون مرحلة السبعينيات والتجارب النادرة الآن

 

 مجرد مرض آن له أن يعالج بصرامة ذاكرة الهاوية. يخضع ويحاكم المحتجين. قبل هذا وبعده يكون

 

تصنيف  المجاطي لنفسه ضمن الواحد الذي لا يقبل بالتعدد كما لا يقبل بالأبناء."(13). وهذا موضوع

 

آخر يمكن مناقشته في إشكالية الشعر وأسئلة النقد بالمغرب المعاصر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هوامش:

1-مجلة أقلام،رقم 6،1964،ص105.

2-صدر ديوان"الفروسية"لأحمد المجاطي في طبعته الأولى سنة 1987،عن منشورات المجلس القومي للثقافة العربية ضمن سلسلة الإبداع ذلك بعد فوزه بجائزة أبن زيدون للشعر التي منحها المعهد الإسباني العربي للثقافة بمدريد لأحسن ديوان بالعربية والإسبانية لعام 1985 ونال أيضا جائزة المغرب للآداب.كما صدر كاملا بعنوان "ديوان المجاطي" وبإضافات شعرية أخرى  في مجلة المشكاة في عدد خاص عن أحمد المجاطي، عدد 24،1416-1996.

3-د،نجيب العوفي،درجة الوعي في الكتابة،الطبعة الأولى 1980،منشورات دار النشر المغربية،ص43.

4-ترتبط قصائد المجاطي بالمكان،فديوان الفروسية يحمل الكثير من القصائد التي تستوحي عالمها من المرجعية المكانية،نذكر منها،القصائد الآتية:الفروسية،دار لقمان،القدس،الدارالبيضاء،فاس"ظهر المهراز"/دمشق،سبتة،طنجة(شاطىء طنجة)،الكبوة.

5-د،أحمد الطريسي أعراب،من مقال"الفروسية في شعر أحمد المجاطي"من نقع غبار الأرض إلى نخوة أثيرية اللغة"،كتاب "أحمد المجاطي،شاعر المغرب"،جماعة من الباحثين،الطبعة الأولى 2004،منشورات رابطة أدباء المغرب،الرباط،ص35،ص36.

6- محمد أديوان، ملاحظات على هامش التجربة الصوفية عند المجاطي:جدل الخوف والحرف، مجلة آفاق، العدد 58،1996،ص53.

7- المقصود هنا كتابه " أزمة الحداثة في الشعر العربي المعاصر"،الطبعة الأولى 1993، منشورات دار الآفاق الجديدة، الدار البيضاء.

8- المرجع نفسه، ص13.

9-د، عزيز الحسين، شعر الطليعة في المغرب، ص103.

10- د، جمال الدين بن الشيخ، في الشعرية العربية، ترجمة:مبارك حنون، محمد الوالي، محمد أوراغ، الطبعة الأولى 1996، منشورات دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، ص89.

11- أحمد المجاطي، ديوان الفروسية، الطبعة الأولى 1987، منشورات  المجلس القومي للثقافة العربية،  ص129.

12-في حوار الشاعر مع حسن نجمي ومحمد بهجاجي، جريدة الاتحاد الاشتراكي، الملحق الثقافي، العدد 221، الأحد 10 أبريل 1988، ص4.

13- محمد بنيس، كتابة المحو، الطبعة الأولى 1994، منشورات دار توبقال للنشر، الدارالبيضاء، ص108.

 

 

 

 

 

 

 

عن الدكتور يحيى عمارة

شاهد أيضاً

أٍُثر شعراء الغرب في الشعر العربي المعاصر

       أثر شعراء الغرب في الشعر العربي المعاصر  بقلم:يحيى عمارة مقدمة: اعتمد الشاعر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *